جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

الفرق بين فيروس كوفيد-19 وفيروس سارس !

ربما تكون سمعت عن فيروسات كورونا من قبل عندما بدأ انتشار فيروس سارس عام 2002 وهو من نفس عائلة فيروس كورونا المستجد الذي بدأ انتشاره في ديسمبر 2019 وما زال يحصد العديد من الضحايا حتى الآن.

ورغم تشابه الفيروسين الكبير إلا أن هناك اختلافات سنوضحها في هذا المقال 

في البداية ما هي فيروسات كورونا Corona viruses ؟

هناك عائلة من الفيروسات تسمى فيروسات كورونا تحتوي حتى الآن على سبعة فيروسات من بينهم الفيروس الذي يسبب نزلة البرد الشائعة وفيروس سارس وفيروس ميرس وفيروس كورونا المستجد.

وهذه العائلة تسببت في ثلاثة أمراض خطيرة في القرن الحادي والعشرين فقط منذ عام 2002.

فالفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19 يسمى SARS-COV-2 وبدأ هذا الفيروس في الصين وما زال يتفشى في دول العالم،  والفيروس الذي يسبب مرض سارس(متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد) يسمى SARS-COV وأصاب أكثر من 8000 شخصًا وأودى بحياة حوالي 774 شخصًا حتى الآن، وفيروس ميرس MERS-COV والذي يسبب متلازمة الشرق أوسط التنفسية والذي انتشر في السعودية عام 2012.


إذن هي مجموعة كبيرة من الفيروسات التاجية(فيروسات كورونا) تنتشر بين كثير من العوائل منهم الإنسان وتنتشر بشكل أكبر بين الخفافيش.

يحتوي سطح هذه الفيروسات على بروزات يجعلها تشبه إلى حد كبير شكل التاج  


قبل عام 2002 كانت فيروسات كورونا (أربعة أنواع في هذا الوقت) تسبب اعتلال بسيط في الجهاز التنفسي مثل نزلة البرد الشائعة وكانت هذه الأنواع الأربعة مسئولة عن 10-30% من عدوى الجهاز التنفسي العلوي فقط بين البالغين.

كيف يمكن التفرقة بين فيروس سارس وكوفيد-19 ؟

تتشابه بعض الأعراض والعلامات بين الفيروسين :-

- كلاهما من نفس العائلة وهي عائلة الفيروسات التاجية Corona viruses.


- يُعتقد أن مصدرهما هو الخفافيش Bats ثم انتقلوا للإنسان عن طريق حيوان وسيط آخر.


- طريقة الانتشار واحدة فكلا الفيروسين ينتشرا عن طريق الرذاذ أو الأسطح الملوثة بالفيروس.


- قد يتشابهوا بشكل بسيط في مدة بقائهم على الأسطح وفي الهواء.


- قد تتطور الحالات البسيطة إلى حالات خطيرة وتحتاج لتنفس صناعي.


- يستهدفوا كبار السن ومرضى الأمراض المزمنة مثل السكر والضغط.


- لا يوجد حتى الآن علاج أو لقاح لكلا الفيروسين.



ما هي الاختلافات بين الفيروسين ؟

أولًا:-  الأعراض

رغم التشابه الكبير للفيروسين إلا أن هناك اختلافات بينهم 
أعراض فيروس كوفيد-19 وفيروس سارس
أعراض فيروس سارس وفيروس كوفيد-19
أعراض فيروس كورونا المستجد بالتفصيل

ثانيًا:- الخطورة
خطورة فيروس سارس وكوفيد-19
خطورة فيروس سارس وكوفيد-19

ثالثًا:- الانتقال 


ينتقل فيروس كورونا أكثر سهولة وقد يرجع هذا لكمية الفيروس الكبيرة التي توجد في الأنف أو الحلق بعد الإصابة بوقت قصير بالفيروس(يتكاثر أسرع).
وهذا يعني أن المُصاب بفيروس كوفيد-19 قد ينقل الفيروس للآخرين مُبكرًا وقد ينقله قبل ظهور الأعراض كما أكدت ذلك مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC في أمريكا.

على عكس فيروس سارس
حيث تزيد كمية الفيروس بعد وقت كبير من الإصابة به.


رابعًا:- العوامل الجزيئية Molecular factors 

يشبه جينوم (الشريط الوراثي) لـفيروس كوفيد-19 فيروسات كورونا الموجودة في الخفافيش بصورة أكبر من فيروس سارس.
ويتشابه فيروس كورونا المستجد مع فيروس سارس بنسبة 79% فقط.

البروتين الموجود في فيروس كوفيد-19 الذي يرتبط بالخلايا الرئوية في الإنسان يتشابه إلى حد كبير مع البروتين الموجود في فيروس سارس ولكنه يرتبط بصورة أكبر مع الخلايا.


كم من الوقت سنحتاج لاحتواء فيروس كورونا المستجد ؟

تم احتواء فيروس سارس ولم يسجل أي حالات جديدة منذ عام 2004، وذلك دون علاج أو لقاح ولكن باتباع إجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي.


فهل هذه الإجراءات ستقضي أيضًا على فيروس كوفيد-19 أما لا ؟

من الصعب الجواب على هذا السؤال لعدة أسباب

- حتى الآن هناك الكثير من الحالات غير المُكتشفة.

- بعض الناس يستطيع جهازهم المناعي القضاء على الفيروس ولكن باستطاعهم نقل العدوى للآخرين.
- ينتقل الفيروس المستجد بطريقة أكثر سهولة وأسرع انتشارًا.
- اتصال الناس ببعضهم البعض أصبح أكثر مما كان في عام 2003 مما سهّل انتشار فيروس كوفيد-19 أكثر.


ما الفرق بين تعامل الصين مع فيروس سارس وفيروس كوفيد-19 ؟

بعد انتقادات عديدة للصين في استجابتها البطيئة تجاه احتواء فيروس سارس عام 2003 منذ أكثر من 17 عامًا واجهت خطرًا أكبر في آخر عام 2019 وهو يتمثل في وباء كورونا الذي يسببه فيروس كوفيد-19 فهل استفادت الصين من درسها السابق وهل من الممكن أن نستفيد من مواجهة الصين لهذه الأمراض نظرًا لخبرتها السابقة.

- استجابت الصين للفيروس المستجد أسرع حيث أبلغت منظمة الصحة العالمية بالفيروس وشاركت معها البيانات بشكل أكثر شفافية من استجابتها لفيروس سارس.

- كشفت الصين الحمض النووي الريبوزي للفيروس المستجد خلال شهر واحد منذ انتشاره وجعلته متاحًا للجميع حتى يمكن عمل اختبارات للفيروس وكذلك إجراء التجارب الخاصة بالعلاج أو اللقاح بينما كشفت الحمض النووي لفيروس سارس خلال خمسة شهور وربما تكون هذه السرعة نتيجة التقدم العلمي أيضًا.


ختامًا

فيروس سارس أخطر من فيروس كوفيد-19 ولكن تم احتوائه نتيجة انتشاره البطئ وكذلك إجراءات العزل والتباعد الاجتماعي التي تم اتخاذها.

نأمل أن ينتهي وباء كورونا في أقرب وقت، وأن يُكلل مجهود العلماء في كل بقاع العالم - الذين يبذلون قصارى جهدهم - في إيجاد علاج ولقاح لهذا الفيروس المستجد.

هل يستخدم دواء إيفيرمكتين في علاج فيروس كورونا المستجد ؟


اللهم أرفع عنّا الوباء والبلاء والغلاء.

المصادر 

تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
تعليق واحد
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال