جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

الارتجاع المعدي المريئي عند الأطفال والنساء الحوامل وعلاجه في المنزل


الارتجاع المعدي المريئي عند الأطفال

 يمكن أن يعاني الأطفال من جميع الأعمار من الارتجاع المعدي المريئي حيث يعاني حوالي ربع الأطفال والمراهقين من أعراض الارتجاع المعدي المريئي.

الحالة شائعة بشكل خاص عند الرضع لأن معدتهم أصغر بكثير وأقل قدرة على تحمل الامتلاء،  ونتيجة لذلك يمكن بسهولة عودة محتويات المعدة.

تشمل الأعراض المرتبطة بالارتجاع المعدي المريئي عند الرضع ما يلي:

- سرعة الانفعال  بعد الرضاعة
- الاختناق - ترجيع قوي، خاصة بعد التجشؤ
- عدم زيادة الوزن بمعدل طبيعي
- يرفض الأكل - التقيؤ - صفير- صعوبات في التنفس


عادة حوالي من 70 إلى 85 % من الرضع يعانون من الترجيع في الشهرين الأولين من الحياة،  وسوف يتغلب 95% على الأعراض بحلول عمر عام واحد من العمر، ولكن قد يعاني الأطفال المصابون بحالات نمو وعصبية مثل الشلل الدماغي  من ارتجاع المريء لفترات زمنية أطول.

من المهم أن يشخص الأطباء ارتجاع المريء عند الأطفال مبكرًا لتقليل احتمالية إصابتهم بمضاعفات.

ومع تقدم الطفل في العمر لا يزال ظهور أعراض الارتجاع المعدي المريئي ممكنًا مثل  :
- رائحة الفم الكريهة
- عدم الراحة في الصدر
- التهابات الجهاز التنفسي المتكررة
- حرقة من المعدة
- صوت أجش أو غليظ
- عدم ارتياح في البطن


لذلك تحدث إلى طبيب الأطفال الخاص بطفلك إذا كنت تعتقد أن طفلك يعاني من الارتجاع المعدي المريئي حيث يمكن أن تتسبب الأعراض غير المُعالجة في تلف المريء الدائم.

حرقة المعدة والارتجاع عند النساء الحوامل


عادةً ما ترتبط الحموضة المعوية ومرض الارتجاع المعدي المريئي بالحمل ويمكن أن تحدث في النساء اللواتي ربما لم يصبن بأعراض ارتجاع المريء من قبل.

تعاني النساء الحوامل من أعراض الارتجاع المعدي المريئي في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ثم تسوء في الثلث الأخير من الحمل ولكنها تختفي عندما يولد الطفل.

أسباب الارتجاع المعدي المريئي عند النساء الحوامل

- يمكن أن يزيد الحمل من مستويات هرمون البروجسترون، مما قد يؤدي إلى ارتخاء عضلات المريء السفلي، وهذا يزيد من احتمالية ارتجاع الحمض.

- يمكن أن يزيد الضغط المتزايد على المعدة من الرحم المتنامي من احتمال إصابة المرأة بمرض الارتجاع المعدي المريئي.

علاج الارتجاع المعدي المريئي عند النساء الحوامل

يتجنب الأطباء عادة وصف الكثير من الأدوية أثناء حمل المرأة لأن الدواء يمكن أن ينتقل إلى الجنين، وبدلاً من ذلك  يوصي الأطباء عادةً بإجراء تغييرات في نمط الحياة ، مثل تجنب الأطعمة التي تسبب ارتجاع الأحماض، والنوم مع رفع الرأس قليلاً.

و قد يُسمح بتناول مضادات الحموضة التي تحتوي على المغنيسيوم والألمنيوم والكالسيوم، ومع ذلك يجب تجنب مضادات الحموضة التي تحتوي على بيكربونات الصوديوم في النساء الحوامل لأنها يمكن أن تؤثر على أحجام سوائل المرأة.

بالإضافة إلى مضادات الحموضة، فإن أدوية حرقة المعدة الشائعة التي تعتبر آمنة عادةً أثناء الحمل تشمل فاموتيدين  في الحالات الأكثر شدة، ويمكن استخدام الأدوية الأخرى المعروفة باسم مثبطات مضخة البروتون مثل لانزوبـرازول lansoprazole.

 استشر طبيبك دائمًا قبل تناول أي أدوية لا تستلزم وصفة طبية أثناء الحمل.

مضاعفات الارتجاع المعدي المريئي بصفة عامة


يمكن أن يتسبب حمض المعدة في إتلاف بطانة المريء إذا لم يتم علاج الارتجاع المعدي المريئي، ويمكن أن يسبب هذا: نزيف - قرحة المعدة - تندب.

يمكن أن يتسبب الحمض أيضًا في حدوث تغير في خلايا المريء بمرور الوقت، وهذا ما  يسمى بمريء باريت، و
حوالي 10 إلى 15% من المصابين بالارتجاع المعدي المريئي سيعانون هذه الحالة. 

يُزيد مريء باريت من خطر الإصابة بنوع من سرطان المريء، ويعتقد الخبراء أن معظم حالات هذا النوع من سرطان المريء تبدأ من خلايا داخل أنسجة باريت.

العلاجات المنزلية لارتجاع المريء


من المعروف أن تناول بعض الأطعمة يزيد من كمية الحمض في المعدة، مما قد يؤدي إلى أعراض ارتجاع الحمض وحرقة المعدة.

 قد يساعد تجنب هذه الأطعمة على تقليل الأعراض بدون تناول الأدوية
 الأمثله تشمل:
المشروبات الكحولية - شوكولاتة - قهوة
الأطعمة المالحة
الأطعمة عالية الدهون
النعناع
طعام حار
الطماطم ومنتجات الطماطم

إجراء تغييرات في نمط الحياة مثل:

- تجنب التدخين
- عدم ارتداء ملابس ضيقة
- تناول وجبات صغيرة بدلاً من الوجبات الكبيرة
- الجلوس في وضع مستقيم لمدة ثلاث ساعات على الأقل بعد تناول الطعام


- أيضًا، إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن اتخاذ خطوات لتقليل وزنك يمكن أن يساعد. وهذا يشمل الأكل الصحي وممارسة الرياضة كلما أمكن ذلك. 


- إذا كنت لا تمارس الرياضة بانتظام ، فالهدف الجيد هو السعي لممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة خمس مرات في الأسبوع.

- بالنسبة للأطفال المصابين بداء الارتجاع المعدي المريئي، قد يوصي الطبيب بإجراء تغييرات في النظام الغذائي، مثل إضافة كمية صغيرة من حبوب الأرز إلى حليب الثدي أو تركيبة لتكثيفه لجعل الارتجاع أقل احتمالية،  وحمل الطفل في وضع مستقيم أثناء الرضاعة  وبعد 30 دقيقة على الأقل ، قد يقلل أيضًا من الأعراض.
 تجنب الإفراط في التغذية يمكن أن يساعد أيضًا.

- في الأطفال الأكبر سنًا، قد يوصي الطبيب باتباع نظام غذائي للتخلص من الأطعمة المعروفة بتفاقم ارتجاع الأحماض (تميل هذه الأطعمة إلى أن تكون للأطفال والبالغين). قد يساعد أيضًا رفع رأس سرير الطفل في تجنب أعراض الارتجاع الحمضي.

إذا لم تخفف هذه الإجراءات من أعراض الطفل، فقد يصف الطبيب أدوية مشابهة لأدوية البالغين ولكن بجرعات أصغر. 
من المهم زيارة طبيبك عندما لا تساعد التغييرات أو عندما تحدث الأعراض مرتين في الأسبوع أو أكثر.

متى تتصل بطبيبك؟

غالبًا ما يتم الخلط بين أعراض حرقة المعدة والنوبة القلبية، لكن المرضين غير مرتبطين.
 يجب عليك الاتصال بالطبيب على الفور إذا تغيرت حرقة المعدة وألم الصدر أو تفاقمت مصحوبًا بما يلي:

- صعوبة في التنفس
- التعرق
- دوخة
- ألم في ذراعك أو فكك


يمكن أن تكون هذه الأعراض أعراض نوبة قلبية.

في بعض الأحيان يمكن أن تشير أعراض الارتجاع المعدي المريئي إلى الحاجة إلى علاج طبي طارئ. وتشمل هذه:

- القيء المنتظم والقوي
- صعوبة في التنفس
- صعوبة في البلع
- سائل يتقيأ بدم أحمر فاتح أو محتويات تشبه القهوة


ختامًا
قد يكون لتغيير نمط الحياة التأثير الأكبر للتخلص من الارتجاع الحمضي.

الفرق بين حرقة المعدة والارتجاع الحمضي والارتجاع المعدي المريئي؟المصادر
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال