جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

الفطر الأسود

تستقبل مستشفى معهد غاندي للعلوم الطبية، وهي مستشفى جامعية في بلدة سيفجرام بولاية ماهاراشترا الهندية، المرضى المصابين بفيروس كورونا منذ مايو 2020. ولكن في منتصف الشهر الماضي، تغير شيء ما، حيث وصل المرضى وهم يعانون من مشاكل لم يرها الأطباء هناك بعد في الوباء: لم يكن الناس يعانون من ضيق التنفس والحمى فحسب، بل كانوا يعانون من الألم والضغط خلف عظام الوجنتين وحول أعينهم، وهو ما تعرف عليه الأطباء لاحقًا، وتم تشخيص الحالات بالفطر الأسود أو الفطر المخاطي.

يوضح هذا المقال معلومات حول داء الغشاء المخاطي أو الفطر الأسود وأنواعه وأعراضه، وكيف انتشر بالهند بهذه السرعة، وكيفية علاجه

ما هو الفطر الأسود أو فطر الغشاء المخاطي MUCORMYCOSIS؟


الفطر الأسود عدوى فطرية خطيرة ولكنها نادرة تُسببها مجموعة من الفطريات تسمى الفطريات المُخاطية. تعيش هذه الفطريات في جميع أنحاء البيئة، خاصة في التربة والمواد العضوية المتحللة، مثل الأوراق أو أكوام السماد أو الخشب الفاسد.

يصيب الفطر الأسود غالبًا الجيوب الأنفية أو المخ أو الرئتين، وقد يُصيب أجهزة الجسم الأخرى مثل الجهاز الهضمي والجلد وغيرها من أجهزة الجسم

يُصاب المريض بالفطر الأسود بعد استنشاق الجراثيم الفطرية من الهواء،  ويمكن أن يدخل الفطر الأسود للجسم أيضًا عن طريق الجلد بعد جرح أو حرق أو أي نوع آخر من إصابات الجلد.

يُسبب الفطر الأسود اسوداد أو تغير لون الأنف، وعدم وضوح الرؤية أو ازدواجها، وألم في الصدر، وصعوبات في التنفس، وسعال دموي.

يرتبط الفطر بمرض السكري، والحالات التي تهدد وتُضعف جهاز المناعة، والإفراط في استخدام بعض الأدوية التي تثبط جهاز المناعة مثل الكورتيزونات.

يصل معدل الوفيات عند الإصابة بهذا المرض إلى 54٪، والتي يمكن أن تختلف تبعًا لحالة المرضى والجزء المصاب من الجسم، وكذلك وقت التشخيص.

ينتشر الفطر الأسود في التربة أكثر من الهواء، وفي الصيف والخريف أكثر من الشتاء أو الربيع.

يقابل معظم الناس الجراثيم الفطرية المجهرية من هذا النوع كل يوم تقريبًا، لذلك ربما يكون من المستحيل تجنب ملامستها تمامًا. هذه الفطريات ليست ضارة لمعظم الناس، ولكنها بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة خطيرة.

أنواع الفطر الأسود أو الغشاء المخاطي


  • داء الغشاء المخاطي الأنفي الدماغي (الجيوب الأنفية والدماغ) 
عدوى تُصيب الجيوب الأنفية ويمكن أن تنتشر إلى الدماغ، وهو الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بداء السكري غير المنضبط وفي الأشخاص الذين خضعوا لعملية زرع كلى.
  • داء الغشاء المخاطي الرئوي (الرئة)
عدوى أكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بالسرطان، وفي الأشخاص الذين خضعوا لعملية زرع أعضاء أو زرع خلايا جذعية.
  • داء الغشاء المخاطي المعدي المعوي
يعتبر داء الغشاء المخاطي في الجهاز الهضمي أكثر شيوعًا بين الأطفال الصغار منه لدى البالغين، وخاصة الأطفال الخدج (الطفل الذي يولد قبل الأسبوع 37 (قبل ثلاثة أسابيع من تاريخ الولادة​))، وذوي الوزن المنخفض عند الولادة الذين تقل أعمارهم عن شهر واحد، والذين خضعوا للمضادات الحيوية أو الجراحة أو الأدوية التي تقلل من قدرة الجسم على محاربة الجراثيم والمرض.
  • داء الفطر الأسود الجلدي
يحدث بعد دخول الفطريات الجسم من خلال فتحة في الجلد (على سبيل المثال، بعد الجراحة، أو الحرق، أو أي نوع آخر من الصدمات الجلدية). هذا هو الشكل الأكثر شيوعًا لداء الغشاء المخاطي بين الأشخاص الذين لا يعانون من ضعف في جهاز المناعة.
  • داء الغشاء المخاطي المنتشر
عندما تنتشر العدوى عبر مجرى الدم لتؤثر على جزء آخر من الجسم. تؤثر العدوى بشكل شائع على الدماغ، ولكنها قد تؤثر أيضًا على أعضاء أخرى مثل الطحال والقلب والجلد.

لماذا يُطلق علي هذه الفطريات اسم الفطر الأسود؟


إحدى الطرق التي ينتقل بها داء الغشاء المخاطي أو الفطر الأسود هي غزو الأوعية الدموية، فيدخل الدورة الدموية ويصل إلى الأعضاء البعيدة، ويُسبب ما يسمى بالنخر أو موت الأنسجة، ويصبح لون الأعضاء بعد ذلك أسودًا، لذلك يُطلق عليه اسم الفطر الأسود.

في الحالات الشديدة، فإن العدوى تنتقل عبر الأوعية الدموية إلى المخ، مما قد يؤدي إلى فقدان البصر أو إحداث تشوهات في الوجه.

وجدت دراسة أجريت عام 2005 على 929 حالة يعود تاريخها إلى عام 1885 أن معدل الوفيات الإجمالي بلغ 54٪.

ما هو علاقة الفطر الأسود بكورونا؟


قالت وزارة الصحة الهندية إن الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أكثر عرضة للعدوى - بما في ذلك مرضى كوفيد-19 ومرضى السكري والأشخاص الذين يتناولون الكورتيزون وأولئك الذين يعانون من أمراض مصاحبة أخرى مثل السرطان أو زرع الأعضاء.

مرضى كوفيد-19 معرضون للإصابة بشكلٍ خاص لأن الفيروس نفسه وبعض الأدوية المستخدمة في العلاج يمكن أن تثبط استجابتهم المناعية.

وقالت الوزارة إن مرضى كوفيد-19 الذين يخضعون للعلاج بالأكسجين في وحدات العناية المركزة قد يكون لديهم أجهزة ترطيب في غرفهم - مما قد يزيد من تعرضهم للرطوبة، ويجعلهم أكثر عرضة للعدوى الفطرية.

لا يعني هذا أن كل مريض كوفيد-19 سيصاب بالعدوى بالفطريات الفطرية، فهو غير شائع بين غير المصابين بالسكري.

وفقًا لبوابة الصحة الوطنية الرسمية في الهند، فإن انتشار مرض السكري في البلاد يصل إلى 12٪ إلى 18٪ من السكان البالغين، خاصة في المناطق الحضرية.

مع العلم أن الهند هي عاصمة العالم لمرضى السكري، ولديهم مناخات استوائية حيث تتفاقم الفطريات. لذلك أدى كل هذا إلى وباء الفطر الأسود.

يبدو أن المرض أكثر شيوعًا في الهند - فقد أشارت دراسة أجراها علماء الأحياء الدقيقة الهنود إلى أن الفطر الأسود أكثر انتشارًا في الهند 70 مرة منه في البيانات العالمية.

أعراض الفطر الأسود


قالت وزارة الصحة الهندية في بيان يوم 14 مايو إن المرض "يبدأ في الظهور على شكل عدوى جلدية في الجيوب الهوائية الموجودة خلف الجبهة والأنف وعظام الخدود وبين العينين والأسنان، الرئتين ويمكن أن ينتشر إلى الدماغ. ويؤدي إلى اسوداد أو تغير لون الأنف، وعدم وضوح الرؤية أو ازدواجها، وألم في الصدر، وصعوبة في التنفس وسعال في الدم ".

تعتمد أعراض داء الغشاء المخاطي على مكان نمو الفطريات في الجسم. 

تشمل أعراض التهاب الغشاء المخاطي الأنفي الدماغي (الجيوب الأنفية والدماغ) ما يلي:
  • تورم الوجه من جانب واحد
  • صداع الرأس
  • احتقان الأنف أو الجيوب الأنفية
  • آفات سوداء في الأنف أو الجزء العلوي من الفم سرعان ما تصبح أكثر شدة
  • حمى
تشمل أعراض داء الغشاء المخاطي الرئوي ما يلي:
  • حمى
  • سعال دموي
  • ألم صدر
  • ضيق في التنفس
يمكن أن يظهر داء الفطر الجلدي (الجلدي) كبثور أو قرح، وقد تتحول المنطقة المصابة إلى اللون الأسود. تشمل الأعراض الأخرى الألم أو الدفء أو الاحمرار المفرط أو التورم حول الجرح.

تشمل أعراض داء الغشاء المخاطي المعدي المعوي ما يلي:
  • وجع بطن
  • استفراغ و غثيان
  • نزيف الجهاز الهضمي
يحدث داء الغشاء المخاطي المنتشر عادةً في الأشخاص الذين يعانون بالفعل من حالات طبية أخرى، لذلك قد يكون من الصعب معرفة الأعراض المرتبطة بداء الغشاء المخاطي.

يمكن للمرضى المصابين بالعدوى المنتشرة في الدماغ أن يصابوا بتغيرات في الحالة العقلية أو غيبوبة.

هل الفطر الأسود مُعد؟


مرض الفطر الأسود ليس مُعديًا، وهذا يَعني أنه لا يمكن أن ينتشر عن طريق الاتصال بين البشر أو الحيوانات، لكنه ينتشر من الجراثيم الفطرية الموجودة في الهواء أو في البيئة، والتي يكاد يكون من المستحيل تجنبها.

البكتيريا والفطريات موجودة في أجسامنا بالفعل، ولكن يتم التحكم فيها من قِبل الجهاز المناعي للجسم، فعندما يَضعف ​​جهاز المناعة بسبب علاج السرطان أو مرض السكري أو استخدام الكوتيزونات، فإن هذه الكائنات الحية تكون لها اليد العليا وتتكاثر.

كيف يمكن تقليل مخاطر الإصابة بمرض الفطريات الفطرية؟


من الصعب تجنب استنشاق الجراثيم الفطرية لأن الفطريات المسببة لداء الغشاء المخاطي شائعة في البيئة. 

لا يوجد لقاح للوقاية من فطر الغشاء المخاطي. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، قد تكون هناك بعض الطرق لتقليل فرص الإصابة بالفطر المخاطي.
  • احم نفسك من البيئة
من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن هذه الإجراءات موصى بها، إلا أنه لم يتم إثبات أنها تمنع الإصابة بالفطريات المخاطية.
  • حاول تجنب المناطق التي بها الكثير من الغبار مثل مواقع البناء أو الحفر.
إذا لم تتمكن من تجنب هذه المناطق، فارتد قناع N95 (نوع من أقنعة الوجه) أثناء وجودك هناك.
  • تجنب الاتصال المباشر بالمباني المتضررة من المياه ومياه الفيضانات بعد الأعاصير والكوارث الطبيعية.
  • تجنب الأنشطة التي تنطوي على ملامسة وثيقة للتربة أو الغبار، مثل العمل في الفناء أو البستنة. 
إذا لم يكن ذلك ممكنًا، ارتدِ أحذية وسراويل طويلة وقميصًا بأكمام طويلة عند القيام بأنشطة خارجية مثل البستنة أو العمل في الفناء أو زيارة المناطق المشجرة.
  • ارتدِ القفازات عند التعامل مع مواد مثل التربة أو الطحالب أو السماد الطبيعي.
لتقليل فرص الإصابة بعدوى الجلد، نظف إصابات الجلد جيدًا بالماء والصابون، خاصةً إذا كانت قد تعرضت للأتربة أو الغبار.
  • دواء مضاد للفطريات.
إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بالفطر المخاطي (على سبيل المثال، إذا كنت قد أجريت عملية زرع عضو أو زرع خلايا جذعية)، فقد يصف لك الطبيب دواءً لمنع الإصابة بالفطريات الفطرية وعدوى العفن الأخرى. 

لا يزال الأطباء والعلماء يتعلمون عن مرضى الزرع الأكثر تعرضًا للخطر وأفضل طريقة للوقاية من الالتهابات الفطرية.

علاج الفطر الأسود


الفطر الأسود عدوى خطيرة وتحتاج إلى العلاج بالأدوية المضادة للفطريات مثل الأمفوتريسين ب، أو بوساكونازول، أو إيزافوكونازول. 

تُعطى هذه الأدوية عن طريق الوريد (أمفوتريسين ب، بوساكونازول، إيزافوكونازول) أو عن طريق الفم (بوساكونازول، إيزافوكونازول). 

الأدوية الأخرى، بما في ذلك فلوكونازول وفوريكونازول وإكينوكاندين، لا تعمل ضد الفطريات التي تُسبب داء الغشاء المخاطي أو الفطر الأسود. في كثير من الأحيان، يتطلب فطر الغشاء المخاطي عملية جراحية لقطع الأنسجة المصابة.

قد يحتاج المرضى ما يصل إلى ستة أسابيع من الأدوية المضادة للفطريات للتعافي. يعتمد تعافيهم على وقت تشخيص المرض وعلاجه.

في كثير من الأحيان، يلزم إجراء جراحة لقطع الأنسجة الميتة أو المصابة. في بعض المرضى، قد يؤدي ذلك إلى فقدان الفك العلوي أو حتى العين في بعض الأحيان.

المصادر

تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال