-->

جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

عقار GHB مخدِّر جريمة الفيرمونت


دواء جي اتش بي GHB أو يُعرف باسم سَّمّ الاغتصاب


عقار مثبِط للجهاز العصبي المركزي، مما يَعني أنه يُبطئ أو يمنع انتقال الرسائل بين الدماغ والجسم.

يُنتِج الجسم هذه المادة عادةً بكميات قليلة جدًا بشكل طبيعي في النواقل العصبية حيث تقوم بتنظيم أنشطة الجسم والنوم.

في ١٨٧٤ مـ، اكتشف العالم الكيميائي الروسي ألكسندر زايتسيف مادة الـ GHB في جسم الإنسان، وأجرى بعده الجرّاح الفرنسي الدكتور هنري لابوريت أبحاثًا موسّعة عن هذه المادة في النواقل العصبية في عِقد ١٩٦٠ مـ ، واستخدمها في دراسة الناقل العصبي جابا GABA، ووجد أن الناقل العصبي جابا GABA لا ينتقل بشكل عام من الدم إلى المخ مباشرة، وإنما جي إتش بي GHB هو الذي ينتقل من الدم إلى المخ ثم يتحول إلى جابا GABA عن طريق عمليات كيميائية طبيعية داخل جسم الإنسان.

يُستخدم العقار بشكلٍ مشروع للتخدير في المستشفيات أثناء العمليات الجراحية، كما يُستخدم كعلاج لحالات إدمان الكحول والمخدِّرات في مراكز علاج الإدمان، ويُستخدم مع مرضى النوم القهري، ويستخدمه أيضًا الرياضيون لبناء العضلات وحرق الدهون حيث أنه يعمل على زيادة هرمون النمو أيضًا؛ لكنه يُستخدم بشكل أوسع بطريقة غير شرعية في حالات الاعتداء الجنسي والاغتصاب لتخدير الضحايا وشلْ حركتهم مما يؤدي لفقدان الوعي. وتم تعاطيه بشكلٍ واسع بالنوادي الليلية منذ التسعينات في أوروبا والولايات المتحدة.

عقار قوي للغاية، حتى أنه قد يمحو ذاكرتك عن تناوله.

يُطلق على هذا العقار اسم “شراب إكستاسي” - نوع من أنواع المنشطات له تأثير نفسي كبير وخطير وهو مشتق من مادة الأمفيتامين -  وهو اسم مُضلل للغاية؛ فهو من ناحية التركيب الكيميائي ليست له أية علاقة بعقار النوادي الليلية الشهير إكستاسي أو “عقار النشوة”، كما أن تأثيره مختلف تمامًا.

يُعرف بـ سَّم الاغتصاب، وتم استخدامه حديثًا في مصر في القضية المعروفة باسم جريمة فندق الفيرمونت.

يختلف تركيز مفعول المادة المخدِّرة باختلاف طبيعة الجسم من شخص لآخر، فيمكن أن يصل تركيزه لشخص ما بعد بضع ساعات لأعلى تركيز في الدم، وفي خلال يومين أو ثلاثة يختفى تأثيره وأثره في الجسم.

عادةً ما يأتي GHB على شكل سائل عديم اللون أو الرائحة. يمكن أن يأتي أيضًا على شكل سائل أزرق لامع، وأقل شيوعًا كمسحوق بلوري(بودرة)، وهذا يجعل من السهل وضعه ودسّه في السوائل المختلفة.

عادةً ما يتم تناوله عن طريق البلع؛ إما كسائل أو كبسولات، ولكن في بعض الأحيان يتم حقنه أو إدخاله عن طريق فتحة الشرج. 

كل القوانين ومنظمة الأدوية والغذاء الأمريكية وهيئة الأمم المتحدة في فيينا، منعوا وحذروا من تصنيع وتداول هذا المخدِّر، ومحظور تداوله في جميع دول العالم.

يتكون GHB من جاما بيوتيرولاكتون (GBL) وهيدروكسيد الصوديوم أو هيدروكسيد البوتاسيوم. تستخدم هذه المواد بشكل أكثر شيوعًا كمذيبات لتنظيف الأرضيات، لذلك قد يَسهُل تصنيعه (عادةً في مختبرات الطابق السفلي بالمنزل) لأغراض الانتشاء والنشوة، وعمليات الاغتصاب.

تحتوي بعض اللحوم والبيرة والنبيذ أيضًا كميات ضئيلة جدًا من GHB نتيجة التخمر؛ متوسط ​​اللتر من النبيذ يحمل ما بين ٤ مجم و ٢١ مجم من GHB. على العكس من ذلك، فإن GHB غير المشروع الذي يُباع في النوادي والشوارع عادةً ما يتراوح تركيزه بين ٥٠٠ مجم و ٣٠٠٠ مجم من GHB.

آثار تناول جي اتش بي GHB


لا يوجد مستوى آمن لتعاطي هذا الدَّواء. دائمًا ما ينطوي استخدام أي كمية على مخاطر.

يؤثر GHB على الجميع بشكلٍ مختلف، بناءً على:
  • الكمية
  • قوة الدواء (تركيز الدواء)
  • وزن وصحة متعاطيه
  • ما إذا كان الشخص معتادًا على تناوله
  • ما إذا كان يتم تناول أدوية أخرى في نفس الوقت تقريبًا
قد تبدأ التأثيرات التالية في غضون ١٥ إلى ٢٠ دقيقة من تناول GHB وقد تستمر لمدة ٣ إلى ٤ ساعات:
  • مشاعر النشوة
  • زيادة الدافع الجنسي
  • خفض التحفًظات السلوكية
  • النعاس
  • الارتعاش
  • الغثيان
  • الإسهال
قد تبدو بعض آثاره عند الجرعات المنخفضة مشابهة للمنشِطات، ومع ذلك فهو مثبِط للجهاز العصبي المركزي (CNS). على هذا النحو، فإن الجرعة الزائدة عادة ما تنطوي على تثبيط تنفسي أيضًا. في كثير من الأحيان، عندما يتناول الشخص جرعة زائدة من GHB، يعتقد الناس خطأً أن الشخص نائم بينما، في الواقع، قد فقد قدرته على التنفس ومات.

أما الآثار طويلة المدى

لا يُعرَف سوى القليل عن الآثار طويلة المدى لاستخدام GHB. ومع ذلك، فمِن المعروف أن الاستخدام المُنتظم يمكن أن يؤدي إلى تحمُّل الدواء والاعتماد عليه وإدمانه، مما يَعني الحاجة إلى كميات أكبر من GHB للحصول على نفس التأثير.

إذا استخدم في الاغتصاب (غالبًا ما يتم وضعه في المشروبات الكحولية للضحية) فإن الضحية والشخص المتعاطي لهذا العقار، يكون في حالة هلوسة شديدة، ولاسيما إذا خُلط المخدِّر مع الكحول، حيث يزيد الدافع الجنسي بشكل جنوني، وعادةً ما يكون التركيز الذي يستخدمه هؤلاء المجرمون كافياً لفقد الضحية وعيها، وعدم قدرتها على الدفاع عن نفسها، ونسيان تفاصيل ما حدث في اليوم التالي، ويًصبح الضحايا عاجزين بسبب التأثيرات المهدئة والمخدِّرة لـ GHB، وهم غير قادرين على مقاومة الاعتداء الجنسي.

أفاد البعض أيضًا باستخدام العقار لتأثيراته الشبيهة بالكحول - دون فقدان السيطرة على الجسم، أو تلعثم الكلام.

طرقة عمل عقار GHB 


يعمل GHB في موقعين للمستقبِلات في الدماغ، (GABA(B ومستقبِلات GHB محددة. يؤدي العمل في هذين الموقعين للمستقبلات إلى تثبيط الجهاز العصبي المركزي والتأثير المُنشِط والخلل الحركي لـ GHB.

يتم استقلاب(تحويله كميائيًا) ما يقرب من ٩٥٪ من GHB في الكبد، وتتراوح فترة بقائه في الجسم من ساعة إلى ساعتين.

يُفرز ٥٪ فقط من الدَّواء الأم عن طريق الكلى لذلك قد يكون اكتشاف GHB في البول أمرًا صعبًا بعد 24 ساعة نظرًا لقصر فترة بقائه في الجسم.

ختامًا

عقار جي اتش بي GHB من الأدوية التي يمكن استعمالها بطريقة صحيحة ومفيدة عند استخدامها في التخدير للعمليات الجراحية وكذلك لعلاج النوم القهري، ويُساء استخدامها في عمليات الاغتصاب والاعتداء الجنسي بطريقة غير مشروعة. يدخل هذا الدواء ضمن الجدول الأول للمخدِّرات؛ لذلك يجب الحذر عند تناول المشروبات خارج المنزل.

المصادر


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق