جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

٧ أسئلة عن دواء الملاريا المحتمل لعلاج فيروس كورونا المستجد


بدأت الكثير من الشركات تصنيع ملايين الجرعات من دواء هيدروكسي كلوروكين Hydroxychloroquine حيث صرّح الرئيس الأمريكي في الرابع من أبريل أنه تم إضافة ٢٩ مليون جرعة إلى المخزون الاستراتيجي لأمريكا.
ونطرح في هذا المقال عددًا من الأسئلة التي تشغل الكثير من الناس.

ما هو دواء هيدروكسي كلوروكين Hydroxychloroquine  ؟


دواء يُصرف بروشتة موجود منذ عقود لعلاج الملاريا، ويستخدم في الأمراض ذاتية المناعة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة.
يُشار إليه دائمًا باسمه التجاري بلاكونيل Plaquenil، ويرتبط بدواء كلوروكين Chloroquine  والذي يستخدم لعلاج الملاريا أيضا.

لماذا يعتبر هذا الدواء علاج محتمل لفيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)؟


يوجد العديد من الأسباب والدراسات والأبحاث لذلك وهي :-

- دراسة معملية واعدة
أظهرت أن هذا الدواء يمنع اختراق فيروس كورونا المستجد للخلايا في المعمل، وبذلك يمنع تكاثر الفيروس داخل الخلايا على الرغم من وجود دراسات تثبت أن هذا الدواء لا ينجح مع فيروس الإنفلونزا.
وللعلم 
هناك الكثير من الأدوية التي تثبت فعاليتها في المعمل ولا تكن فعّالة في جسم الإنسان. 

- تقارير من الصين وفرنسا أظهرت فعالية الدواء خاصة مع استخدامه مع المضاد الحيوي أزيثرومايسين Azithromycin 
ولكن هذه التجارب صغيرة، ولا توجد بها مجموعة ضابطة Control group وهي مجموعة تناظر المجموعة التي تجري عليها التجربة وتتعرض لكل المتغيرات ما عدا المتغير الذي يخضع للدراسة( وهنا تأثير الدواء)، وأبحاث بهذه الطريقة لا يُعتد بها في البحث العلمي كثيرًا.
أما الدراسة الفرنسية فأصبح غير موثوق بها حيث قالت المجموعة العلمية التي تُشرف علي المجلة التي نُشرت فيها الدراسة أن الدراسة لم تستوف المعايير المطلوبة.

- دراسة أخرى جديدة من الصين ولكنها أيضا لم تتضمن مجموعة ضابطة وصغيرة( ٦٢ مريضًا فقط)، كما أن الأطباء الذين أجروا هذه التجربة أوصوا بمزيد من التجارب 
واقترحت أن هذا الدواء قد يكون له تأثير مع الحالات البسيطة لمرضى كوفيد-19.

- سبب آخر وهو فعالية هذا الدواء مع بعض أمراض المناعة الذاتية ( أمراض ينشط  فيها الجهاز المناعي أكثر من اللازم ويهاجم أعضاء الجسم المختلفة )، وهذه الحالة ظهرت مع بعض مرضى كوفيد-١٩ فيما يسمى في بعض الأحيان Cytokine Storm مما قد يكون له دور في كبح الجهاز المناعي مع مرضى كوفيد-١٩.

هل هذا الدواء يحميك من انتقال فيروس كورونا ؟؟ 

لا؛
ولا يوجد أي دليل على ذلك، ويعمل علماء من جامعة مينيسونا Minnesota الأمريكية على تجربة هذا الدواء كوقاية حيث يعطوا هذا الدواء للأشخاص المخالطين للمصابين لمعرفة مدى فعاليته في الوقاية. 

هل هذا الدواء مُوافق عليه من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA؟ 

نعم؛
ولكن لعلاج الملاريا والتهاب المفاصل الروماتويدي فقط وليس لعلاج كوفيد-١٩.

وفي آخر مارس ٢٠٢٠ منحت الـ FDA موافقة طوارئ( وهي موافقة تُعطى لبعض الأدوية والتي لم يثبت دليل على فعاليتها بشكل قاطع في حالة عدم وجود بدائل مُثبت فعاليتها) المستشفيات الموافقة على استخدام هذا الدواء في علاج مرضى كوفيد-١٩ الذين غير مؤهلين للتجارب السريرية، وبموجب هذه الموافقة يتوجب على الأطباء إبلاغ المرضى وذويهم بالعلاج. 

هل تم إعطاء هذا الدواء إلى مرضى كوفيد-١٩ ؟ 

نعم؛
كثير من المستشفيات استخدمته للمرضى آملين أن يكون ذا نتيجة إيجابية.

وبدأت تجربة كبيرة في أمريكا منذ ٢ أبريل على عدد كبير وبها مجموعة ضابطة Control Study على ٥١٠ مريضًا في ٤٤ مركز طبي. 

هل هناك مخاطر من استخدام هذا الدواء على الأشخاص العاديين ؟ 

نعم؛
كأي دواء فهذا الدواء له آثار جانبية، ولا يستخدم هذا الدواء مع 
- المرضى الذين يعانون من اضطرابات في ضربات القلب 
- المرضى بمشاكل في العين مثل الشبكية 
- مرضى الكبد والكلى 
- وهناك بعض التأثيرات الجانبية المحتملة الأخرى مثل الغثيان والإسهال وحساسية بالجلد واضطرابات في المِزاج.

كما حذر أشهر أطباء القلب من خلط هذا الدواء مع دواء أزيثرومايسين Azithromycin. 


هل يتم تناول هذا الدواء كوقاية؟ 

لا طبعًا؛ 
طالما لم يكن ذلك باستشارة طبيب يعرف تاريخك المرضي والأدوية التي تتناولها. 

وتوفي شخص من ولاية أريزونا أثر تناوله سائل تنظيف أحواض السمك يحتوي على مادة كلوروكين ظنًا منه أنه سوف يقيه من الفيروس. 

للمزيد 
المصادر 

تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال