جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

لا يوجد علاج لفيروس كورونا حتى الآن



كيف لشئٍ يصغُر الإنسان بـ ١٥ مليون مرة أن يُشكل تهديدًا كبيرًا على العالم بأسره، يحصُد أرواحًا تعدت الألف حالة حتى الآن، يصيبُ الملايين حول العالم، يُعلن حربًا بأسلحةٍ جديدة لم نعرفها من قبل، يَضرُ بأول وثاني أكبر إقتصاد على مستوى العالم، يُجبرُ الناسَ على الإقامة في منازلهم، يغلقُ مُدنًا ويقطعُ طرقًا دون حواجز، ويُعلق سفُنًا عملاقة أسيرة البحر.

لا يوجد حتى الآن علاج أو لقاح لفيروس كورونا المستجد أو الاسم الرسمي الجديد ( كوفيد-١٩)؛ فأول لقاحٍ للفيروس لن يرى النور إلا بعد ١٨ شهرًا على الأقل كما صرح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس؛ وعلى الرغم من سرعة تحديد تسلسل الحمض النووي الخاص بالفيروس، إلا أنه لا يوجد تطعيم حتى الآن لمنع العدوى، ولا يوجد دواء للمرض، الذي يسببه الفيروس.

ولكن الاطباء يعالجون الأعراض المُصاحبة للفيروس مثل ارتفاع درجة الحرارة والالتهاب الرئوي الحاد. 

وتستخدم الأدوية المضادة للفيروسات والتي أُستخدمت من قبل مع فيروسات أخرى لأن الفيروسات غالبًا ما تتشارك نفس التركيب بنسبة ٩٠ % مثل الأدوية المُستخدمة من قبل في علاج مرض الإيدز (نقص المناعة البشرية) كـ لوبينافير مع ريتونافير كما تم استخدامها من قبل مع فيروس SARS والذي انتشر عام ٢٠٠٢ وأثبتت فعاليتها ضد هذا الفيروس.

وهناك أيضا دواء ريمديسفيرالمُصنّع من قِبل الشركة الأمريكية جيلياد ساينسز والذي ما زال في مرحلة التجارب، ولكنه أثبت فعالية ضد فيروسات كورونا في التجارب المعملية، كما تم اعطاء هذا الدواء لأول حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد في أمريكا وتحسنت الحالة.

نظرة عامة على تاريخ فيروسات كورونا


تضم عائلة فيروسات كورونا (والتي أكتشفت لأول مرة في ستينيات القرن الماضي)الكثير من الفيروسات والتي تتراوح شدة اصابتها من الأنفلونزا الموسمية إلى الأشد حدة مثل ‏متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (‏MERS‏) والتي ظهرت لأول مرة في السعودية عام ٢٠١٢ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد ‏الوخيم (السارس) والتي ظهرت لأول مرة في مقاطعة قوانغدونغ في الصين عام ٢٠٠٣.

وفيروس كورونا المستجد والذي ظهر في مقاطعة هوبي في الصين في أواخر عام ٢٠١٩ وهو سلالة جديدة من ‏الفيروس لم يسبق اكتشافها لدى البشرمن قبل.‏

وفيروسات كورونا حيوانية المنشأ، أي أنها تنتقل ما بين الحيوانات والبشر. وقد ‏توصلت الأبحاث إلى أن فيروس كورونا المسبب لمرض سارس ‏‏(‏SARS-CoV‏) قد انتقل من قطط الزُباد (حيوان ليلي يشبه القطط في المظهر ولكن يختلف عنها بالأفواه البارزة) إلى البشر وأن فيروس كورونا ‏المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (‏MERS-CoV‏) قد انتقل من الإبل ‏إلى البشر. وهناك عدة أنواع معروفة من فيروسات كورونا تنتشر بين ‏الحيوانات دون أن تصيب عدواها البشر حتى الآن. ‏

تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال