-->

جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

كيف يحارب الثوم نزلات البرد والانفلونزا

يستخدم الثوم منذ قرون كمكون غذائي أساسي ودواء لِما له من فوائد صحية عديدة، وتشمل تلك الفوائد تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وتحسين الصحة العقلية وتقوية المناعة.

نوضح في هذا المقال كيف يحمي الثوم بشكل خاص من نزلات البرد والانفلونزا كما سنلقي الضوء على فوائد الثوم الأخرى ونصائح لتقوية الجهاز المناعي.

ما هي المواد الفعالة في الثوم؟


يمكن للثوم أن يُقوي جهاز المناعة لأنه يحتوي على مركبات تساعد الجهاز المناعي في حربه ضد الجراثيم. 

يحتوي الثوم الكامل على مركب يسمى أليين Alliin، وعندما يتم سحق أو مضغ الثوم، يتحول هذا المركب إلى الأليسين، وهو المكون النشط الرئيسي في الثوم. 

يحتوي الأليسين على الكبريت الذي يعطي الثوم رائحته وطعمه المميز. 

ومع ذلك، فإن الأليسين غير مستقر كيميائيًا، لذلك يتحول بسرعة إلى مركبات أخرى تحتوي على الكبريت أيضًا يُعتقد أنها تعطي الثوم خصائصه الطبية المفيدة. 

تدخل مركبات الكبريت من الثوم إلى الجسم عن طريق الجهاز الهضمي وتسافر في جميع أنحاء الجسم، حيث تمارس آثارها البيولوجية القوية.

وقد ثبُت أن هذه المركبات تعزز استجابة مكافحة بعض أنواع خلايا الدم البيضاء في الجسم عندما تواجه فيروسات، مثل الفيروسات التي تسبب نزلات البرد أو الأنفلونزا. 

وباختصار 
يمكن سحق الثوم أو مضغه أو تقطيعه لإنتاج الأليسين، والذي يُعتقد أنه يَمنح الثوم خصائصه المعززة للمناعة.

هل يمكن أن يساعد الثوم في منع نزلات البرد والإنفلونزا؟


أظهر الثوم نتائج واعدة كعلاج ووقاية من نزلات البرد والانفلونزا.

أظهرت الدراسات أن الثوم يقلل من خطر الإصابة بالمرض في المقام الأول، وكذلك مدة بقائك مريضًا. كما يمكنه أن يقلل أيضًا من شدة الأعراض. 

أعطت إحدى الدراسات ١٤٦ متطوعًا إما مكملات الثوم أو دواء وهمي لمدة ثلاثة أشهر. كانت المجموعة التي تناولت الثوم أقل عُرضة للإصابة بنزلات البرد بنسبة ٦٣٪، وإذا أُصيب أحدهم كانت مدة نزلات البرد أقصر بنسبة ٧٠٪. 

لذلك إذا كنت غالبًا ما تمرض بالبرد أو الأنفلونزا، فإن تناول الثوم يمكن أن يساعد في تقليل أعراضك أو منع مرضك تمامًا.

ومع ذلك، وجدت مراجعة للأدلة أن العديد من هذه الدراسات التي تبحث في آثار الثوم على نزلات البرد كانت رديئة الجودة.

من غير المعروف أيضًا إذا كنت بحاجة إلى تناول الثوم باستمرار، أو إذا كان يعمل أيضًا كعلاج قصير المدى عند بدء المرض.

وباختصار 
تناول الثوم بانتظام قد يساعد في منع نزلات البرد أو الأنفلونزا. إذا مرضت، يمكن أن يقلل تناول الثوم من شدة الأعراض ويساعدك على التعافي بشكل أسرع.

كيفية تعظيم فوائد الثوم


طريقة معالجة أو تحضير الثوم يمكن أن تُغير فوائده الصحية.

إنزيم ألينيز alliinase، الذي يحول أليين alliin إلى الأليسين المفيد، يعمل فقط في ظل ظروف معينة. يمكن أيضًا تعطيله بسبب الحرارة.

وجدت إحدى الدراسات أن ما لا يقل عن ٦٠ ثانية في الميكروويف أو ٤٥ دقيقة في الفرن يمكن أن يُعطل تنشيط إنزيم ألينيز alliinase، ووجدت دراسة أخرى نتائج مماثلة. 

لذلك يجب سحق الثوم وتركه لمدة ١٠ دقائق قبل الطهي مما يساعد في منع فقدان خصائصه الطبية.

وذكر الباحثون أيضًا أن فقدان الفوائد الصحية بسبب الطهي يمكن تعويضها عن طريق زيادة كمية الثوم المُستخدم.

وإليك - عزيزي القارئ - بعض الطرق لزيادة الفوائد الصحية للثوم إلى أقصى حد:

  • سحق أو تقطيع الثوم قبل تناوله يُزيد من محتوى الأليسين.
  • قبل الطهي باستخدام الثوم المسحوق، اتركه لمدة ١٠ دقائق.
  • استخدم الكثير من الثوم - أكثر من فص واحد لكل وجبة، إذا استطعت.

مكملات الثوم Garlic Supplements


طريقة أخرى سهلة لزيادة تناول الثوم هي عن طريق تناول مكمل غذائي.

ومع ذلك، كن حذرًا، حيث لا توجد معايير مُنظمة لمكملات الثوم.

وهذا يعني أن محتوى وجودة الأليسين يمكن أن تختلف، وكذلك الفوائد الصحية.

بودرة الثوم Powdered Garlic


الثوم المسحوق مصنوع من الثوم الطازج الذي تم تشريحه وتجفيفه. لا يحتوي على الأليسين.

تتم معالجة الثوم المسحوق في درجات حرارة منخفضة، ثم يُوضع داخل كبسولات لحمايته من حمض المعدة.

هذا يساعد إنزيم الألينيز على النجاة من البيئة القاسية للمعدة حتى يتمكن من تحويل الأليين إلى الأليسين المُفيد في الأمعاء.

لسوء الحظ، ليس من الواضح كم يمكن استخلاص الأليسين من مكملات الثوم المجفف. هذا يختلف اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على العلامة التجارية والإعداد. 

خلاصة الثوم القديم  Aged Garlic Extract


عندما يتم تقطيع الثوم الخام إلى شرائح وتخزينه في ١٥-٢٠ ٪ من الإيثانول لأكثر من 1.5 عامًا، يصبح مستخلص الثوم القديم.

لا يحتوي هذا النوع من المكملات على الأليسين، ولكنه يحتفظ بالخصائص الطبية للثوم. أظهرت العديد من الدراسات فوائده ضد نزلات البرد والإنفلونزا التي تستخدم مستخلص الثوم القديم. 

زيت الثوم Garlic Oil


زيت الثوم هو مكمل فعّال أيضًا، ويتم صنعه عن طريق وضع الثوم الخام في زيوت الطهي. يمكنك إضافته مباشرة إلى وجباتك، أو تناوله في كبسولات.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن الدراسات على الحيوانات أظهرت أن زيت الثوم يمكن أن يكون سامًا للفئران بجرعات أعلى وفي ظروف معينة. 

تم ربط زيت الثوم محلي الصنع أيضًا بالعديد من حالات التسمم الغذائي، لذلك إذا كنت ستصنع بنفسك، فتأكد من استخدام طرق الحفظ المناسبة. 

كم يجب أن تأكل الثوم في اليوم؟


الحد الأدنى للجرعة الفعالة للثوم الخام هو قطعة واحدة (فص) تُؤكل مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.

يمكنك أيضًا تناول مكملات الثوم القديمة. في هذه الحالة، تتراوح الجرعة العادية من ٦٠٠ إلى ١٢٠٠ مجم يوميًا.

يمكن أن تكون الجرعات العالية من مكملات الثوم سامة، لذلك لا تتجاوز توصيات الجرعة.

ما هي الفوائد الصحية للثوم الأخرى؟

  • الثوم مغذي للغاية ولكن قليل السعرات الحرارية.
الثوم منخفض السعرات الحرارية وغني بفيتامين ج وفيتامين ب6 والمنجنيز. كما يحتوي على كميات ضئيلة من العناصر الغذائية الأخرى.
  •  يمكن للمركبات النشطة في الثوم تقليل ضغط الدم.
يبدو أن الجرعات العالية من الثوم تعمل على تحسين ضغط الدم لمن يعانون من ارتفاع ضغط الدم المعروف (ارتفاع ضغط الدم). في بعض الحالات، قد تكون المكملات الغذائية فعالة مثل الأدوية العادية.
  • الثوم يحسّن مستويات الكوليسترول، مما قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
يبدو أن مكملات الثوم تقلل من الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار، وخاصة في أولئك الذين لديهم نسبة عالية من الكوليسترول.
  • يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي قد تساعد في منع مرض الزهايمر والخرف.
يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي تحمي من تلف الخلايا والشيخوخة. قد يقلل من خطر مرض الزهايمر والخرف.
  • يمكن تحسين الأداء الرياضي بمكملات الثوم.
قد يحسن الثوم الأداء البدني في خاصة للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب. 
  • تناول الثوم قد يساعد على إزالة السموم من المعادن الثقيلة في الجسم.
ثبت أن الثوم يقلل بشكل كبير من سمية الرصاص.
  • الثوم قد يحسّن صحة العظام.
يبدو أن الثوم له بعض الفوائد لصحة العظام من خلال زيادة مستويات هرمون الاستروجين لدى الإناث، ولكن هناك حاجة لمزيد من الدراسات البشرية.
  • من السهل تضمينه في نظامك الغذائي.
الثوم لذيذ ويسهل إضافته إلى نظامك الغذائي. يمكنك استخدامه في الأطباق اللذيذة والشوربات والصلصات والتوابل وأكثر من ذلك.

نصائح أخرى لتعزيز وظيفة المناعة


فيما يلي ٥ طرق أخرى لتقوية وظائف المناعة ومساعدتك على تجنب نزلات البرد والانفلونزا:
  • تناول بروبيوتيك (معززات الحيوية): يمكن أن تعزز البروبيوتيك القناة الهضمية الصحية، وتعزز نظام المناعة لديك وتقلل من خطر الإصابة بالعدوى. 
  • تناول نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا: نظامك الغذائي كله مهم. سيضمن الحصول على توازن بين العناصر الغذائية المهمة بقاء نظام المناعة في حالة جيدة.
  • لا تدخن: يمكن لدخان السجائر أن يضعف جهازك المناعي ويجعلك أكثر عُرضة للعدوى. 
  • تجنب الكحول: يُعتقد أن تناول الكحول المُفرط يضر بجهاز المناعة ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. 
  • تناول مكملات الزنك: خذ أقراص استحلاب أو شراب الزنك في غضون 24 ساعة من بداية البرد، لأن هذا قد يقلل من مدة البرد. 
  • العسل: على الرغم من أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد يجب ألا يتناولوا العسل، إلا أنه قد يقلل من السعال عند الأطفال الأكبر سنًا ويساعدهم على النوم بشكل أفضل.
الثوم آمن لمعظم الناس على تناوله إلا إذا كان لديهم حساسية. يمكن أن يسبب عدم الراحة في المعدة للبعض ، والبعض الآخر قد لا يحب الطعم أو الرائحة. يمكن أن يعطي النفس رائحة قوية أيضًا.

يجب على الناس تجنب وضع الثوم مباشرة على الجلد، لأنه قد يسبب حرقان وتهيج.

هل سيساعد الثوم في منع الإصابة بفيروس كورونا المستجد؟


يعتبر الثوم علاجًا شائعًا للمساعدة في تقوية جهاز المناعة. وقد ثبت أن له خصائص مقاومة للجراثيم ولكن البحث أولي للغاية. أظهرت إحدى الدراسات أن الثوم له بعض التأثيرات المثبطة على فيروس من الفيروسات التاجية ولكن ليس فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
ختامًا

تظهر الدراسات أن الثوم يمكن أن يساعد في مكافحة نزلات البرد والإنفلونزا. يمكن أن يقلل من فرص الإصابة بمرض، ويساعدك على التعافي بشكل أسرع.

لزيادة هذه الفوائد، من الأفضل تناول الثوم الخام أو مستخلص الثوم القديم.


المصادر 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق