جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

7 أطعمة تساعدك في ارتجاع المرئ

يحدث ارتجاع المرئ عندما يكون هناك ارتجاع حمضي من المعدة إلى المريء، ويحدث هذا بشكل شائع عند أغلب الناس، وأحد أسباب ذلك هو ضعف العضلة السفلية المريئية (LES) أو تلفها.

عندما يبتلع الشخص الطعام، يمر الطعام عبر المرئ إلى المعدة. تتقلص حلقة من الأنسجة العضلية تسمى العضلة العاصرة للمريء السفلية بعد السماح للطعام بالدخول إلى المعدة مما يمنع الطعام من العودة إلى المرئ.

إذا لم تُغلق العضلة العاصرة للمريء بشكل صحيح، يمكن أن تتسرب محتويات المعدة مرة أخرى إلى المرئ، مما يسبب ارتجاع المريء.

إذا ظهرت أعراض ارتجاع المريء أكثر من مرتين في الأسبوع لمدة تزيد عن ٣ أسابيع ، فسيحدد الأطباء الحالة على أنها مزمنة.

يشير الناس أحيانًا إلى مرض الارتجاع المعدي المريئي على أنه ارتجاع حمضي أو حرقة في المعدة، ولكن هذه من الناحية الفنية أعراض للمرض وليست حالات بحد ذاتها.

بدون علاج، يمكن أن يؤدي الارتجاع المعدي المريئي إلى مشاكل صحية خطيرة، مثل مريء باريت. في هذه الحالة، تصبح الخلايا المبطنة للمرئ غير طبيعية ويمكن أن تتطور إلى سرطان لدى بعض الأشخاص.
العضلة السفلية المريئية

أعراض الارتجاع المعدي المريئي


العَرَض الأساسي للارتجاع المعدي المريئي هو الحموضة المعوية، وهي إحساس مؤلم يتراوح من الشعور بالحرقان في الصدر إلى الإحساس بغذاء عالق في الحلق. من الشائع نسبيًا الشعور بالغثيان بعد الأكل.

تشمل بعض الأعراض الأقل شيوعًا للارتجاع المعدي المريئي ما يلي:
  • الفُواق أو الحَازوقَة (الزغطة)
  • التجشؤ؛ التجشئة؛ تَنَفُّسُ المَعِدَةِ وإِحْدَاثُهَا صَوْتًا
  • أزيز أو سعال ضعيف
  • التهاب الحلق
  • تغييرات في الصوت، بما في ذلك بحة في الصوت
  • قَلَس الطعام
يمكن أن يؤدي الاستلقاء مباشرة بعد الأكل إلى تفاقم الأعراض. يجد الناس أحيانًا أن أعراضهم تزداد سوءًا أثناء الليل. إذا كانت هذه هي الحالة، فمن الممكن غالبًا أن تجد الراحة عن طريق رفع الرأس أثناء النوم وتجنب تناول الطعام قبل ساعتين على الأقل من النوم.

وتؤثر الأطعمة التي تتناولها على كمية الأحماض التي تنتجها معدتك بعد تناولها.

ويُعد تناول أنواع الطعام المناسبة أمرًا أساسيًا للتحكم في ارتجاع المرئ أو مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، وهو شكل حاد ومزمن من ارتجاع المرئ.

الأطعمة التي قد تساعد في تقليل أعراض ارتجاع المرئ


يمكنك دمج هذه الأطعمة في نظامك الغذائي للتحكم في أعراض ارتجاع المرئ.
وللعلم


هذه الأطعمة ليست للعلاج ولكنها تساعد في تخفيف الأعراض، وتساعد تجاربك الخاصة في ذلك أيضًا:-

١- الخضراوات 

تعتبر الخضراوات منخفضة الدهون والسكر بشكل طبيعي، وتساعد على تقليل إنتاج حمض المعدة مثل  الفاصوليا الخضراء والبروكلي والقرنبيط والخضراوات الورقية والبطاطس والخيار.

٢- الشوفان

يستخدم الشوفان عادةً في وجبة الإفطار، وبالإضافة إلى أنه من الحبوب الكاملة  فهو مصدر ممتاز للألياف،  والنظام الغذائي الغني بالألياف يعمل على تقليل خطر ارتجاع الأحماض، وتشمل خيارات الألياف الأخرى الخبز من الحبوب الكاملة والأرز من الحبوب الكاملة.

٣- الزنجبيل

يحتوي الزنجبيل على خصائص طبيعية مضادة للالتهابات، وهو علاج طبيعي لحرقة المعدة وغيرها من مشاكل الجهاز الهضمي. 

٤- الفواكه غير الحمضية

فالفواكه غير الحمضية مثل البطيخ، والموز، والتفاح، والكمثرى، أقل عرضة للإصابة بأعراض الارتجاع من الفاكهة الحمضية.

٥- اللحوم الخالية من الدهون والمأكولات البحرية

اللحوم الخالية من الدهون مثل الدجاج والأسماك والمأكولات البحرية قليلة الدسم وتقلل من أعراض الارتجاع الحمضي.

٦- الدهون الصحية

تشمل مصادر الدهون الصحية الأفوكادو والجوز وبذور الكتان وزيت الزيتون وزيت السمسم وزيت عباد الشمس، وقلل من تناول الدهون المشبعة والدهون المتحولة واستبدلها بهذه الدهون الصحية غير المشبعة.

٧- بياض البيض

بياض البيض خيار جيد، ولكن ابتعد عن صفار البيض الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون وقد يُسبب أعراض ارتجاع.

الأطعمة التي تعمل على زيادة أعراض ارتجاع المرئ


يجد العديد من الأشخاص المصابين بالارتجاع المعدي المريئي أن بعض الأطعمة تُثير أعراضهم.

لا يوجد نظام غذائي واحد يمكن أن يمنع جميع أعراض الارتجاع المعدي المريئي، ومثيرات الطعام تختلف من شخص لآخر.

١- الأطعمة عالية الدهون

يمكن للأطعمة المقلية والمحمرة أن تتسبب في استرخاء العضلة المريئية السفلى، مما يسمح لمزيد من حمض المعدة بالرجوع إلى المريء، كما أنها تؤخر أيضًا إفراغ المعدة.
لذلك فإن تقليل إجمالي استهلاكك اليومي من الدهون يمكن أن يساعد.

ومن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون
 (تجنبها أو تناولها بشكل معتدل):
  • بطاطس مقلية وحلقات البصل المقلية.
  • منتجات الألبان كاملة الدسم، مثل الزبدة والحليب كامل الدسم والجبن العادي والكريمة الحامضة.
  • القطع الدهنية أو المقلية من لحم الحيوانية.
  • الحلويات أو الوجبات الخفيفة مثل الآيس كريم ورقائق البطاطس.
٢- الطماطم والحمضيات

الفواكه والخضروات مهمة في النظام الغذائي الصحي، ولكن بعض الفاكهة يمكن أن تسبب أو تُزيد من أعراض الارتجاع المعدي المريئي، وخاصة الفواكه عالية الحموضة. 
مثل البرتقال - جريب فروت - الليمون - أناناس - طماطم - صلصة الطماطم أو الأطعمة التي تستخدمها، مثل البيتزا والفلفل الحار.

٣- الشوكولاتة

تحتوي الشوكولاتة على عنصر يسمى ميثيل زانثين M
ethylxanthine، وقد ثبت أنه يرخي العضلات الملساء في العضلة المريئية السفلى ويُزيد من الارتجاع.

٤- الثوم والبصل والأطعمة الحارة


الأطعمة الحارة مثل البصل والثوم  تُثير أعراض حُرقة المعدة لدى العديد من الأشخاص.

لن تؤدي هذه الأطعمة إلى الارتجاع لدى الجميع.


٥- النعناع

النعناع والمنتجات ذات نكهة النعناع مثل العلكة يمكن أن تُسبب أعراض الارتجاع.

هناك القليل من الأدلة السريرية التي تربط هذه الأطعمة بأعراض ارتجاع المريء، لكن التجارب القصصية لبعض الأشخاص المصابين بهذه الحالة تشير إلى أن هذه الأطعمة قد تؤدي إلى تفاقم الأعراض.

وفي النهاية، أنصحك أن تفكر في منع أو التقليل من هذه الأطعمة لمدة تتراوح من ثلاثة إلى أربعة أسابيع لمعرفة ما إذا كانت الأعراض تتحسن أم لا.

تغييرات في نمط الحياة لتحسين ارتجاع المرئ


بالإضافة إلى التحكم في أعراض الارتجاع من خلال النظام الغذائي يمكنك أيضًا التحكم في الأعراض من خلال تغييرات نمط الحياة. 

مثل
  • تناول مضادات الحموضة والأدوية الأخرى التي تقلل من إنتاج الأحماض (الاستخدام المفرط يمكن أن يُسبب آثارًا جانبية سلبية).
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • مضغ علكة ليست بنكهة النعناع أو النعناع.
  • تجنب تناول الكحول.
  • اقلع عن التدخين.
  • لا تُفرط في تناول الطعام، وتناول الطعام ببطء.
  • ابق في وضع مستقيم لمدة ساعتين على الأقل بعد تناول الطعام.
  • تجنب الملابس الضيقة.
  • لا تأكل لمدة ثلاث إلى أربع ساعات قبل النوم.
  • ارفع رأس السرير من ١٠ إلى ١٥ سم لتقليل أعراض الارتجاع أثناء النوم.
ختامًا

يمكن للأشخاص المصابين بداء الارتجاع المعدي المريئي عادةً التحكم في أعراضهم من خلال النظام الغذائي وتغييرات نمط الحياة والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

على الرغم من أن الناس يعتبرون عادةً مرض الارتجاع المعدي المريئي اضطرابًا مزمنًا، إلا أنه لا يجب أن يكون دائمًا.

تحدث إلى طبيبك إذا كانت تغييرات نمط الحياة والأدوية لا تُحسن الأعراض.


يمكن لطبيبك أن يُوصي بالأدوية الموصوفة أو في الحالات القصوى  الجراحة.

الفرق بين حرقة المعدة والارتجاع الحمضي والارتجاع المعدي المريئي؟
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال