جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

شائعات حول الدهون والكوليسترول

يتجنب كثير من الناس بعض الأطعمة الغنية بالدهون والكوليسترول، مثل الزبدة والمكسرات وصفار البيض ومنتجات الألبان كاملة الدسم، وبدلاً من ذلك يتناولوا بدائل منخفضة الدهون مثل المارجرين (السمن النباتي أو المهدرج)، بياض البيض، ومنتجات الألبان الخالية من الدهون على أمل تحسين الصحة وفقدان الوزن.

ويرجع ذلك إلى الاعتقاد الخاطئ بأن تناول الأطعمة الغنية بالكوليسترول والدهون قد يُزيد من خطر الإصابة بأمراض مختلفة.

في حين أن الأبحاث الحديثة قد دحضت هذه الأفكار، إلا أن الأساطير المحيطة بالكوليسترول والدهون لا تزال تهيمن على العناوين الرئيسية، ولا يزال العديد من مقدمي الرعاية الصحية يوصون بأنظمة غذائية منخفضة الدهون لعامة الناس.

وفي هذا المقال نوضح عدة أساطير شائعة حول الدهون الغذائية والكوليسترول.

1. تناول الدهون يؤدي إلى زيادة الوزن.


أسطورة الأنظمة الغذائية الشائعة هي أن تناول الأطعمة الغنية بالدهون يؤدي إلى زيادة الوزن.

ومن المعروف أن تناول الكثير من أي مغذيات كبيرة (دهون - بروتينات - نشويات)، يجعلك تكتسب وزنًا زائدًا ولكن استهلاك الأطعمة الغنية بالدهون كجزء من نظام غذائي صحي ومتوازن لا يؤدي إلى زيادة الوزن.

على العكس من ذلك، قد يساعدك تناول الأطعمة الغنية بالدهون في فقدان الوزن وشعورك بالامتلاء بين الوجبات.

أظهرت العديد من الدراسات أن تناول الأطعمة الغنية بالدهون، بما في ذلك البيض الكامل والأفوكادو والمكسرات ومنتجات الألبان كاملة الدسم، قد يساعد في تعزيز فقدان الوزن والشعور بالامتلاء.

وما هو أكثر من ذلك، فقد ثبُت أن الأنماط الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية جدًا من الدهون، بما في ذلك نظام الكيتو ومنخفض الكربوهيدرات تعزز فقدان الوزن.

بالطبع، ليست كل الدهون صحية  فقد يُزيد استهلاك الأطعمة المُصنعة من الدهون، مثل الوجبات السريعة، والمخبوزات السكرية، والأطعمة المقلية، من خطر زيادة الوزن.

2. الأطعمة الغنية بالكوليسترول غير صحية.


يَفترض الكثير من الناس أن الأطعمة الغنية بالكوليسترول، بما في ذلك البيض الكامل والمحار واللحوم والألبان كاملة الدسم غير صحية. ومع ذلك، ليس هذا صحيحًا.

على الرغم من أنه من الصحيح أن بعض الأطعمة الغنية بالكوليسترول، مثل الآيس كريم والأطعمة المقلية واللحوم المُصنعة، يجب أن تكون محدودة في أي نمط غذائي صحي، إلا أن معظم الناس لا يحتاجون إلى تجنب الأطعمة الغنية بالكوليسترول.

هناك الكثير من الأطعمة عالية الكوليسترول مليئة بالمغذيات الأخرى الهامة لجسم الإنسان.

على سبيل المثال:-
  • صفار البيض يحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول،  ويُصادف أنه يحتوي أيضًا على فيتامينات ومعادن مهمة، بما في ذلك فيتامين ب12 والكولين والسيلينيوم.
  • اللبن كامل الدسم يحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول ويحتوي أيضًا على البروتين والكالسيوم.
  • 28 جرامًا فقط من الكبد الخام الغني بالكوليسترول ≃ (19 جرامًا مطبوخًا) يحتوي على أكثر من 50 ٪ من الاحتياج اليومي للنحاس وفيتامين أ، وكذلك فيتامين ب12.
كما أظهرت الأبحاث أن تناول الأطعمة الصحية الغنية بالكوليسترول مثل البيض والمأكولات البحرية الدهنية ومنتجات الألبان الكاملة الدسم قد يُحسّن العديد من الجوانب الصحيّة.

3. الدهون المُشبعة تُسبب أمراض القلب.


في حين أن الموضوع لا يزال موضع جدل ساخن بين المتخصصين في الرعاية الصحية، إلا أن الأبحاث الحديثة أظهرت عدم وجود صلة متسقة بين تناول الدهون المُشبعة وأمراض القلب.

صحيح أن الدهون المشبعة تزيد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب المعروفة، مثل ارتفاع الكوليسترول الضار (LDL) وصميم البروتين الشحمي بي أو صميم البروتين الدهني بي.

ومع ذلك، يميل تناول الدهون المُشبعة إلى زيادة كمية جزيئات الكوليسترول الضار LDL الكبيرة والرقيقة، ولكنه يقلل من كمية جزيئات الكوليسترول الضار LDL الأصغر والأكثر كثافة والتي ترتبط  بأمراض القلب.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الأبحاث أن أنواعًا معينة من الدهون المشبعة قد تُزيد من الكوليسترول الجيد للقلب.

لم تجد العديد من الدراسات الكبيرة أي ارتباط ثابت ومتسق بين تناول الدهون المشبعة وأمراض القلب، أو النوبات القلبية، أو الوفاة المرتبطة بأمراض القلب.

ومع ذلك، لا تتفق جميع الدراسات، وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات الجيدة.

ولتعلم أن هناك العديد من أنواع الدهون المشبعة، وكلها لها تأثيرات مختلفة على الصحة.

وعلى ذلك يمكن بالتأكيد تضمين الأطعمة المغذية الغنية بالدهون المشبعة مثل الزبادي كامل الدسم وجوز الهند غير المُحلى والجبن وقطع الدواجن الداكنة في نظام غذائي صحي وجيد.

4. يجب تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والكوليسترول أثناء الحمل.


غالبًا ما يتم نُصح النساء الحوامل أنه يجب تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والكوليسترول أثناء الحمل. 
في حين تعتقد العديد من النساء أن اتباع نظام غذائي منخفض الدهون هو الأفضل لصحتهن وصحة أطفالهن، فإن تناول الدهون ضروري أثناء الحمل.

تزداد الحاجة إلى المغذيات القابلة للذوبان في الدهون، بما في ذلك فيتامين أ والكولين، بالإضافة إلى دهون أوميجا 3 أثناء الحمل.

بالإضافة إلى ذلك، يحتاج دماغ الجنين، الذي يتكون في الغالب من الدهون، إلى دهون غذائية للبناء بشكل صحيح.

حمض الدوكوساهيكسانويك (Docosahexaenoic (DHA، وهو نوع من الأحماض الدهنية المركزة في الأسماك الغنية بالزيوت، يلعب أدوارًا أساسية في نمو الجنين والرؤية، وقد يؤدي انخفاض مستويات الأمهات من هذا الحمض إلى ضعف النمو العصبي لدى الجنين.

بعض الأطعمة الغنية بالدهون هي أيضًا مغذية بشكل لا يُصدق وتوفر المغذيات الحيوية لصحة الأم والجنين التي يصعب العثور عليها في الأطعمة الأخرى.

على سبيل المثال، صفار البيض غني بشكل خاص بالكولين، وهو عنصر غذائي حيوي لتطور دماغ الجنين والرؤية. علاوة على ذلك، توفر منتجات الألبان كاملة الدسم مصدرًا ممتازًا للكالسيوم وفيتامين K2، وكلاهما ضروريان لتطوير الهيكل العظمي للجنين.

5. تناول الدهون يزيد من خطر الإصابة بداء السكري.


العديد من الأنماط الغذائية المُوصى بها لعلاج النوع الثاني من السكري وداء سكر الحمل تكون منخفضة الدهون. ويرجع ذلك إلى الاعتقاد الخاطئ بأن تناول الدهون الغذائية قد يُزيد من خطر الإصابة بداء السكري.

على الرغم من أن تناول بعض الأطعمة الغنية بالدهون، مثل الدهون غير المشبعة، والمخبوزات الدهنية، والوجبات السريعة، يمكن أن يزيد بالفعل من خطر الإصابة بمرض السكري، فقد أظهرت الأبحاث أن الأطعمة الأخرى عالية الدهون قد توفر حماية ضد تطورها.

على سبيل المثال، الأسماك الدهنية، ومنتجات الألبان كاملة الدسم، والأفوكادو، وزيت الزيتون، والمكسرات هي أطعمة عالية الدهون أثبتت جميعها أنها تحسّن مستوى السكر في الدم ومستويات الأنسولين وربما تحمي من تطور مرض السكري.

في حين تشير بعض الأدلة إلى أن تناول كميات أكبر من الدهون المشبعة قد يزيد من خطر الإصابة بداء السكري، إلا أن الدراسات الحديثة لم تجد أي ارتباط كبير.

على سبيل المثال، وجدت دراسة أجريت عام 2019 على 2139 شخصًا عدم وجود ارتباط بين استهلاك الدهون الحيوانية والنباتية أو إجمالي الدهون وخطر الإصابة بداء السكري من النوع 2.

العامل الأكثر أهمية في الحد من خطر الإصابة بداء السكري هو الجودة الإجمالية لنظامك الغذائي، وليس تفصيل تناول المغذيات الكبيرة.

6. الزيوت الغنية بالمارجرين(السمن النباتي أو المهدرج) وأوميجا 6 صحية.


غالبًا ما يُعتقد أن تناول المنتجات التي تحتوي على الزيوت النباتية مثل المارجرين وزيت الكانولا بدلاً من الدهون الحيوانية أفضل للصحة. ومع ذلك، استنادًا إلى نتائج الأبحاث الأخيرة، فمن المُحتمل أن الأمر ليس كذلك.

تحتوي المارجرين وبعض الزيوت النباتية، بما في ذلك الكانولا وزيت فول الصويا، على نسبة عالية من دهون أوميجا 6. على الرغم من أن كلًا من دهون أوميجا 6 وأوميجا 3 ضرورية للصحة، فإن الوجبات الغذائية الحديثة تكون عالية جدًا في دهون أوميجا 6 ومنخفضة جدًا في أوميجا 3.

وقد ارتبط هذا الاختلال بين أوميجا 6 وأوميغا 3 من الدهون بزيادة الالتهاب وتطور الظروف الصحية المعاكسة.

ارتبط ارتفاع نسبة أوميجا 6 إلى أوميجا 3 بالحالات الصحية مثل اضطرابات المزاج، والسمنة، ومقاومة الأنسولين، وزيادة عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب.

يستخدم زيت الكانولا في العديد من خلطات الزيت النباتي وبدائل الزبدة والضمادات قليلة الدسم. على الرغم من أنه يتم تسويقه كزيت صحي، تُظهر الدراسات أن تناوله قد يكون له آثار ضارة على العديد من جوانب الصحة.

على سبيل المثال، تشير الدراسات التي أجريت على البشر إلى أن تناول زيت الكانولا قد يرتبط بزيادة الاستجابة الالتهابية ومتلازمة التمثيل الغذائي، وهي مجموعة من الحالات التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

بالإضافة إلى ذلك، يلاحظ البحث أن استبدال الدهون المشبعة بالدهون الغنية بأوميجا 6 من غير المرجح أن يقلل من أمراض القلب وقد يزيد من خطر الوفيات المرتبطة بأمراض القلب.

7. يستجيب الجميع للكوليسترول الغذائي بنفس الطريقة.

لا يستجيب الجميع للكوليسترول الغذائي بنفس الطريقة. تلعب الجينات دورًا مهمًا في كيفية استجابة جسمك للأطعمة الغنية بالكوليسترول.

8. الأطعمة الغنية بالدهون غير صحية.


غالبًا ما تجد الأطعمة الغنية بالدهون في فئة 'الأطعمة السيئة'.

هذا أمر مؤسف لأن العديد من الأطعمة الغنية بالدهون مليئة بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة ويمكن أن تساعدك على الشعور بالامتلاء بين الوجبات، مما يساعدك في الحصول على وزن صحي.

على سبيل المثال، تعتبر منتجات الألبان كاملة الدسم وصفار البيض والدواجن وجوز الهند من الأطعمة عالية الدهون التي يتجنبها عادةً الأشخاص الذين يحاولون فقدان الوزن أو الحفاظ على صجتهم على الرغم من أن هذه الأطعمة تحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم للعمل على النحو الأمثل.

بالطبع، تناول الكثير من أي طعام، بما في ذلك الأطعمة المذكورة أعلاه، يمكن أن يمنع فقدان الوزن. ومع ذلك، عند إضافتها إلى النظام الغذائي بطرق صحية، قد تساعدك هذه الأطعمة عالية الدهون في الوصول إلى وزن صحي والحفاظ على مصدر مهم من العناصر الغذائية.

في الواقع، قد يساعد تناول الأطعمة الغنية بالدهون مثل البيض والأفوكادو والمكسرات ومنتجات الألبان كاملة الدسم على تعزيز فقدان الوزن عن طريق تقليل الهرمونات التي تمنع الشعور بالجوع وزيادة الشعور بالامتلاء.

9. المنتجات الخالية من الدهون هي الاختيار الصحي الأفضل.


إذا كنت تتجول في السوبر ماركت، فمن المُحتمل أنك ستكتشف منتجات خالية من الدهون كثيرة، بما في ذلك صلصة السلطة والآيس كريم والحليب والبسكويت والجبن ورقائق البطاطس.

عادةً ما يتم تسويق هذه العناصر لأولئك الذين يحاولون خفض سعرات حرارية من نظامهم الغذائي عن طريق اختيار أطعمة منخفضة السعرات الحرارية.

في حين أن الأطعمة قليلة الدسم قد تبدو خيارًا ذكيًا، إلا أن هذه الأطعمة ليست جيدة  للصحة العامة. على عكس الأطعمة الخالية من الدهون بشكل طبيعي، مثل معظم الفواكه والخضروات، تحتوي الأطعمة الخالية من الدهون على مكونات يمكن أن تؤثر سلبًا على وزن جسمك وصحة التمثيل الغذائي وأكثر من ذلك.

على الرغم من أن السعرات الحرارية أقل من نظيراتها من الدهون العادية، إلا أن الأطعمة الخالية من الدهون عادة ما تكون أعلى بكثير في السكر المضاف، وقد يؤدي ذلك لأمراض القلب والسمنة وداء السكري.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول الأطعمة الغنية بالسكر المضاف قد يؤثر سلبًا على بعض الهرمونات في جسمك، بما في ذلك اللبتين والأنسولين، مما يتسبب في استهلاك المزيد من السعرات الحرارية بشكل عام، مما قد يؤدي في النهاية إلى زيادة الوزن.

ما هو أكثر من ذلك، أن العديد من المنتجات الخالية من الدهون تحتوي على مواد حافظة، وأصباغ غذائية صناعية، وإضافات أخرى يُفضل الكثير من الناس تجنبها لأسباب صحية. 

بدلاً من محاولة تقليل السعرات الحرارية عن طريق اختيار منتجات عالية المعالجة وخالية من الدهون، استمتع بكميات صغيرة من مصادر الدهون الكاملة والمغذية في الوجبات والوجبات الخفيفة لتعزيز الصحة العامة.

ختامًا

غالبًا ما يتم تشويه الدهون الغذائية والكوليسترول من قِبل العديد من المهنيين الصحيين، مما دفع العديد من الأشخاص إلى تجنب الأطعمة عالية الدهون.

في حين أنه من الصحيح أن بعض الأطعمة الغنية بالدهون والكولسترول العالية، مثل الوجبات السريعة والأطعمة المقلية، يجب أن تكون محدودة جدًا في أي نظام غذائي صحي، فإن العديد من الأطعمة المغذية الغنية بالدهون يمكن تضمينها في أنماط غذائية صحية.

المصادر

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال