-->

جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

الفوائد الصحية للسيلليوم أو لقمة النعجة

السيلليوم، مثل الألياف الأخرى القابلة للذوبان، يمر عبر الأمعاء الدقيقة دون أن ينكسر أو يُمتص تمامًا، ولكنه يَمتص الماء ويُصبح مركبًا لزجًا يستفيد منه الإمساك والإسهال وسكر الدم وضغط الدم والكوليسترول وفقدان الوزن.

نشرح في هذا المقال كل ما يجب معرفته عن السيلليوم، بما في ذلك سبع طرق يمكن أن تفيد صحتك.


ما هو السيلليوم؟


السيلليوم Psyllium هو ألياف قابلة للذوبان في الماء مشتقة من قشور بذور نبتة تسمى  لقمة النعجة أو لسان الحمل البيضوي Plantago ovata plant’s seeds، وهو عشب يُزرع بشكل رئيسي في الهند.

يَستخدم الناس السيلليوم كمكمل غذائي حيث يتوفر على شكل حبيبات أو كبسولات أو مسحوق، وقد يقوم بعض  المصنعين أيضًا بتدعيم حبوب الإفطار والمخبوزات باستخدام السيلليوم لزيادة فائدتها.

وبسبب قابليته للذوبان في الماء، يمكن للسيلليوم أن يمتص الماء ويصبح مركبًا سميكًا ولزجًا يقاوم الهضم في الأمعاء الدقيقة.

تسمح مقاومته للهضم بالمساعدة في تنظيم ارتفاع نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية ومستويات السكر في الدم. يمكن أن يساعد أيضًا في التحكم في الوزن وتخفيف الإسهال الخفيف بالإضافة إلى علاج الإمساك.


علاوة على ذلك، على عكس بعض مصادر الألياف القوية الأخرى، يتحمل الجسم عادةً السيلليوم جيدًا.


الفوائد الصحية للسيلليوم 


يتوفر السيلليوم في أشكال مختلفة وله العديد من الفوائد الصحية نذكرها في هذا المقال.

السيلليوم وصحة الجهاز الهضمي 


  • السيلليوم Psyllium يعمل كملين. 

يعمل على زيادة حجم البراز والمساعدة في تخفيف الإمساك.
في البداية، يعمل عن طريق الارتباط بالطعام المهضوم جزئيًا(غير كامل الهصم) الذي يمر من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة.
كما أنه يمتص الماء، مما يُزيد من حجم البراز ورطوبته فيكون المنتج النهائي أكبر وأسهل في تمرير البراز.

وجدت إحدى الدراسات أن السيلليوم كان له تأثير أكبر من نخالة القمح، وهي ألياف غير قابلة للذوبان، على الرطوبة والحجم الكلي للبراز.

لهذه الأسباب ، فإن تناول مكملات سيلليوم يعزز الانتظام ويساعد في علاج الإمساك.

  • قد يساعد في علاج الإسهال أيضًا


تُظهر الأبحاث أن السيلليوم يمكن أن يخفف من الإسهال، وهو يفعل ذلك لأنه يمتص الماء فيزيد سمك البراز ويُبطئ مروره عبر القولون.

وبالتالي، يمكن للسيلليوم أن يمنع الإمساك ويقلل من الإسهال، مما يساعد بشكل فعال على تنظيم حركات الأمعاء.

  • له آثار على البكتيريا المعوية المفيدة


البريبايوتكس هي مركبات غير قابلة للهضم تغذي البكتيريا المعوية وتساعدها على النمو. يعتقد الباحثون أن السيلليوم له تأثيرات مغذية لهذه البكتيريا.

على الرغم من أن السيلليوم مقاوم إلى حد ما للتخمير، إلا أن البكتيريا المعوية يمكن أن تخمر جزءًا صغيرًا من ألياف السيلليوم. يمكن أن ينتج عن هذا التخمير أحماض دهنية قصيرة السلسلة (SCFA) ، بما في ذلك بُوتيرات. ربطت البحوث SCFAs مع الفوائد الصحية.

أيضا، لأنه يتخمر ببطء أكثر من الألياف الأخرى  السيلليوم لا يزيد من الغازات وعدم الراحة في الجهاز الهضمي.

 ساعد العلاج بالسيلليوم لمدة 4 أشهر على تقليل أعراض الجهاز الهضمي بنسبة 45% لدى الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي (UC) مقارنةً بالدواء الوهمي.

السيللينوم وصحة القلب 

  •  يبدو أيضًا أنه جيد للقلب أيضًا

يمكن أن تكون جميع أنواع الألياف جيدة للقلب. تقول جمعية القلب الأمريكية (AHA) أن الألياف الغذائية يمكن أن تُحسّن مستوى الكوليسترول، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري من النوع 2 والسمنة.

يمكن أن تساعد الألياف القابلة للذوبان في الماء، بما في ذلك السيلليوم، على تقليل الدهون الثلاثية في الدم وضغط الدم وخطر الإصابة بأمراض القلب.

وجدت مراجعة لـ 28 تجربة أن تناول متوسط ​​10.2 جرام سيلليوم يوميًا يمكن أن يُحسّن بشكل فعّال صحة القلب، بما في ذلك خفض الكولسترول الضار.

أفادت مراجعة أجريت عام 2020 لـ 11 تجربة أن السيلليوم يمكن أن يقلل ضغط الدم الانقباضي بمقدار 2.04 (مم زئبق). لذلك يُوصي المؤلفون باستخدام السيلليوم للمساعدة في علاج ارتفاع ضغط الدم.

  • يمكن أن يخفض مستويات الكوليسترول


يرتبط السيلليوم بالدهون والأحماض الصفراوية، مما يساعد الجسم على التخلص منها.

في عملية استبدال هذه الأحماض الصفراوية المفقودة، يستخدم الكبد الكوليسترول لإنتاج المزيد، ونتيجة لذلك تنخفض مستويات الكوليسترول في الدم.

في إحدى الدراسات، شهد 47 مشاركًا سليمًا انخفاضًا بنسبة 6 % في الكوليسترول الضار (LDL) بعد تناول 6 جم من السيلليوم كل يوم لمدة 6 أسابيع .

علاوة على ذلك، يمكن أن يساعد السيلليوم في زيادة مستويات الكوليسترول الجيد.

في إحدى الدراسات، أدى تناول 5.1 جم مرتين يوميًا لمدة 8 أسابيع إلى انخفاض إجمالي الكولسترول الضار ، بالإضافة إلى زيادة مستويات الكوليسترول الجيد HDL في 49 شخصًا مصابًا بداء السكري من النوع 2.

ومن المثير للاهتمام أن مراجعة 21 دراسة ذكرت أن التخفيضات في الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار تعتمد على الجرعة. وهذا يعني أنه لوحظت نتائج أكبر مع علاجات 20.4 جم من السيلليوم في اليوم من 3.0 جم في اليوم.


السيللينوم ومرضى السكر 

  • يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم

يمكن أن يساعد تناول مكملات الألياف في التحكم في استجابة الجسم للسكر في الوجبة، مثل تقليل مستويات الأنسولين وسكر الدم. هذا هو الحال بشكل خاص مع الألياف القابلة للذوبان في الماء مثل السيلليوم.

 يعمل السيلليوم بشكل أفضل لهذه الآلية من الألياف الأخرى، مثل نخالة القمح، وذلك لأن الألياف الموجودة في السيلليوم يمكن أن تبطئ عملية هضم الطعام، مما يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم.

ولأن السيلليوم يبطئ هضم الطعام، يجب على الناس تناوله مع الطعام، وليس وحده لذلك يكون له تأثير أكبر على مستويات السكر في الدم.

يبدو أن جرعة يومية لا تقل عن 10.2 جم يمكن أن تعزز انخفاض مستويات السكر في الدم.


السيللينوم وفقدان والوزن 


  •  قد يعزز الشبع ويساعد على فقدان الوزن

يمكن للألياف التي تشكل مركبات لزجة، بما في ذلك السيلليوم  أن تساعد في التحكم في الشهية وتساعد على فقدان الوزن.

قد يساعد السيلليوم على التحكم في الشهية عن طريق إبطاء إفراغ المعدة وتقليل الشهية. انخفاض الشهية والسعرات الحرارية قد يدعمان فقدان الوزن.

وجدت إحدى الدراسات أن تناول ما يصل إلى 10.2 جم من السيلليوم قبل الإفطار والغداء أدى إلى انخفاض كبير في الجوع والرغبة في تناول الطعام وزيادة الامتلاء بين الوجبات مقارنةً بالدواء الوهمي.

ومع ذلك، أفادت مراجعة عام 2020 لـ 22 تجربة بعدم وجود تأثير عام للسيلليوم على وزن الجسم أو مؤشر كتلة الجسم أو محيط الخصر.

يحتاج الباحثون إلى إجراء المزيد من الدراسات قبل معرفة الآثار الحقيقية للسيلليوم على فقدان الوزن.


هل تناول السيلليوم آمن؟ 


معظم الناس قادرون على تحمل السيلليوم جيدًا.
  • لا يبدو أن الجرعات من 5-10 جم ثلاث مرات في اليوم لها آثار جانبية خطيرة. ومع ذلك ، قد يلاحظ الناس بعض  الغازات أو الانتفاخ.
  • أيضا، يمكن للسيلليوم أن يؤخر امتصاص بعض الأدوية، لذلك يوصي الأطباء في كثير من الأحيان بتجنب الأشخاص تناوله مع أدوية أخرى.

  • على الرغم من أنها غير شائعة، يمكن أن تنتج بعض ردود الفعل التحسسية، مثل الطفح الجلدي أو الحكة أو صعوبة التنفس، من تناول أو التعامل مع السيلليوم.

ما هي جرعة السيلليوم؟


الجرعات الشائعة من السيلليوم هي 5-10 جم، مع الوجبات، مرة واحدة على الأقل في اليوم.

ومع ذلك عندما يتعلق الأمر بالألياف، فإن المزيد ليس دائمًا أفضل. من المهم تناوله بالماء ثم شرب الماء بانتظام طوال اليوم.

كمكمل ملين، 5 جرام مع كوب كبير من الماء 3 مرات في اليوم هو نقطة بداية شائعة. يمكن للناس زيادة هذا تدريجيًا إذا وجدوا أنه يمكن تحمله.

من الأفضل اتباع تعليمات الجرعة على العبوة أو نصيحة أخصائي الرعاية الصحية.


ما هي الآثار الجانبية المحتملة للسيللينوم؟


بما أن السيلليوم يخلق كتلة معوية وله آثار ملين، فقد تشكل هذه المادة آثارًا جانبية ضارة. قد تكون عرضة بشكل خاص للآثار الجانبية إذا كنت جديدًا على السيلليوم أو إذا كنت تأخذ أكثر من الكمية الموصى بها يوميًا.

تشمل بعض الآثار الجانبية المحتملة ما يلي:

آلام وتشنجات في البطن  - إسهال - غاز - براز لين- حركات الأمعاء قد تكون أكثر تواترا - استفراغ و غثيان- آلام في المعدة.
اتصل بطبيبك على الفور إذا واجهت ردود فعل تشبه الحساسية تجاه السيلليوم.
 على الرغم من ندرتها ، قد تشمل المخاط:
صعوبات في التنفس- حكة - طفح جلدي- تورم خاصة حول الوجه والحلق - التقيؤ



ما هي المكملات الغذائية التي تحتوي على السيلليوم؟


يستخدم سيلليوم بشكل شائع في شكل مسحوق. يتوفر أيضًا في الكبسولات والحبيبات ومركزات سائلة. إنه المكون الرئيسي في العديد من الملينات المتاحة دون وصفة طبية، بما في ذلك:

  • كولوميوسيل Colomucil هلى هيئة مسحوق في برطمان 150 جرام.
  • ريجيوميوسيل Regumucil أكياس كل كيس يحتوي على 7 جرام.
  • مينسيرا Mincera أكياس.

ختامًا

السيلليوم ملين. يمكن أن يخفف أيضًا من الإسهال ويساعد على تقليل الدهون الثلاثية والكوليسترول وسكر الدم ومستويات ضغط الدم.

يمكن للأشخاص تضمين مكمل الألياف هذا في نظامهم الغذائي وأخذه بانتظام كجزء من نظام غذائي صحي.


المصادر 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق