جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة



استخدم الناس الزَنجَبِيل أو الجَنزَبِيل في الطبخ والطب منذ العصور القديمة، وهو علاج منزلي شائع للغثيان وآلام المعدة ومشكلات صحية أخرى.

الجذمور (الجزء تحت الأرض من الجذع) هو الجزء المستخدم عادةَ كتوابل. غالبًا ما يُطلق عليه جذر الزنجبيل، أو ببساطة الزنجبيل.

يستخدم الزنجبيل(الجنزبيل) طازجًا أو مجففًا أو مسحوقًا أو كزيت أو عصير، ويُضاف أحيانًا إلى الأطعمة المُصنعة ومستحضرات التجميل، ويتناول البعض أيضًا مكملات الزنجبيل لفوائدها الصحية المُحتملة.

رائحة ونكهة الزنجبيل الفريدة تأتي من زيوته الطبيعية، وأهمها جينجرول.

يحتوي أيضًا على مضادات أكسدة وعناصر غذائية أخرى تساعد على منع أو علاج التهاب المفاصل وأنواع مختلفة من العدوى. درس الباحثون أيضًا قدرته على الحد من خطر الإصابة بالسكري والسرطان والمشكلات الصحية الأخرى.

في هذا المقال، نتعرف على المزيد حول الفوائد الصحية المُحتملة للزنجبيل(الجنزبيل) والأبحاث التي تدعم صحة هذه الفوائد.

الفوائد الصحية للزنجبيل 


يمتلك الزنجبيل خصائص مضادة للالتهابات والبكتيريا والفيروسات وغيرها من الفوائد الصحية الأخرى.

وفيما يلي بعض الفوائد الصحية للزنجبيل(الجنزبيل).
  • يقضي على الغازات ويُحسّن عملية الهضم وقد يساعد في علاج عسر الهضم المزمن.
يتميز عسر الهضم المزمن بألم متكرر وعدم الراحة في الجزء العلوي من المعدة، ويُعتقد أن تأخر إفراغ المعدة هو السبب الرئيسي لعسر الهضم.

ومن المثير للاهتمام أن الزنجبيل قد سرّع من إفراغ المعدة لدى الأشخاص المصابين بهذه الحالة عن طريق زيادة حركة الأمعاء عبر الجهاز الهضمي.

في دراسة أجريت على ٢٤ شخصًا أصحاء، سرّع ١,٢ جرامًا من مسحوق الزنجبيل قبل الوجبة تفريغ المعدة بنسبة ٥٠ ٪.

بحثت العديد من الدراسات أيضًا آثار الزنجبيل(الجنزبيل) على الغازات التي تتكون في الأمعاء أثناء عملية الهضم.

تُشير بعض الأبحاث إلى أن الإنزيمات الموجودة في الزنجبيل(الجنزبيل) تُساعِد الجسم على تفكيك وطرد هذه الغازات، مما يوفر الراحة من أي إزعاج.

كما يبدو أن الزنجبيل له أيضًا تأثيرات مفيدة على إنزيمات التربسين وليباز ٌ بَنْكِرياسيَّة، وهي إنزيمات مهمة للهضم.
  • يخفف الغثيان وخاصة غثيان الحمل
تُشير بعض الأبحاث إلى أن الزنجبيل يساعد في تخفيف غثيان الحمل وأيضًا تخفيف الغثيان بعد علاج السرطان.

غثيان الحمل هو عبارة عن دوار وقيء يَحدُثان أثناء الحمل في أي وقت خلال الليل أو النهار.

بحثت دراسة صغيرة واحدة من عام ٢٠١٠ آثار مكملات مسحوق جذر الزنجبيل على الغثيان لدى ٦٠ طفلًا وشابًا خضعوا للعلاج الكيميائي. أظهرت الدراسة أن مكمل الزنجبيل أدى إلى انخفاض الغثيان لدى معظم الأشخاص الذين تناولوه.

وتوصل مؤلفو مراجعة عام ٢٠١١ إلى استنتاجات مماثلة. وذكروا أن تناول جرعة يومية مُقسمة من ١٥٠٠ ملليجرام (مجم) من خلاصة الزنجبيل ساعدت في تخفيف أعراض الغثيان.

كما دعوا إلى إجراء مزيد من الدراسات على البشر لفهم آثار الزنجبيل بشكل كامل على الغثيان وغيرها من مشاكل الجهاز الهضمي.

على الرغم من أن الزنجبيل يعتبر آمنًا، تحدثِ مع طبيبك قبل تناول كميات كبيرة إذا كنتِ حاملاً حيث يعتقد البعض أن الكميات الكبيرة يمكن أن تُزيد من خطر الإجهاض، ولكن لا توجد حاليًا دراسات تدعم ذلك.
  • يُخفف أعراض ومدة البرد أو الانفلونزا
يَستخدم العديد من الأشخاص الزنجبيل(الجنزبيل) للمساعدة في التعافي من نزلة البرد أو الأنفلونزا. ومع ذلك، فإن الأدلة التي تدعم هذا العلاج هي في الغالب قصص غير مؤكدة بالأبحاث.

يمكن أن تساعد مادة جينجرول، المادة النشطة بيولوجيًا في الزنجبيل الطازج، على تقليل خطر العدوى، وهي فعالة للغاية ضد البكتيريا الفموية المرتبطة بالأمراض الالتهابية في اللثة، مثل التهاب اللثة والتهاب دواعم السن.

قد يكون الزنجبيل الطازج فعالًا أيضًا ضد فيروس RSV، وهو سبب شائع لالتهابات الجهاز التنفسي.
  • يُخفف آلام العضلات ووجعها
وجد الباحثون في دراسة صغيرة، تضمنت ٧٤ متطوعًا، أن جرعة يومية من ٢ جرام من الزنجبيل(الجنزبيل) تقلل من آلام العضلات الناتجة عن ممارسة الرياضة بنحو ٢٨ ٪.

الزنجبيل ليس له تأثير فوري، ولكن قد يكون فعالًا في تقليل الزيادة اليومية لآلام العضلات.

وفي الوقت نفسه، خلصت مراجعة أُجريت عام ٢٠١٦ إلى أن الزنجبيل قد يساعد في تقليل تَشنُّجات الطمْث (عُسْر الطمْث) - آلام خافِقة أو ذات تَشنُّجاتٍ في الجُزء السُّفلي من البطن، وتُصابُ العديد من النساء بتَشنُّجات الطمْث، قبل فترات الحيض مُباشرةً وفي أثنائها. ومع ذلك، يعترف المؤلفون بأن الدراسات المشمولة كانت غالبًا صغيرة أو ذات جودة رديئة.
  • يُقلل الالتهاب
خلصت مجموعة من الباحثين إلى أن تناول الزنجبيل لعلاج الالتهاب الناجم عن الفُصال العظمي فعّال بشكل متوسط.

في الوقت نفسه، حددت مراجعة أجريت عام ٢٠١٨ لـ ١٦ تجربة سريرية أن الخصائص الكيميائية النباتية في الزنجبيل قد تكافح الالتهاب. كما دعا هؤلاء المؤلفون إلى مزيد من البحث في الجرعات وأنواع مستخلص الزنجبيل الأكثر فعالية.

في إحدى الدراسات، تم توجيه ١٥٠ امرأة لتناول جرام واحد من مسحوق الزنجبيل يوميًا، خلال الأيام الثلاثة الأولى من الدورة الشهرية.

تمكن الزنجبيل من تقليل الألم بشكل فعال مثل أدوية حمض الميفيناميك والإيبوبروفين.

وجدت دراسة أخرى أن مزيجًا من الزنجبيل، المستكة، القرفة وزيت السمسم، يمكن أن يقلل من الألم والتصلب في مرضى الفُصال العظمي عند استخدامه موضعياً.
  • يُقلل بشكلٍ كبير سكر الدم ويُحسن عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب
في دراسة أجريت عام ٢٠١٨ على ٤١ مشاركًا مصابين بداء السكري من النوع ٢، أدى ٢ جرام من مسحوق الزنجبيل يوميًا إلى خفض نسبة اختبار سُكَّر الدم الصائم بنسبة ١٢٪.

كما حسّنت بشكل كبير اختبار الهيموجلوبين الجليكوزيلاتي (A1C) (علامة لمستويات السكر في الدم على المدى الطويل)، مما أدى إلى انخفاض بنسبة ١٠ ٪ على مدى ١٢ أسبوعًا.

هناك بعض الأدلة على أن خلاصة الزنجبيل قد تساعد أيضًا في علاج أمراض القلب والأوعية الدموية.

على سبيل المثال، وجدت مراجعة واحدة أن جرعة من ٥ جم أو أكثر يمكن أن تؤدي إلى منع تجمع الصفيحات الدموية ويثبط تكوين الخثرة(الجلطة).

ومع ذلك، يقترح الباحثون أنه مع إجراء المزيد من الأبحاث، يمكن أن يكون الزنجبيل شكلًا آمنًا لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • يُقلل مخاطر الإصابة بالسرطان
لا يوفر الزنجبيل البروتين أو العناصر الغذائية الأخرى، ولكنه مصدر ممتاز لمضادات الأكسدة. وقد أظهرت الدراسات أنه، لهذا السبب، يمكن أن يقلل الزنجبيل من أنواع مختلفة من الإجهاد التأكسدي.

يحدث الإجهاد التأكسدي عندما يتراكم الكثير من الجذور الحرة في الجسم. الجذور الحرة هي مواد سامة تنتج عن التمثيل الغذائي وعوامل أخرى.

يحتاج الجسم إلى القضاء على الجذور الحرة لمنعها من التسبب في تلف الخلايا التي يمكن أن تؤدي إلى مجموعة من الأمراض، بما في ذلك السرطان. تساعد مضادات الأكسدة الغذائية الجسم على التخلص من الجذور الحرة.

في تجربة عام ٢٠١٣، أعطى الباحثون ٢٠ مشاركًا إما ٢ جرام من الزنجبيل أو دواء وهمي لمدة ٢٨ يومًا. كان لدى جميع المشاركين خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

أظهرت الخزعات أن المشاركين الذين تناولوا الزنجبيل لديهم تغيرات سلبية أقل في أنسجة القولون السليمة. وقد خفضت هذه المجموعة أيضًا من الانتشار الخلوي. تشير النتائج إلى أن الزنجبيل يمكن أن يلعب دورًا في الوقاية من سرطان القولون والمستقيم.

الخزعة هي إجراء لإزالة قطعة من النسيج أو عينة من الخلايا من جسمك بحيث يمكن تحليلها في المختبر.
  • يُخفض مستويات الكوليسترول
ترتبط المستويات العالية من (الكولسترول السيئ) بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

يمكن أن يكون للأطعمة التي تتناولها تأثير قوي على مستويات (الكولسترول السيئ).

في دراسة لمدة ٤٥ يومًا على ٨٥ شخصًا يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول، لاحظ الباحثون أن ٣ جرام من مسحوق الزنجبيل أدى إلى انخفاض ملحوظ في معظم علامات الكوليسترول السيئ.

مخاطر أو أضرار تناول الزنجبيل(الجنزبيل)


تعتبر إدارة الغذاء والدواء (FDA) أن الزنجبيل آمن للتضمين في النظام الغذائي، لكنهم لا يضمنون أو ينظمون استخدامه كدواء أو مكمل.

لم يحقق الباحثون في العديد من المركبات في الزنجبيل. أيضًا، لا تدعم الأدلة العلمية بعض الادعاءات حول صفات علاج الزنجبيل.

قبل إضافة المزيد من الزنجبيل إلى النظام الغذائي أو تناول مكمل الزنجبيل، استشر مقدم الرعاية الصحية. قد يتفاعل المكمل مع الأدوية أو يسبب مضاعفات صحية أخرى.

يعتبر الزنجبيل آمنًا للبالغين والأطفال عند استخدامه في شكل توابل أو تناوله كشاي. في بعض الأشخاص، قد يُسبب الزنجبيل آثارًا جانبية خفيفة، بما في ذلك اضطراب المعدة وحرقة المعدة والإسهال. 

من المعروف أيضًا أن الزنجبيل يُزيد من إنتاج الصفراء وقد يحتاج إلى تجنبه الأشخاص المصابين بمرض المرارة.

سلامة مكملات ومستخلصات الزنجبيل على المدى الطويل غير معروفة. هناك أيضًا أبحاث محدودة حول التفاعلات الدوائية المحتملة، خاصة عند الجرعات العالية.

هل الزنجبيل آمن أثناء الحمل؟


الزنجبيل آمن للتحكم في الغثيان أثناء الحمل. لا يُزيد من خطر فقدان الإجهاض أو أعراض مثل حرقة المعدة أو التعب.

وعلى الرغم من أن الزنجبيل يعتبر آمنًا، تحدث مع طبيبك قبل تناول كميات كبيرة إذا كنتِ حاملاً. يعتقد البعض أن الكميات الكبيرة يمكن أن تُزيد من خطر الإجهاض، ولكن لا توجد حاليًا دراسات تدعم ذلك.

استهدِفِ تناول أقل من ١٥٠٠ مجم من خلاصة الزنجبيل يوميًا.

أيهما ذو فائدة أكبر: الزنجبيل الطازج أو المجفف؟


الزنجبيل الطازج يحتوي على جميع المركبات الكيميائية الطبيعية سليمة. بينما يفقد الزنجبيل المجفف بعضًا من هذه المواد عندما يجف الجذر ويصبح مسحوقًا. لذلك يعتبر الزنجبيل الطازج أفضل لمكافحة العدوى.

هل الزنجبيل المسكر(بُونْبُون) أو حلوى الزنجبيل جيد؟

يحتوي الزنجبيل المسكر على الزنجبيل، لذلك سيكون له الفوائد الصحية للجذر. ولكن بسبب محتواه العالي من السكر، يجب أن تحد من مقدار ما تأكله لتجنب زيادة الوزن.

هل يجب على مرضى السكري من النوع ٢ تناول الزنجبيل؟

الزنجبيل ليس آمنًا لك إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع ٢، ولكنه قد يساعد في تقليل مقاومة الأنسولين، وهي السمة المميزة لمرض السكري من النوع ٢.

إلى متى يبقى الزنجبيل الطازج جيدًا؟

يمكن أن يستمر الزنجبيل الطازج في الثلاجة لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع طالما أنك لا تقشره. إذا لاحظت تجعدًا أوعفنًا، فقد حان انتهاء صلاحيته. كما يمكنك تجميده بشكل جيد جدًا إذا كنت لا تخطط لاستخدامه على الفور.

ختامًا



تشير بعض الأبحاث إلى أن الزنجبيل(الجنزبيل) قد يُحسّن صحة الجهاز الهضمي ويقلل الالتهاب ويخفف الألم، من بين فوائد أخرى.

ومع ذلك، غالبًا ما تستخدم الدراسات جرعات عالية من المستخلصات - قد لا يعاني الشخص من آثار صحية إيجابية بمجرد إضافة الزنجبيل إلى نظامه الغذائي.

أيضا، كانت الدراسات التي تحقق في الفوائد الصحية للزنجبيل صغيرة أو غير حاسمة في كثير من الأحيان. سيتطلب الفهم الكامل لآثار ومكملات الزنجبيل بالكامل المزيد من البحث.
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
تعليق واحد
إرسال تعليق

  1. ربنا يبارك فيك ويسعدك يا رب العالمين

    ردحذف

إعلان أسفل المقال