جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

التدخين وفيروس كورونا المستجد

يتسبب التبغ في 8 ملايين حالة وفاة كل عام بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، واضطرابات الرئة، والسرطان، والسكري، وارتفاع ضغط الدم. يعتبر تدخين التبغ أيضًا أحد عوامل الخطر المعروفة للأمراض الشديدة والوفاة بسبب العديد من التهابات الجهاز التنفسي.

أثناء وباء كوفيد-١٩، تم طرح العديد من الأسئلة عن التدخين والمدخنين، وما إذا كانوا عرضة للعدوى مثل غير المدخنين، وما إذا كان للنيكوتين أي تأثير بيولوجي على فيروس كورونا المستجد؟

وفي هذا المقال نستعرض أهم الأسئلة حول هذه الموضوعات

هل خطر إصابتي كشخص مدخن بفيروس كوفيد-١٩ أعلى من غير المدخن؟


لا توجد دراسات أكيدة قيّمت خطر الإصابة بعدوى كوفيد-١٩ المرتبطة بالتدخين.  ومع ذلك، قد يكون مدخنون التبغ (السجائر، والنرجيلة( الشيشة)، والسيجار، ومنتجات التبغ الإلكترونية أو المسخّنة) أكثر عرضة للإصابة بـ كوفيد-١، لأن التدخين يعتمد على ملامسة الأصابع (وربما السجائر الملوّثة) للشفاه، مما يزيد من إمكانية  انتقال الفيروسات من اليد إلى الفم.

كما أن الشيشة غالبًا ما تتضمن مشاركة فوهة واحدة وخرطوم واحد وخاصة في التجمعات والمناسبات الإجتماعية، والتي يمكن أن تسهل انتقال فيروس كوفيد-١٩ في المجتمع. 

وقد توفِّر الشيشة نفسها (بما في ذلك الخرطوم والتجويف) بيئةً مناسبة لبقاء الكائنات الحية الدقيقة خارج الجسم. وفي الوقت ذاته، لا تحرص معظم المقاهي على تنظيف الشيشة بعد كل مرة يستعملها شخص ما؛ لأن غسل أجزاء الشيشة وتنظيفها يتطلب عملاً شاقاً، ويستغرق وقتاً طويلاً. وتزيد هذه العوامل من احتمالية انتقال الأمراض الـمُعْدِية بين مدخِّني النرجيلة.

هل من المحتمل أن أعاني من أعراض أكثر حدة إذا أصبت بالفيروس لو كنت مدخنًا؟


تدخين أي نوع من التبغ يقلل من قدرة الرئة على امتصاص الأكسيجين وطرد ثاني أكيد الكربون ويتسبب في تراكم المخاط ويُزيد من خطر الإصابة بالعديد من التهابات الجهاز التنفسي ويمكن أن يُزيد من شدة أمراض الجهاز التنفسي.

ومن المعروف أن كوفيد-١٩ مرض معد يهاجم بشكل رئيسي الرئتين مما يجعل من الصعب على الجسم محاربة فيروسات كورونا وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى.

 تشير الأبحاث المتاحة إلى أن المدخنين أكثر عرضة للإصابة بأعراض كوفيد-١٩ الشديدة والوفاة، كما تزيد حاجتهم للدخول للعناية المركزة والحاجة إلى تنفس اصطناعي.

ويرتبط التدخين أيضاً بتفاقم متلازمة ضيق التنفس الحادة، التي تُعدُّ إحدى المضاعفات الرئيسية للحالات الوخيمة من عدوى كوفيد-19، بين الأشخاص الذين يعانون من إصابات الجهاز التنفسي الوخيمة.

ويُضِر تدخين التبغ على اختلاف أنواعه بأجهزة الجسم، بما في ذلك الجهاز القلبي الوعائي والجهاز التنفسي، كما تُضِر عدوى كوفيد-19 أيضاً بهذه الأجهزة. وتشير المعلومات التي تَرِد من الصين، وهي بلد المنشأ لمرض كوفيد-19، أن مرضى القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي جراء تعاطي التبغ هم أكثر عُرضة للإصابة بالأعراض الشديدة للمرض.

بصفتي مستخدمًا للسجائر الإلكترونية، هل أنا أكثر عرضة للإصابة أو أعاني من أعراض أكثر حدة إذا أصبت؟


 لا يوجد دليل على العلاقة بين استخدام السجائر الإلكترونية(النُّظم الإلكترونية لإيصال النيكوتين والنظم الإلكترونية لإيصال مواد غير النيكوتين) و كوفيد-١٩. ومع ذلك، تشير الأدلة الموجودة إلى أن السجائر الإلكترونية ضارة وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب واضطرابات الرئة.

قد يؤدي تدخين السجائر الإلكترونية أيضًا إلى تثبيط جينات الاستجابة المناعية وجينات الاستجابة للالتهابات في الخلايا الظِّهَارية الأنفية على نحو مشابه لما يُحدِثه دخان السجائر، وهو ما قد يعرِّض مدخني السجائر الإلكترونية للإصابة بعدوى كوفيد-19.

ماذا عن استخدام التبغ الذي لا يدخن، مثل مضغ التبغ؟


 غالبًا ما ينطوي استخدام التبغ الذي لا يدخن على بعض الاتصال باليد. الخطر الآخر المرتبط باستخدام منتجات التبغ الذي لا يدخن، مثل مضغ التبغ هو أن الفيروس يمكن أن ينتشر عندما يبصق المستخدم اللعاب الزائد الناتج أثناء عملية المضغ.

ما الذي توصي به منظمة الصحة العالمية لمستخدمي التبغ؟


 نظرًا للمخاطر الصحية التي يسببها تعاطي التبغ، توصي منظمة الصحة العالمية بالإقلاع عن تعاطي التبغ، لان ذلك سيساعد رئتيك وقلبك على العمل بشكل أفضل منذ لحظة الإقلاع. 

  • في غضون 20 دقيقة من الإقلاع، ترتفع معدل ضربات القلب وينخفض ضغط الدم. 
  • بعد 12 ساعة، ينخفض ​​مستوى أول أكسيد الكربون في مجرى الدم إلى طبيعته.
  • في غضون 2-12 أسبوعًا، تتحسن الدورة الدموية وتزيد وظائف الرئة. 
  • بعد 1-9 أشهر، ينخفض ​​السعال وضيق التنفس.
  • سيساعد الإقلاع عن التدخين على حماية أحبائك، وخاصة الأطفال من التعرض لدخان التبغ غير المباشر.

ماذا يمكنني أن أفعل لحماية الناس من المخاطر المرتبطة بالتدخين وتعاطي التبغ الذي لا يدخن أو السجائر الإلكترونية؟


- إذا كنت تدخن أو تستخدم السجائر الإلكترونية أو تستخدم التبغ الذي لا يدخن، فهذا هو الوقت المناسب للإقلاع تمامًا.
- لا تشارك الأدوات مثل الشيشة والسجائر الإلكترونية مع الآخرين.
- انشر مخاطر التدخين واستخدام السجائر الإلكترونية والتبغ الذي لا يدخن.
- لا تبصق في الأماكن العامة.


لماذا يُعدُّ الوقت الحالي هو الوقت المناسب للإقلاع عن تعاطي التبغ وتدخين النرجيلة؟


يزيد تعاطي التبغ بشكل كبير من خطر التعرُّض للعديد من المشاكل الصحية الخطيرة، ومنها مشاكل الجهاز التنفسي (مثل سرطان الرئة والسُّل ومرض الانسداد الرئوي المزمن) وأمراض القلب والأوعية الدموية. وفي حين أنه من المستحسَن على الدوام الإقلاع عن تعاطي التبغ وتدخين النرجيلة، فإن الإقلاع عن تعاطيه الآن له أهمية خاصة من أجل تخفيف الضرر الناجم عن مرض كوفيد-19. كذلك يساعد عدم التدخين على تقليل فرص لمس الفم بأصابع اليد. ومن الممكن أيضاً أن يستطيع المدخنون الحاليون إذا ما أقلعوا عن التدخين مواجهة الحالات المَرَضية المصاحبة بشكل أفضل حالَ إصابتهم بالعدوى؛ لأن الإقلاع عن تعاطي التبغ له تأثير إيجابي مباشر غالباً على وظائف الرئة والقلب والأوعية الدموية، ويزداد هذا التحسُّن بمرور الوقت. وقد يعزز هذا التحسُّن قدرة مرضى كوفيد-19 على التصدي للعدوى، وقد يقلل من خطر معاناتهم لأعراض وخيمة.


هل يُعدُّ تعاطي التبغ في المنازل آمِناً، بما في ذلك النرجيلة، خلال جائحة كوفيد-19؟

تعاطي التبغ في المنزل ليس آمِناً؛ إذ يرتبط تعاطي التبغ في المنزل بالمخاطر نفسها التي يتسبب فيها تعاطي التبغ في الأماكن العامة. ويُعدُّ تعاطي التبغ، بما في ذلك تدخين النرجيلة، في أي مكان ضاراً بصحة الشخص المتعاطي وأي شخص يتنفس دخان التبغ.

والمنازل غالباً أماكن يتعرض فيها الأطفال والبالغون على السواء لقدر أكبر من التدخين غير المباشر. ويكون الأطفال معرَّضين بوجه خاص للتأثر بالدخان غير المباشر، الذي ثبت أنه يزيد من مخاطر إصابات الجهاز التنفسي السفلي، والربو، وأمراض الأذن الوسطى، وغيرها من الحالات الصحية المُوهنة.

وقد يكون هناك خطر متزايد من التعرض للتدخين غير المباشر خلال جائحة كوفيد-19؛ نظراً لأن المزيد من الناس، ومنهم المدخنون والأشخاص الذين يعيشون معهم، يقضون فتراتٍ أطول في منازلهم في ضوء "إجراءات الإغلاق" التي تفرضها بعض البلدان للحد من انتقال الأمراض.


بالإضافة إلى ذلك، فقد تتزايد إمكانية التعرُّض للدخان غير المباشر من الدرجة الثالثة في المنزل، وهذا الدخان هو الأثر المتبقي الناتج عن دخان التبغ الذي يتراكم على الأسطح المختلفة في الأماكن التي سبق تدخين التبغ فيها، ويعاد انبعاثه إلى الهواء. ويتعرض الأطفال للمواد السامة بالدخان غير المباشر من الدرجة الثالثة عن طريق الاستنشاق والابتلاع والنقل عن طريق الجلد.

هل يؤثر استخدام النيكوتين على فيروس كوفيد-١٩؟


 لا توجد حاليًا معلومات كافية لتأكيد أي صلة بين التبغ أو النيكوتين في منع أو علاج كوفيد-١٩، وتحث منظمة الصحة العالمية الباحثين والعلماء ووسائل الإعلام على توخي الحذر بشأن تضخيم الادعاءات غير المثبتة بأن التبغ أو النيكوتين يمكن أن يقلل من خطر كوفيد-١٩. تقوم منظمة الصحة العالمية باستمرار بتقييم البحوث الجديدة، بما في ذلك تلك التي تدرس العلاقة بين تعاطي التبغ واستخدام النيكوتين و كوفيد-١٩.


المصادر 
WHO -2
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال