جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

ما الفرق بين الأربطة والأوتار؟

تتكون الأربطة والأوتار من نسيج ضام ليفي، وقد يكون هذا هو نقطة التشابه الوحيدة بينهما.

تظهر الأربطة Ligaments على شكل شرائط متقاطعة تربط العظام بالعظام وتساعد على استقرار المفاصَل(ملتقى كل عظمين في الجسد) مثل الرباط الصليبي الأمامي (anterior cruciate ligament (ACL الذي يربط عظم الفخذ بعظم الساق، مما يؤدي إلى استقرار مفْصِل الرُّكْبَةُ.

الأوتار Tendons، موجودة في كل طرف من العضلات حيث تربط العضلات بالعظام. توجد الأوتار في جميع أنحاء الجسم، من الرأس والرقبة وصولاً إلى القدمين. وتر العرقوب هو أكبر وتر في الجسم. يربط عضلة الساق بعظم الكعب. تساعد أوتار الكفة المدورة كتفك على الدوران للأمام وللخلف.


كيف تعمل الأربطة والأوتار؟



يمكنك اعتبار الأربطة على أنها حبل، مع سلسلة من الحبال القوية والمتشابكة التي تربط العظام. تحتوي الأربطة أيضًا على بعض الألياف المرنة التي تسمح للمفصل بالتحرك، ولكن ليس كثيرًا بحيث يتجاوز قدرته.

على سبيل المثال، يحتوي مفْصِل الرُّكْبَةُ على أربعة أربطة رئيسية، واحد على كل جانب من الركبة واثنان يعملان قطريًا عبر مقدمة وخلفية الرُّكْبَةُ. تساعد هذه الأربطة على استقرار الرُّكْبَةُ وتمنعها من التحرك بعيدًا إلى اليسار أو اليمين، إلى الأمام أو الخلف.


الأوتار هي أيضًا حبال لكنها قاسية بعض الشئ، ولكن لديهم القليل من العطاء أكثر من الأربطة. عندما تنقبض العضلة، يدفع الوتر المُرفَق العظام إلى الحركة. فكّر في ما يحدث لعضلة ذات الرأسين Biceps (تقع في مقدمة الذراع وتكون واضحة لدى الرياضيين وخاصة لاعبي كمال الأجسام) عند ثني مرفقك. تساعد الأوتار أيضًا على امتصاص بعض التأثيرات التي تحدثها العضلات عند بدء نشاطها.
أوتار وأربطة الركبة



ما هي الإصابات التي تظهر عادةً في الأربطة والأوتار؟



الأربطة 

عندما يكون الرباط متمددًا أكثر من قدرته أو ممزقًا، ينتج عنه ما يُعرف باسم الإلتواء Sprain. يحدث العديد من الالتواءات فجأة، إما من السقوط أو الحركة الخاطئة أو الضربة أو القفز.

يحدث الالتواء بشكل شائع في الكاحل أو الركبة أو الرسغ. على سبيل المثال، يمكن أن تتسبب خطوة خاطئة في تحريف كاحلك في وضع خاطئ. قد تسمع صوت فرقعة أو تشعر بالتمزق عند حدوث الإصابة. يحدث التواء الرسغ حين تتعرض أربطة الرسغ لشدّ أكثر من اللازم وتتمزق (بشكل جزئي أو كلي).

 من أكثر أنواع الإلتواء شيوعا التواء الكاحل.

تشمل أعراض الرباط الملتوي عمومًا الألم والتورم والكدمات في المنطقة المصابة. قد تشعر في المفصل بالضعف وقد لا تتمكن من تحمل الوزن. ستختلف شدّة الأعراض اعتمادًا على ما إذا كان الرباط ملتويًا أو ممزقًا بالفعل.

يقوم الأطباء بتصنيف الالتواء حسب الدرجات، من الدرجة الأولى (التواء خفيف في الرباط) إلى الدرجة الثالثة (تمزق كامل في الرباط يجعل المفصل غير مستقر).

الأوتار

عندما يكون الوتر ملتويًا أو ممزقًا، يُعرف باسم التمزُّق Strain. المناطق الشائعة المتأثرة هي الساق والقدم والظهر.

غالبًا ما تكون التمزُّقات نتيجة للحركات المعتادة وألعاب القوى. الرياضيون الذين يُفرطون في تدريب أجسادهم دون وقت كافٍ للراحة بين جلسات التمرين يتعرضون لخطر أكبر.


تشمل الأعراض، مثل الالتواء، الألم والتورم. قد تعاني أيضًا من تقلصات العضلات وضعفها.

الفرق بين الالتواء والتمزُّق هو أن التمزُّق يصيب العضلات أو الحبل الليفي من الأنسجة التي تصل العضلات بالعظام(الأوتار)، بينما الالتواء يصيب الشرائط القوية من الأنسجة الليفية التي تصل عظمتين معًا(الأربطة).

ما هو التهاب الأوتار Tendonitis ؟ 



التهاب الأوتارهو التهاب (تهيج) في الوتر. يمكن أن يحدث هذا نتيجة لعملية الشيخوخة الطبيعية. مثل الأجزاء الأخرى من الجسم، تضعُف الأوتار مع تقدمنا ​​في العمر فتصبح أكثر عرضة للإجهاد والإصابة.

تتسبب الحالة بألم وإيلام بالضغط خارج المفصل مباشرةً.

يمكن أن يحدث التهاب الأوتار أيضًا من الإفراط في استخدام الوتر. غالبًا ما يعاني لاعبو الجولف والبيسبول من التهاب الأوتار في أكتافهم.


تشمل أعراض التهاب الأوتار الألم عند تحريك العضلات وتورمها. قد تشعر في العضلات المصابة بالدفء عند لمسها.


كيفية علاج إصابات الأوتار والأربطة



قد يكون من الصعب معرفة الفرق بين إصابة الأربطة أو الأوتار بنفسك. كلما شعرت بألم وتورم، راجع طبيبك للحصول على تشخيص جيد وخطة علاج فعالة.

ولكن في هذه الأثناء، سواء كنت تعاني إجهادًا أو إلتواءًا، فإن العلاج الفوري هو نفسه بشكل عام. يوصي الأطباء بما يلي:

  • راحة. حاول إبقاء الجزء المصاب من الجسم ثابتًا حتى يتم الشفاء بشكل جيد.
  • الثلج. لف الثلج في منشفة لحماية الجلد ثم ضع الثلج على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقة في المرة، عدة مرات في اليوم، أثناء التعافي.
  • ضغط. قلل التورم عن طريق ارتداء ضمادة ضاغطة. لف الضمادة بحيث تكون محكمة ولكنها غير ضيقة بشكل غير مريح.
  • الرفع. يمكن أن يساعد إبقاء جزء الجسم المصاب أعلى من قلبك في تقليل التورم وتعزيز الشفاء.
  • دواء. قد تساعد مضادات الالتهابات التي لا تستلزم وصفة طبية ومسكنات الألم، حسب الحاجة، في تقليل الألم والتورم.

منع الالتواءات والتمزقات


بعض الإصابات، مثل التعثر المفاجئ لا يمكن منعها دائمًا. 
اتخذ هذه الاحتياطات لحماية الأوتار والأربطة:
  • قم بالإحماء قبل ممارسة الرياضة. مارس الأنشطة الخفيفة لتدفئة جسدك لمدة 10 دقائق تقريبًا قبل بدء التمرين. على سبيل المثال، قم بالمشي في دورة أو اثنتين قبل الركض حول مضمار.
  • ابدأ ببطء وبالتدريج. يساعد ذلك أيضًا على تدفئة عضلاتك.
  • ارتد أحذية تناسب الرياضة التي تمارسها بشكل جيد.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • قم بتغيير روتينك. احصل على توازن جيد بين تمارين الكارديو وتدريب القوة.
  • خذ يوم عطلة بعد جلسة تمرين مكثفة أو على الأقل انتقل إلى نشاط مختلف. يمكن أن يساعدك ذلك على تقليل مخاطر الإفراط في الضغط على نفس الأربطة والأوتار.
  • استمع إلى جسدك. إذا كنت تشعر بالألم أو الشعور بالتعب، استرح. تحدث العديد من الإصابات عندما يكون جسمك متعبًا بالفعل أو مرهقًا.
  • تمدد. يوصي معظم الخبراء بالتمدد بعد التمرين، عندما يكون جسمك دافئًا وأكثر مرونة. استمر في التمدد لمدة لا تزيد عن 10 إلى 20 ثانية وقم بكل تمدد مرة واحدة فقط.

متى ينبغي زيارة الطبيب؟


يمكن أن تُعالج حالات الالتواء والتمزق الخفيفة بالمنزل. ولكن يجب عليك زيارة الطبيب إذا:
  • لم تستطع المشي لأكثر من أربع خطوات دون الشعور بألم بالغ.
  • لم تستطع تحريك المفصل المصاب.
  • حدث تنميل بأي جزء من المنطقة المصابة.
ختامًا

هناك الآلاف من الأربطة والأوتار في جميع أنحاء الجسم. تتكون الأربطة والأوتار من نسيج ضام.


تربط الأربطة عظمة بأخرى. الأوتار تربط العضلة بالعظم. كلاهما، مع ذلك، ضروريان لميكانيكا الجسم المناسبة. يعد التعرف على مشاكل الأربطة والأوتار قبل أن تصبح إصابات كبيرة أمرًا أساسيًا للاستمتاع بحياة نشطة وخالية من الألم.


المصادر 
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال