جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة


هل يمكن إصابتك بفيروس كورونا من خلال عينيك؟
من المعروف أن فيروس كوفيد-19 ينتقل لغير المصابين إذا كان شخص مصاب بالفيروس يسعل أو يعطس ويصل الرذاذ المُحمل بالفيروس الأنف أو الفم. 


ولكن هل يمكن أن تُصاب بالمرض إذا وصل الرذاذ عينيك؟


لا يزال الكثير من المعلومات غير معروفة حول فيروس كورونا المستجد، حيث لا يزال الباحثون يحاولون تحديد ما إذا كانت العدوى يمكن أن تحدث بالفعل من خلال العين.

نظريًا يمكن أن ينتقل الفيروس من خلال العين ولكن عمليًا ومعمليًا لم يتم تأكيده.

المُلْتَحِمَةُ (Conjunctiva)‏ هي الغشاء الشفاف المُبطِّن لجفني العين من الداخل ويغطي بياض العين، هذا الغشاء شفاف يمكن أن يُصاب بفيروسات، مثل الفيروسات الغدانية المرتبطة بنزلات البرد وفيروس الهربس البسيط.

كما أن هذا الجزء الأمامي من العين مكشوف بشكل مباشر.

بالإضافة إلى ذلك، يفرك الناس ويلمسون أعينهم كثيرًا. لذلك هناك بالتأكيد نقطة ضعف.


هل خلايا سطح العين لديها ما يجعل دخول فيروس كورونا المستجد الخلايا سهلًا؟


لكي يدخل كوفيد-19 إلى الخلية يجب أن تحتوي الخلية على إنزيم محول للأنجيوتنسين 2
 ACE2 على سطحها حتى يتمكن الفيروس التاجي من الإمساك بها وإصابة الخلية.

لا يوجد الكثير من الأبحاث حول إنزيم محول للأنجيوتنسين ACE2 وخلايا سطح العين، ولكن هناك تجربة بحثت وجود هذا النوع من الإنزيمات على خلايا سطح العين، واكتشفت التجربة أن  إنزيم محول للأنجيوتنسين 2 ACE2 كان موجودًا بوضوح في الخلايا السطحية لجميع العينات.
 بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أن خلايا سطح العين تنتج أيضًا إنزيم TMPRSS2، وهو إنزيم يساعد الفيروس على دخول الخلية.

لذلك هناك حاجة إلى مزيد من البحث للحصول على إجابة نهائية، ولكن يبدو أن كل هذه الأدلة مجتمعة تشير إلى أن هناك احتمالية جيدة بأن تكون خلايا سطح العين عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

إذا كان هذا هو الحال، يمكن أن ينتقل الفيروس بعد ذلك من خلال القنوات الدمعية التي تربط العين بتجويف الأنف وتصيب بعد ذلك الخلايا التنفسية.


هل يمكن أن تنتقل عدوى فيروس كورونا عن طريق الدموع؟


يستكشف الباحثون أيضًا ما إذا كان الأشخاص المصابين بالفيروس في عيونهم يمكن أن يصيبوا الآخرين من خلال دموعهم أو إفرازات العين حيث تم اكتشاف الفيروس في الدموع وعينات مسحة الملتحمة من أفراد مصابين بـ كوفيد-19 

لذلك إذا قام شخص مصاب بفرك عينيه ثم لمس شخصًا آخر أو لمس سطحًا، فقد يحدث هذا انتقالًا للفيروس.

إذا اتضح أن فيروس كورونا يمكن أن يُصيب العينين،  فقد يبقى الفيروس في الدموع كمصدر للعدوى لفترة أطول، وهذا ما كشفته حالة امرأة تعاني من التهاب بالملتحمة مصابة بـ كوفيد-19 حيث تم العثورعلى الفيروس في عينيها بعد 3 أسابيع من بداية الأعراض.


هل التهاب الملتحمة يمكن أن يكون عرضًا لفيروس كورونا المستجد؟



التهاب الملتحمة يمكن أن يكون أحد أعراض كوفيد-19، ويُوصى بإجراء اختبار الأشخاص لـ كوفيد-19 إذا كان لديهم هذه الحالة، التي تتميز بالاحمرار والحكة والإفرازات وإحساس رَمْلِيّ  في العين.


هل يجب حماية العين في الوقت الحالي؟


بالنسبة لعامة الناس

لا يوجد توصيات محددة للجمهور فيما يتعلق بحماية العين حتى الآن. 

لكن الحماية الكاملة - مثل القناع والقفازات وحتى حماية العين، مثل النظارات الواقية - قد تساعد أولئك الذين يعتنون بمريض كوفيد-19 في العزل المنزلي.

الاهتمام المستمر بنظافة اليدين، وعدم لمس العين كثيرًا حيث يمكنك نقل عدوى بسيطة لعينك وليس فقط كوفيد-19.
لدينا فيروسات وبكتيريا أخرى تنتشر في البيئة وفي أجسامنا في أماكن أخرى، قد نحملها بسهولة إلى العينين.

التحول من العدسات اللاصقة إلى النظارات يمكن أن يساعد في تقليل لمس العينين. 
يمكن أن تكون النظارات أيضًا 'حاجزًا ميكانيكيًا' لإبعاد اليدين.

بالنسبة للعاملين في مجال الرعاية الصحية

يجب على العاملين في مجال الرعاية الصحية ارتداء قناع الوجه الذي يعمل على حماية العين.


ختامًا

النمط الرئيسي لانتقال العدوى هو من خلال الممرات الأنفية والجهاز التنفسي، ولكن الأدلة على انتقال الفيروس من خلال العينين ما زالت غير مؤكدة، ولكن يجب الحيطة والحذر.

ويبقى التباعد الاجتماعي هو الحل الأمثل حتى الآن.

المصادر 
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال