-->

جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

اختبار الكورتيزول وعلاقته بفيروس كورونا

يستخدم اختبار الكورتيزول عينة دم لقياس مستوى الكورتيزول الموجود في الدم.

الكورتيزول هو هرمون الستيرويد الطبيعي بالجسم الذي تفرزه الغدد الكظرية.  تقع الغدد الكظرية فوق الكليتين مباشرة.

في هذا المقال - عزيزي القارئ - ستتعرف على الكورتيزول واختباره في الدم وماذا قد تعني نتائج الاختبار وما علاقة اختبار الكورتيزول بفيروس كورونا المستجد؟.

أين توجد الغدد الكظرية (الجار- كلوية) و ما الذي تقوم بعمله؟


تستقر الغدتان الكظريتان على قمة كلٍ من الكليتين. تُشَكِلان جزءاً من جهاز الغدد الصمّاء، والذي يُنظم إفراز الهرمونات بالجسم. الهرمونات هي تلك العناصر الكيميائية التي تقوم بتشغيل و إبطال العمليات بالجسم.

تتكون الغدد الكظرية من جزئين:
  1. النخاع ( الجزء الداخلي). وهو الذي يقوم بتكوين هرمون الأدرينالين الذي يلعب دورًا في الحالة الانفعالية للشخص أثناء الإجهاد العصبي.
  2. القشرة ( الجزء الخارجي). التي تقوم بإفراز عدة هرمونات. أهم اثنين منها هما:
  • هرمون ألدوستيرون–  يساعد على تنظيم ضغط الدم عن طريق التحكم في كمية الملح المُختزن بالجسم. 
  • هرمون كورتيزول– وهو الاسترويد الطبيعي بالجسم وله ثلاثة وظائف رئيسية:
− يساعد في التحكم بمعدل السكر بالدم.
− معاونة الجسم على التعامل مع التوتر.
− المعاونة على التحكم بضغط الدم و الدورة الدموية.

ما هو الكورتيزول؟


 الكورتيزول هو هرمون الستيرويد الذي تنتجه الغدد الكظرية. كلما واجهت شيئًا يعتبره جسمك تهديدًا، مثل نباح كلب كبير عليك، يتم إطلاق مادة كيميائية تعرف باسم الهرمون المنشط لقشرة الكظرية أو الهرمون الموجِّه لقشر الكظر ‏ أو الموجهة القشرية (ACTH) في دماغك. يؤدي ذلك إلى تحفيز الغدد الكظرية على إفراز الكورتيزول والأدرينالين.

الكورتيزول هو الهرمون الرئيسي الذي يشارك في التوتر والاستجابة للقتال أو الهروب.  

هذه استجابة طبيعية ووقائية لتهديد أو خطر محسوس. تؤدي زيادة مستويات الكورتيزول إلى اندفاع الطاقة والقوة.

 في الاستجابة للقتال أو الهروب، يقمع الكورتيزول أي وظائف غير ضرورية أو ضارة لتلك الاستجابة. أثناء الاستجابة للقتال أو الرحلة، يمكنك الشعور:
  •  تسارع معدل ضربات القلب.
  •  جفاف الفم.
  •  اضطراب المعدة.
  •  إسهال.
  •  ذعر.
 إطلاق الكورتيزول أيضًا:
  •  يقمع عمليات النمو الخاصة بك.
  •  يقمع الجهاز الهضمي.
  •  يقمع الجهاز التناسلي.
  •  يغير كيفية استجابة الجهاز المناعي.

لماذا يتم إجراء اختبار مستوى الكورتيزول؟


 يُستخدم اختبار مستوى الكورتيزول للتحقق مما إذا كانت مستويات إنتاج الكورتيزول مرتفعة جدًا أو منخفضة جدًا. هناك بعض الأمراض، مثل مرض أديسون ومرض كوشينغ، والتي تؤثر على كمية الكورتيزول التي تنتجها الغدد الكظرية. يستخدم الاختبار في تشخيص هذه الأمراض وكطريقة لتقييم عمل الغدد الكظرية والغدة النخامية.

 يلعب الكورتيزول دورًا في العديد من الأنظمة في الجسم. تتضمن هذه الأنظمة:
  •  استجابات الإجهاد.
  •  الجهاز المناعي.
  •  الجهاز العصبي.
  •  نظام الدورة الدموية.
  •  نظام الهيكل العظمي.
  •  تكسير البروتينات والدهون والكربوهيدرات.

 هل هناك مخاطر مرتبطة باختبار مستوى الكورتيزول؟

 هناك عدد قليل من المخاطر المرتبطة باختبار مستوى الكورتيزول. يتم الاختبار عن طريق أخذ عينة دم من الوريد، مما قد يؤدي إلى بعض الكدمات في المكان حيث تم إدخال الإبرة.

 في حالات نادرة، قد تترافق المخاطر التالية مع سحب الدم من الوريد:
  •  نزيف شديد.
  •  تراكم الدم تحت جلدك.
  •  الدوار أو الإغماء.
  •  عدوى.

كيفية الاستعداد لاختبار مستوى الكورتيزول


 تختلف مستويات الكورتيزول على مدار اليوم، ولكنها عادةً ما تكون أعلى في الصباح. سيطلب طبيبك عادةً إجراء الاختبار في الصباح لهذا السبب. لا تحتاج إلى الصيام لاختبار الكورتيزول.

هناك بعض الأدوية التي تؤثر على مستويات الكورتيزول. قد يطلب طبيبك عدم تناول هذه الأدوية قبل إجراء الاختبار. يتم زيادة مستويات الكورتيزول في بعض الأحيان عن طريق:
  •  الأدوية التي تحتوي على هرمون الاستروجين.
  •  الهرمونات القشرية الاصطناعية، مثل بريدنيزون.
  •  الحمل.
 تنخفض مستويات الكورتيزول في بعض الأحيان عن طريق:
  •  الأدوية التي تحتوي على الأندروجينات.
  •  الفينيتوين.
 يمكن أن تتأثر مستويات الكورتيزول أيضًا بالإجهاد البدني والإجهاد العاطفي والمرض. ويرجع ذلك إلى زيادة إفراز الهرمون المنشط لقشرة الكظرية ACTH بواسطة الغدة النخامية أثناء الاستجابة للضغط الطبيعي.

ماذا تعني نتائج اختبار مستوى الكورتيزول؟


 النتائج الطبيعية لعينة الدم المأخوذة في الساعة 8 صباحًا تتراوح بين 6 و 23 ميكروغرام لكل ديسيلتر (ميكروجرام / ديسيلتر). 

 قد تُشير مستويات الكورتيزول الأعلى من الطبيعي إلى ما يلي:

  • تقوم الغدة النخامية بإفراز الكثير من الهرمون المنشط لقشرة الكظرية ACTH بسبب الورم أو النمو الزائد للغدة النخامية. تُعتبر الغدة النخامية هي ‘الغدة المُسيطرة’ التي تتحكم في الغدد الأخرى بالجسم.
  •  ورم في الغدة الكظرية، مما أدى إلى زيادة إنتاج الكورتيزول.
  • ورم في مكان آخر من جسمك يشارك في إنتاج الكورتيزول.

قد تُشير مستويات الكورتيزول الأقل من الطبيعي إلى ما يلي:

  • مرض أديسون، والذي يحدث عندما يكون إنتاج الكورتيزول من الغدد الكظرية منخفضًا جدًا.
  •  قصور في الغدة النخامية، والذي يحدث عندما يكون إنتاج الكورتيزول من الغدد الكظرية منخفضًا جدًا لأن الغدة النخامية لا ترسل إشارات مناسبة.
إذا تم استعمال السيترويدات لعلاج حالة غير متعلقة بالغدة مثل الربو ( أزمة الصدر)، التهاب المفاصل أو زراعة الأعضاء، فيمكن أن تتوقف الغدة الكظرية عن إنتاج الكورتيزول لوجود القدر الكافي من السيترويدات بالجسم. لذلك يجب أن يتم التخلص من السيترويدات ببطء لإعطاء الغدد الكظرية الفرصة ‘للصحوة’ و معاودة إنتاج هرمون الكورتيزول ثانية.

ما هي علاقة اختبار الكورتيزول بفيروس كورونا المستجد؟


اكتشف باحثون بريطانيون أن المرضى الذين يعانون من كوفيد-19 الذين لديهم مستويات عالية من هرمون الكورتيزول عند دخولهم المستشفى يَزيد لديهم خطر الموت بشكل كبير.  ربما لأن هذا قد يكون علامة على شدة المرض.

لذلك قد يكون اختبار الكورتيزول علامة بسيطة أخرى لاستخدامها إلى جانب مستويات تشبع الأكسجين لمساعدتنا في تحديد المرضى الذين يجب قبولهم في المستشفى على الفور، والذين قد لا يتم قبولهم.

فالحصول على مؤشر مبكر للمرضى الذين قد يتدهوروا بسرعة أكبر سيساعدنا في توفير أفضل مستوى من الرعاية بأسرع ما يمكن. بالإضافة إلى ذلك، كما يمكن أيضًا أن نأخذ مستويات الكورتيزول في الاعتبار عندما نعمل على إيجاد أفضل طريقة لعلاج المرضى.

على النقيض من السارس، لا يوجد قصور في الغدة الكظرية مع كوفيد-19.

كما أكد الباحثون على عدم استخدام دواء ديسكاميثازون في الجزء الأول من المرض

أظهرت التجربة أن دواء ديكساميثازون المتاح على نطاق واسع يقلل بشكل كبير من الوفيات بين مرضى كوفيد-19 المصابين بأمراض شديدة في وحدة العناية المركزة.

ولكن سيكون من الخطر على أي شخص تناول ديسكاميثازون  في مرحلة مبكرة من كوفيد-19 لأن ذلك سيزيد من مستويات الكورتيزول ويمكن أن يثبط جهاز المناعة.

المصادر
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق