-->

جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية


علامات وأعراض لمتلازمة القولون العصبي (IBS)



تُصيب متلازمة القولون العصبي(المُتهيِّج) أو(القولونٌ المُتَشنِّج) أو اختصارًا (IBS) ما بين ٦ - ١٨٪ من الناس في جميع أنحاء العالم، وهو من أكثر الاضطرابات التي يُشخصها أخصائيو الجهاز الهضمي، والتي تُصيب الأمعاء الغليظة (القولون).

متلازمة القولون العصبي هي مجموعة من الأعراض المعوية التي تحدث عادةً معًا. تختلف الأعراض في شدّتها ومدّتها من شخصٍ لآخر.

تعتبر متلازمة القولون العصبي اضطرابًا 'وظيفيًا'، وهذا يَعني حدوثها نتيجة تغييرات في أداء الجهاز الهضمي(أي لا تمثل أي تَلف في أنسجة الجهاز الهضمي) تؤدي إلى مجموعة الأعراض المُشار إليها باسم متلازمة القولون العصبي(IBS). 

ورغم ضعف الأداء الطبيعي لهذه الأعضاء، إلَّا أنَّه لا توجد علامات يمكن مشاهدتها من خلال المنظار الداخلي أو صور الأشعَّة السينيَّة أو الاختزاع أو الاختبارات الدَّمويَّة، لذلك تُشخص مُتلازمة القولون العصبي بأعراضها المُميَّزة عادةً ومن النتائج الطبيعيَّة للاختبارات عند إجرائها. 

ولاحظ الآتي:
هناك مرض يسمى التهاب الامعاء(IBD)، وهو عبارة عن مجموعة من الاضطرابات التي يحدث معها التهاب أو تدمير جدار الأمعاء (مثل مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي)، مما قد يؤدي إلى مجموعة متنوعة من الحالات الحادة مثل القروح وتضييق الأمعاء، وهذا يختلف عن متلازمة القولون العصبي.

تُسبِّب متلازمة القولون العصبي تغيرًا في تواتر أو شكل حركات الأمعاء(تَطبُّل وتكوُن غازات) وألمًا أسفل البَطن مع إسهال أو إمساك.

قد يؤدي النظام الغذائي وبعض العوامل الانفعاليِّة وسوء النوم والتغيرات في بكتيريا الأمعاء إلى ظهور الأعراض.

ومع ذلك، تختلف الأسباب من شخصٍ لآخر، مما يجعل من الصعب تسمية أطعمة أو محفزات معينة يجب على كل شخص يعاني من الاضطراب تجنبها.

يُشخص الطبيب المرض على أساس الأعراض عادةً، ولكنّه قد يطلب بعض الإختبارات لاستبعاد مشاكل أخرى. 

سنناقش في هذا المقال الأعراض الأكثر شيوعًا لمرض القولون العصبي، وماذا تفعل إذا كنت تشك في إصابتك به.
  • تظهر الأعراض أكثر عند المراهقين والشباب في العشرينيات من أعمارهم.
  • من النادر أن تتسبب بإيقاظ الشخص من النوم.

أعراض متلازمة القولون العصبي 


١. ألم وتشنج

ألم البطن هو أكثر الأعراض شيوعًا وعاملًا رئيسيًا في التشخيص.

عادةً، تعمل أمعائك وعقلك معًا للتحكم في الهضم عن طريق الهرمونات والأعصاب والإشارات الصادرة عن البكتيريا الجيدة التي تعيش في أمعائك.

في القولون العصبي، تصبح هذه الإشارات التعاونية مشوَّهة، مما يؤدي إلى توتر مؤلم وغير مُنَسق في عضلات الجهاز الهضمي.

يحدث هذا الألم عادةً في أسفل البطن أو البطن بالكامل، ولكن من غير المُرجح أن يكون في الجزء العلوي من البطن وحده. يزداد الألم سوءًا بعد الوجبات وتشعر بالتحسُّن بعد حركة الأمعاء.

٢- إسهال

يُعدُّ القولون العصبي الذي يَغلُب عليه الإسهال أحد الأنواع الثلاثة الرئيسية لمتلازمة القولون العصبي حيث يؤثر على ما يَقرُب من ثلث المرضى الذين يعانون من القولون العصبي.

وجدت دراسة أُجريت على ٢٠٠ بالغ أن أولئك الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي السائد لديهم الإسهال، ولديهم في المتوسط​​ ١٢ حركة أمعاء(إسهال) أسبوعيًا - أكثر من ضعف عدد البالغين الذين لا يعانون من متلازمة القولون العصبي.

يمكن أن تؤدي حركة الأمعاء المتسارعة في القولون العصبي أيضًا إلى رغبة مفاجئة وفورية في التبرُّز. يصف بعض المرضى هذا بأنه مصدر مهم للتوتر، حتى أنه يتجنب بعض المواقف الاجتماعية خوفًا من ظهور الإسهال المفاجئ.

بالإضافة إلى ذلك، يَميل البراز في النوع الذي يغلب فيه الإسهال إلى أن يكون رخوًا ومائيًا وقد يحتوي على مخاط.

٣. الإمساك

على الرغم من أنه يبدو غير بديهي، إلا أن القولون العصبي يمكن أن يُسبب الإمساك وكذلك الإسهال.

يُعد القولون العصبي الذي يَغلُب فيه الإمساك هو النوع الأكثر شيوعًا، حيث يؤثر على ما يَقرُب من ٥٠ ٪ من الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبي.

قد يؤدي الاتصال المتغير بين الدماغ والأمعاء إلى تسريع أو إبطاء وقت العبور الطبيعي للبراز. عندما يتباطأ وقت العبور، تمتص الأمعاء المزيد من الماء من البراز، ويصبح مرورها أكثر صعوبة.

يُعرَّف الإمساك بوجود أقل من ثلاث حركات أمعاء(إسهال) في الأسبوع.

الإمساك "الوظيفي" هو الإمساك المزمن الذي لا يفسره مرض آخر، ولا علاقة له بمـتلازمة القولون العصبي (IBS) وهو شائع جدًا. يختلف الإمساك الوظيفي عن الإمساك في القولون العصبي في أنه ليس مؤلمًا بشكل عام.

في المقابل، يشمل الإمساك في القولون العصبي ألمًا في البطن يقل مع حركات الأمعاء(دخول الحمام).

غالبًا ما يُسبب الإمساك في متلازمة القولون العصبي إحساسًا بحركة الأمعاء غير المكتملة(عدم اكتمال التفريغ بعد التَّبرُّز)، مما 
يؤدي إلى إجهاد غير ضروري. 

إلى جانب العلاجات المعتادة لـمتلازمة القولون العصبي (IBS)، قد تساعد التمارين الرياضية وشرب المزيد من الماء وتناول الألياف القابلة للذوبان وتناول البروبيوتيك والاستخدام المحدود للملينات.

٤. تناوب الإمساك والإسهال

يؤثر الإسهال والإمساك المختلط أو المتناوب على حوالي ٢٠٪ من مرضى القولون العصبي.

يتضمن الإسهال والإمساك في متلازمة القولون العصبي ألمًا مزمنًا متكررًا في البطن. يُعدُّ الألم أهم دليل على أن التغيرات في حركات الأمعاء لا تتعلق بالنظام الغذائي أو عدوى خفيفة شائعة.

يَميل هذا النوع من القولون العصبي إلى أن يكون أكثر حدّة من الأنواع الأخرى مع أعراض أكثر تكرارا وشدة.

تختلف أعراض القولون العصبي المختلط أيضًا من شخص لآخر. لذلك، تتطلب هذه الحالة نهج علاج فردي بدلاً من توصيات "نمط واحد يناسب الجميع".

٥. تغييرات في حركات الأمعاء

غالبًا ما يصبح البراز بطيء الحركة في الأمعاء وجافًا حيث تمتص الأمعاء الماء، وهذا بدوره يَنتج عنه صلابة البراز، والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم أعراض الإمساك.

إن الحركة السريعة للبراز عبر الأمعاء لا تترك وقتًا طويلاً لامتصاص الماء وتنتج البراز الرخو الذي يميز الإسهال.

يمكن أن يتسبب القولون العصبي أيضًا في تراكم المخاط في البراز، وهو أمر لا يرتبط عادةً بأسباب أخرى للإمساك.

قد يكون الدم في البراز علامة على حالة طبية أخرى خطيرة ويستحق زيارة الطبيب. قد يظهر الدم في البراز باللون الأحمر ولكنه غالبًا ما يظهر داكنًا جدًا أو أسود اللون.

٦. الغازات والانتفاخ

يؤدي الهضم المتغير في القولون العصبي إلى زيادة إنتاج الغاز في الأمعاء مما يُسبب الانتفاخ، وهو أمر غير مريح.

يعتبر الكثير ممن يعانون من القولون العصبي أن الانتفاخ هو أحد أكثر أعراض الاضطراب استمرارًا وإزعاجًا.

في دراسة أجريت على ٣٣٧ مريضًا من مرضى القولون العصبي، أفاد ٨٣ ٪ منهم بالانتفاخ والتشنج، ويمكن أن يساعد تجنب اللاكتوز وغيره من أطعمة فودماب في تقليل الانتفاخ.

٧- عدم تحمل بعض الأطعمة

أفاد ما يصل إلى ٧٠٪ من الأفراد المصابين بمرض القولون العصبي أن أطعمة معينة تؤدي إلى ظهور الأعراض.

يتجنب ثلثا الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي تناول أطعمة معينة،  وفي بعض الأحيان يستبعد هؤلاء الأفراد أطعمة متعددة من النظام الغذائي.

سبب ظهور الأعراض مع هذه الأطعمة غير واضح حتى الآن، وهذا ليس من الحساسية للأطعمة، ولا تسبب تلك الأطعمة اختلافات قابلة للقياس في عملية الهضم.

في حين أن الأطعمة المحفزة لظهور الأعراض تختلف من شخص لآخر، فإن بعض الأطعمة الشائعة تشمل الأطعمة المسببة للغازات، مثل أطعمة فودماب، بالإضافة إلى اللاكتوز والجلوتين.

٨- التعب وصعوبة النوم

أكثر من نصف الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي يظهر عليهم التعب.

في إحدى الدراسات، اشتكى ١٦٠ بالغًا مصابًا بمرض القولون العصبي من القدرة المنخفضة على التحمل والتي حدّت من المجهود البدني في العمل والترفيه والعلاقات الاجتماعية.

يرتبط القولون العصبي أيضًا بالأرق، والذي يتضمن صعوبة النوم، والاستيقاظ بشكل متكرر والشعور بعدم الراحة في الصباح.

في دراسة أُجريت على ١١٢ من البالغين المصابين بمرض القولون العصبي، أفاد ١٣٪ منهم بجودة نوم سيئة.

وجدت دراسة أخرى شملت ٥٠ رجلاً وامرأة أن أولئك الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي ينامون حوالي ساعة أطول لكنهم شعروا بقلة الانتعاش في الصباح مقارنة بأولئك الذين ليس لديهم متلازمة القولون العصبي

ومن المثير للاهتمام، أن قلة النوم تتنبأ بأعراض معدية معوية أكثر حدّة في اليوم التالي.

٩- القلق والاكتئاب

ترتبط متلازمة القولون العصبي أيضًا بالقلق والاكتئاب.

من غير الواضح ما إذا كانت أعراض القولون العصبي هي تعبير عن الإجهاد العقلي أو ما إذا كان التوتر الناتج عن التعايش مع متلازمة القولون العصبي يجعل الناس أكثر عرضة للصعوبات النفسية.

أيهما يأتي أولاً، فإن أعراض القلق والقولون الهضمي تعزز بعضها البعض في حلقة مفرغة.

في دراسة كبيرة شملت ٩٤٠٠٠ رجل وامرأة، كان الأشخاص المصابون بمتلازمة القولون العصبي أكثر عرضة بنسبة ٥٠ ٪ للإصابة باضطراب القلق وأكثر من ٧٠ ٪ أكثر عرضة للإصابة باضطراب المزاج، مثل الاكتئاب.

قارنت دراسة أخرى مستويات هرمون الإجهاد الكورتيزول في المرضى الذين يعانون من القولون العصبي أو بدونه. بالنظر إلى مهمة التحدث أمام الجمهور، فقد شهد أولئك الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي تغيرات أكبر في الكورتيزول، مما يُشير إلى مستويات ضغط أكبر.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أخرى أن علاج تقليل القلق قلل من التوتر وأعراض القولون العصبي.

الأعراض عند النساء 

علامات وأعراض لمتلازمة القولون العصبي (IBS)



تظهر الأعراض عند النساء في وقتٍ قريب من الحيض، أو قد يكون لديهن المزيد من الأعراض خلال هذا الوقت. 

تعاني النساء في سن اليأس من أعراض أقل من النساء اللائي ما زلن في فترة الحيض، وذكرت بعض النساء أيضًا أن بعض الأعراض تزداد أثناء الحمل.

ماذا تفعل إذا كنت تعتقد أن لديك متلازمة القولون العصبي؟


إذا كنت تعاني من أعراض القولون العصبي التي تؤثر على جودة حياتك، فقم بزيارة طبيب رعاية أولية بالقرب منك، والذي يمكنه المساعدة في تشخيص القولون العصبي واستبعاد الأمراض الأخرى التي تتداخل مع أعراضها.

يتم تشخيص متلازمة القولون العصبي 
  • عندما يشتكي المريض من ألم بطني(خاصة أسفل البطن) متكرر لمدة ٦ أشهر على الأقل، مصحوبًا بألم أسبوعي لمدة ٣ أشهر بالإضافة إلى مزيج من الألم الذي يَقل مع حركات الأمعاء والتغيرات في تواتر أو شكل حركات الأمعاء.
قد يحيلك طبيبك إلى أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، وهو متخصص في أمراض الجهاز الهضمي، والذي يمكنه مساعدتك في تحديد المحفزات ومناقشة طرق التحكم في الأعراض.

يمكن أيضًا أن تساعد التغييرات في نمط الحياة، مثل اتباع نظام غذائي منخفض الفودماب، وتخفيف التوتر، وممارسة الرياضة، وشرب الكثير من الماء والملينات التي لا تستلزم وصفة طبية. ومن المثير للاهتمام، أن النظام الغذائي منخفض الفودماب هو أحد أكثر التغييرات الواعدة في نمط الحياة لتخفيف الأعراض.

قد يكون تحديد الأطعمة المحفزة الأخرى أمرًا صعبًا، حيث تختلف من شخص لآخر. يمكن أن يساعد الاحتفاظ بمذكرات للوجبات والمكونات في تحديد المحفزات.

قد تقلل مكملات البروبيوتيك أيضًا الأعراض.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تجنب المنشطات الهضمية، مثل الكافيين والكحول والمشروبات السكرية، يمكن أن يقلل الأعراض لدى بعض الأشخاص.

إذا كانت أعراضك لا تستجيب لتغييرات نمط الحياة أو العلاجات المتاحة دون وصفة طبية، فهناك العديد من الأدوية التي ثبت أنها تساعد في الحالات الصعبة.

المصادر 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق