جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

الكورتيكوستيرويد: الأنواع والاستخدامات والآثار الجانبية

الكورتيكوستيرويد أو الستيرويد القِشْرَانِيّ أو الستيرويد القشري هو فئة من المواد الكيميائية التي تُنتج في قشرة الغدة الكظرية من الفقاريات فضلًا عن نظائرِها الاصطناعية من هذه الهرمونات.

الكورتيكوستيرويدات، مثل بريدنيزون وكورتيزون وهيدروكورتيزون، يمكن أن تقلل الالتهاب بشكل فعّال. كما أنها تقلل من نشاط الجهاز المناعي. ومع ذلك، فإنها تسبب أيضًا مجموعة من الآثار الجانبية التي تَحد من استخدامها مع بعض الأمراض.

الكورتيكوستيرويدات الاصطناعية تُشبه الكورتيزول، وهو هرمون تُفرزه الغدة الكظرية بالجسم بشكل طبيعي. يحتاج الجسم الكورتيزول للبقاء بصحة جيدة حيث يُعتبر الكورتيزول لاعبًا رئيسيًا في مجموعة واسعة من العمليات في الجسم، بما في ذلك التمثيل الغذائي والاستجابة المناعية والضغط.

في حين أن الكورتيكوستيرويدات يمكن أن تسمى الستيرويدات، فهي ليست مثل المُنشِّطات البِنائِيَّة، المعروفة أيضًا بالمُنشِّطات الأبْتنائيَّة(تساعد على تضخيم كتلة العضلات) الآنْدرُوجِينيَّة (تؤدي إلى تطور وبلوغ صفات جنسية ذكورية).

في هذا المقال، نُلقي نظرة على أنواع الكورتيكوستيرويدات الاصطناعية واستخداماتها. كما نتعرف على كيفية عمل هذه الأدوية والمخاطر المحتملة لاستخدامها.

فيما تستخدم الكورتيكوستيرويدات؟


الكورتيكوستيرويدات لها تأثيرات مختلفة على الجسم، مما يعني أنها يمكن أن تعالج مجموعة من الحالات الطبية.  يمكنهم تقليل الالتهاب، وقمع استجابات الجهاز المناعي المُفرطة، والمساعدة في بعض الاختلالات الهرمونية.

تعمل الكورتيكوستيرويدات بسرعة في الجسم، مما يجعلها مفيدة في علاج الأعراض المفاجئة والشديدة.  على سبيل المثال، يمكنهم علاج استجابات الحساسية بشكل فعّال وسريع.

يمكن لهذه الأدوية أيضًا قمع جهاز المناعة، مما يجعلها مفيدة في علاج أمراض المناعة الذاتية.

نظرًا لأن الكورتيكوستيرويدات تخفف التورم والحكة والاحمرار والحساسية، غالبًا ما يصفها الأطباء للمساعدة في علاج أمراض مثل:
  •  الربو.
  •  الحساسية.
  •  الاكزيما.
  •  قشعريرة.
  •  صدفية.
  •  مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
  •  مرض التهاب الأمعاء، والذي يتضمن داء كرون والتهاب القولون التقرحي.
  •  التصلب المتعدد (MS).
  •  الذئبة.
  •  مرض اديسون(يحدث هذا عندما لا ينتج الجسم ما يكفي من الكورتيزول. يمكن أن تعوض الكورتيكوستيرويدات الفرق).
  •  التهاب المفصل الروماتويدي(في بعض الأحيان لا يعمل الجهاز المناعي بشكل صحيح ، ويصاب الأشخاص بحالات التهابية تسبب الضرر بدلاً من الحماية ، وتقلل الكورتيكوستيرويدات الالتهاب وتمنع هذا الضرر. كما أنها تؤثر على كيفية عمل خلايا الدم البيضاء وتقليل نشاط الجهاز المناعي).
  •  قد يستخدمها الأطباء أيضًا لعلاج الأشخاص الذين يتعافون من عملية زرع الأعضاء(تساعد الكورتيكوستيرويدات على قمع جهاز المناعة وتقليل احتمالية رفض العضو).

ما هي أنواع الكورتيكوستيرويدات؟


يمكن أن تتناول الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم أو الحقن أو موضعيًا. تستهدف الكورتيكوستيرويدات  الموضعية جزءًا محددًا من الجسم. ومن أهم الكورتيكوستيرويدات المستخدمة:-
  •  كورتيزون
  •  بريدنيزون
  •  بريدنيزولون
  •  ميثيل بريدنيزولون
  •  ديكساميثازون
  •  بيتاميثازون
  •  هيدروكورتيزون
 يمكن أن تأتي الكورتيكوستيرويدات على شكل:
  • أقراص 
  • كبسولات
  • قطرات للعين
  • كريمات أو مراهم أو جل
  • بخاخ الأنف أو الفم
  • حقن
 سيصف الطبيب أشكالًا مختلفة من الكورتيكوستيرويدات، اعتمادًا على المشكلة. على سبيل المثال، قد يصف كريم أو لوشن أو مرهم أو جل لعلاج أمراض الجلد.

الآثار الجانبية لاستخدام الكورتيكوستيرويدات


يمكن أن تحدث بعض الآثار الجانبية مع استخدام الكورتيكوستيرويدات الموضعية والمستنشقة والحقن. ومع ذلك، فإن معظم الآثار الجانبية تأتي من الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم.الجدول الآتي يوضح معظم الآثار الجانبية المرتبطة باستخدام الكورتيكوستيرويدات. 

الآثار الجانبية لاستخدام الكورتيكوستيرويدات
  • عند استخدام الكورتيكوسترويدات المستنشقة، قد يُخزن بعض الدواء بالفم والحلق بدلاً من وصوله للرئتين.
إذا كنت تغرغر الفم وتغسله بالماء — لا تبتلعه — بعد كل نفخة من الكورتيكوسترويدات المستنشقة، فقد تتمكن من تجنب هياج الفم والحلق.
  • يمكن أن تؤدي الكورتيكوستيرويدات الموضعية إلى ترقق الجلد وآفات جلدية حمراء وحب الشباب.
  • نظرًا لأن الكورتيكوسترويد الفموي يؤثر على الجسم بأكمله بدلاً من التأثير على منطقة بعينها، فإن هذا النوع هو أكثر الأنواع المحتمل تسببها في آثار جانبية كبيرة. تعتمد الآثار الجانبية على جرعة الدواء التي تتناولها.

لن يصاب الجميع بتأثيرات جانبية. يختلف وجود الآثار الجانبية من شخص لآخر. الجرعات العالية لفترات طويلة تزيد من احتمالية حدوث آثار جانبية.

عادةً لا يصف الأطباء الحقن بالكورتيكوسترويدات لأكثر من ثلاث أو أربع مرات في السنة بحسب حالة كل مريض.

 يمكن أن يؤدي استخدام الكورتيكوستيرويد على المدى الطويل إلى توقف الغدد الكظرية عن إنتاج هرمون الكورتيزول. بعد التوقف عن استخدام الكورتيكوستيرويد، قد يستغرق الجسم بعض الوقت لبدء صنع الكورتيزول بمعدل طبيعي.

 يعد استخدام الكورتيكوستيرويدات على المدى القصير أكثر أمانًا، ولكن لا تزال هناك مخاطر. على سبيل المثال، يمكن أن تسبب هذه الأدوية تغيرات في النوم والمزاج والشهية.

هناك أيضًا علامات على أن الاستخدام قصير المدى يمكن أن يكون له آثار جانبية أكثر خطورة. وجدت دراسة أجريت في عام 2017 شملت 327452 شخصًا بالغًا تلقوا وصفة طبية للكورتيكوستيرويدات أنه في غضون 30 يومًا من استخدامها، كان هناك زيادة في خطر الإصابة تجلط الدم وكسور العظام.

كيف تعمل الكورتيكوستيرويدات؟


تحاكي الكورتيكوستيرويدات تأثيرات الهرمونات التي يُنتِجها الجسم بشكل طبيعي في الغدد الكظرية، وهي غدد صغيرة تقع أعلى الكُلَى. وعندما تُوصَف الكورتيكوستيرويدات بكمِّيَّات تَزيد عن المستويات المعتادة للجسم، فإنها تقمع الالتهاب. قد يُقَلِّل هذا من علامات وأعراض حالات الالتهابات، مثل التهاب المفاصل والربو.

يُمكِن للكورتيكوستيرويدات أيضًا أن تُثَبِّط جهازكَ المناعي، وهو ما قد يُساعِد في السيطرة على الحالات التي من خلالها يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة أنسجته عن طريق الخطأ.

 يمكن للشخص المصاب بمرض أديسون، على سبيل المثال، الاستفادة من هذا العلاج لأن جسمهم لن ينتج ما يكفي من الكورتيزول.

تؤدي الزيادة في النشاط الهرموني إلى تثبيط جهاز المناعة، المسؤول عن تنشيط الالتهاب في الجسم. عن طريق تثبيط نشاط الجهاز المناعي، يمكن أن تقلل الكورتيكوستيرويدات من الالتهاب.

مخاطر استخدام الكورتيكوستيرويدات


 يمكن أن يكون للكورتيكوستيرويدات تأثيرات كبيرة على الجسم عن طريق تثبيط جهاز المناعة. يستخدم الأطباء عادةً الكورتيكوستيرويدات إذا كانت الأدوية الأخرى لا تعمل، أو تتطلب استجابة سريعة.

 يمكن أن يسبب تناول الكورتيكوستيرويدات ارتفاعات في مستويات السكر في الدم، مما قد يشكل خطرًا على مرضى السكري.

 قد تكون الكورتيكوستيرويدات ضارة للأشخاص الذين يعانون من:
  •  داء السكري.
  •  الاكتئاب.
  •  السمنة.
  • المياه الزرقاء أو البيضاء في العين.
  •  قرحة المعدة.
  •  نوبة قلبية حديثة أو قصور في القلب.
  •  ضغط دم مرتفع.
  •  مشاكل في الكبد.
  •  الصرع.
  •  الالتهابات المستمرة.
  •  الجروح الكبيرة.
 من الممكن استخدام أدوية الكورتيكوستيرويد أثناء الحمل، ولكن هناك دائمًا مخاطر باستخدام الكورتيكوستيرويد. لذلك، قد يتجنب الأطباء وصفها للنساء الحوامل عندما يكون ذلك ممكنًا.

يمكن أن تقلل الكورتيكوستيرويدات من فعالية بعض الأدوية وتجعل أدوية أخرى أكثر فعالية. قبل استخدام الكورتيكوستيرويدات، يجب على الأشخاص إخبار الطبيب إذا كانوا يتناولون أي أدوية لعلاج ما يلي:
  •  تخثر الدم المفرط.
  •  النوبات القلبية.
  •  داء السكري.
  •  فيروس العوز المناعي البشري.
 يمكن أن يكون لبعض اللقاحات، مثل لقاحات الحصبة والنكاف والسل، تفاعلات خطيرة مع الكورتيكوستيرويدات. قد لا تعمل اللقاحات الأخرى، مثل الخاصة بالإنفلونزا أو الالتهاب الرئوي، أيضًا إذا كان الشخص يأخذ أيضًا جرعة عالية من الكورتيكوستيرويد.

يمكن أن يكون ضارًا أيضًا استخدام الكورتيكوستيرويدات جنبًا إلى جنب مع الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (مضادات الالتهاب غير الستيرويدية)، مثل ايبوبروفين.

 قد تختلف الآثار الجانبية اعتمادًا على شكل الكورتيكوستيرويد. على سبيل المثال، قد يكون لكريم الكورتيكوستيرويد الذي يطبقه الشخص على الوجه آثارًا جانبية مختلفة عن قرص الكورتيكوستيرويد أو الحقن.

التعامل مع الآثار الجانبية عند استخدام الكورتيكوستيرويدات 


 إن تناول جرعات أقل خلال فترات أقصر سيقلل من خطر الآثار الجانبية للكورتيكوستيرويدات. سيحاول الأطباء دائمًا وصف أقل جرعة توفر علاجًا فعالًا.

بعض النصائح لتقليل خطر حدوث مشاكل عند تناول الكورتيكوستيرويدات ما يلي:
  • الحرص على منع العدوى حيثما أمكن، مثل الحصول على لقاح ضد الإنفلونزا والحفاظ على تنظيف الجروح وحمايتها
  • الحفاظ على صحة العظام من خلال ممارسة التمارين المناسبة، والنظام الغذائي الصحي، ومكملات الكالسيوم وفيتامين د لكبار السن
  •  اتخاذ الاحتياطات لتجنب الحمل، إن أمكن
  •  إجراء فحوصات عين منتظمة.
  • احترس من علامات احتباس الماء، مثل تورم الكاحلين.
  •  الالتزام بالجرعات حسب وصفة الطبيب.
  • تجنب التغييرات المفاجئة في الجرعة لتقليل خطر حدوث مضاعفات، مثل أعراض الانسحاب.

ختامًا

 الكورتيكوستيرويدات فعالة في قمع جهاز المناعة وتقليل الالتهاب. وهي مفيدة لمجموعة متنوعة من الحالات أيضًا، خاصة عندما يكون العلاج الفوري ضروريًا.

 يمكن أن يكون لاستخدام الكورتيكوستيرويدات على المدى الطويل والقصير آثار جانبية، وبعضها خطير. من المهم فقط تناول الكورتيكوستيرويدات إذا لم تكن هناك بدائل قابلة للاستخدام.

عند استخدام الكورتيكوستيرويدات، يجب عليك ملاحظة أي آثار جانبية أو تغيرات في الأعراض. يجب عليك أيضًا التأكد من أن طبيبك على علم بأي أدوية ومكملات غذائية أخرى يتناولونها.


المصادر 
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال