جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

11 سببًا تجبرك على الحد من تناول السكر (الجزء الثاني)

لقراءة الجزء الأول 
اضغط على الرابط الآتي

7. قد يسرّع عملية شيخوخة الجلد Skin Aging Process



التجاعيد علامة طبيعية للشيخوخة تظهر في النهاية، بغض النظر عن صحتك

ومع ذلك، يمكن أن تؤدي خيارات الطعام السيئة إلى تفاقم التجاعيد وتسريع عملية شيخوخة الجلد.

المركبات النهائية لعملية جليكيشن السكريات
(Advanced glycation end products (AGEs
هي مركبات تتكون من التفاعلات بين السكر والبروتين في جسمك. يُشتبه في أنهم يلعبون دورًا رئيسيًا في شيخوخة الجلد

يؤدي تناول نظام غذائي غني بالكربوهيدرات المكررة والسكر إلى إنتاج هذه المواد، مما قد يتسبب في شيخوخة بشرتك قبل الأوان.

وهذه المواد تتلف بروتينات الكولاجين والإيلاستين، وهي بروتينات تساعد الجلد على التمدد والحفاظ على مظهره الشاب.

عندما يتلف الكولاجين والإيلاستين، يفقد الجلد تماسكه ويبدأ في الترهل.

في إحدى الدراسات، كان لدى النساء اللاتي استهلكن المزيد من الكربوهيدرات  بما في ذلك السكريات المضافة، مظهر أكثر تجعدًا من النساء في نظام غذائي غني بالبروتين منخفض الكربوهيدرات.

وخلص الباحثون إلى أن تناول كميات أقل من الكربوهيدرات كان مرتبطًا بمظهر أفضل لشيخوخة الجلد.

وباختصار 
يمكن أن تزيد الأطعمة السكرية من إنتاج المركبات النهائية لعملية جليكيشن السكريات، والتي يمكن أن تسرّع شيخوخة الجلد وتكوين التجاعيد.


8. يمكن أن يزيد الشيخوخة الخلوية أو الهرم الخلوي Cell aging 



التيلوميرات Telomeres هي منطقة موجودة في نهاية الكروموسومات، وهي جزيئات تحمل جزءًا أو كلًا من معلوماتك الجينية.

تعمل التيلوميرات كأغطية واقية تمنع الكروموسومات من التدهور أو الاندماج معًا.

مع تقدمك في العمر، تقصر التيلوميرات بشكل طبيعي  مما يؤدي إلى تقدم الخلايا في العمر وخلل  وظائفها.

على الرغم من أن قصر التيلوميرات هو جزء طبيعي من الشيخوخة، إلا أن خيارات نمط الحياة غير الصحية يمكن أن تسرع العملية.

وقد تبين أن استهلاك كميات كبيرة من السكر يعمل على تسريع تقصير التيلومير، مما يزيد من الشيخوخة الخلوية.

أظهرت دراسة أجريت على 5309 شخصًا بالغًا أن شرب المشروبات المحلاة بالسكر بانتظام كان مرتبطا بحياة أقصر للتيلومير وشيخوخة خلوية مبكرة.

في الواقع ، كل حصة (591 مل) يوميًا من الصودا المحلاة بالسكر تعادل 4.6 سنوات إضافية من الشيخوخة، بغض النظر عن المتغيرات الأخرى.

وباختصار
يمكن أن يؤدي تناول الكثير من السكر إلى تسريع تقصير التيلوميرات، مما يزيد من شيخوخة الخلايا.


9. يستنزف طاقتك



الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف ترفع السكر بسرعة في الدم ومستويات الأنسولين، مما يؤدي إلى زيادة الطاقة، ومع ذلك فإن هذا الارتفاع في مستويات الطاقة سريع الزوال.

تؤدي المنتجات المليئة بالسكر ولكنها تفتقر إلى البروتين أو الألياف أو الدهون إلى زيادة طفيفة في الطاقة يتبعها بسرعة انخفاض حاد في نسبة السكر في الدم، والذي غالبًا ما يشار إليه بالانهيار.

يمكن أن يؤدي وجود تقلبات مستمرة في السكر في الدم إلى تقلبات كبيرة في مستويات الطاقة.

لتجنب استنزاف الطاقة، اختر مصادر الكربوهيدرات التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكر المضاف وغنية بالألياف.

يعد إقران الكربوهيدرات بالبروتين أو الدهون طريقة رائعة أخرى للحفاظ على استقرار مستويات السكر والطاقة.

على سبيل المثال، يعد تناول تفاحة مع حفنة صغيرة من اللوز وجبة خفيفة ممتازة لمستويات طاقة طويلة ومتسقة.

وباختصار
يمكن أن تؤثر الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر بشكل سلبي في مستويات الطاقة لديك عن طريق التسبب في ارتفاع سكر الدم يليه الانهيار.


10. يمكن أن يؤدي إلى الكبد الدهني



يرتبط تناول كميات كبيرة من الفركتوز باستمرار بزيادة خطر الإصابة بالكبد الدهني

على عكس الجلوكوز وأنواع أخرى من السكر  والتي يتم تناولها من قبل العديد من الخلايا في جميع أنحاء الجسم، يتم تحليل الفركتوز بشكل أساسي من قبل الكبد.

في الكبد ، يتم تحويل الفركتوز إلى طاقة أو تخزينه كجليكوجين

ومع ذلك  يمكن للكبد فقط تخزين كمية محدودة من الجليكوجين قبل أن تتحول الكميات الزائدة إلى دهون.

كميات كبيرة من السكر المضاف على شكل فركتوز تؤدي إلى مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD)، وهي حالة تتميز بتراكم الدهون الزائدة في الكبد.

أظهرت دراسة أجريت على أكثر من 5،900 بالغ أن الأشخاص الذين يشربون المشروبات المحلاة بالسكر يوميًا لديهم خطر أعلى بنسبة 56٪ في الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي  مقارنة بالأشخاص الذين لم يفعلوا ذلك.

وباختصار
قد يؤدي تناول الكثير من السكر إلى مرض الكبد الدهني غير الكحولي، وهي حالة تتراكم فيها الدهون الزائدة في الكبد.


11. المخاطر الصحية الأخرى



بصرف النظر عن المخاطر المذكورة أعلاه  يمكن أن يضر السكر جسمك بطرق أخرى لا تعد ولا تحصى

تُظهر الأبحاث أن كثرة السكر المضاف يمكن أن يؤدي إلى:

- زيادة خطر الإصابة بأمراض الكلى: يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم باستمرار إلى تلف الأوعية الدموية الدقيقة في الكليتين.

- تأثير سلبي على صحة الأسنان: تناول الكثير من السكر يمكن أن يسبب تسوس الأسنان حيث تتغذى البكتيريا في فمك على السكر وتفرز المنتجات الثانوية والتي تتسبب في إزالة المعادن من الأسنان.

- زيادة خطر الإصابة بالنقرس: النقرس هو حالة التهابية تتميز بألم في المفاصل. السكريات المضافة ترفع مستويات حمض اليوريك في الدم  مما يزيد من خطر الإصابة بالنقرس أو تفاقمه.

- تسريع التدهور المعرفي: يمكن أن تؤدي الوجبات الغذائية عالية السكر إلى ضعف الذاكرة وقد تم ربطها بزيادة خطر الإصابة بالخرف.

البحث عن تأثير السكر المضاف على الصحة مستمر، ويجري باستمرار اكتشافات جديدة


بعض النصائح حول كيفية تقليل تناول السكريات المضافة



على الرغم من أن تناول كميات صغيرة بين الحين والآخر أمر صحي تمامًا، يجب عليك محاولة تقليل السكر كلما أمكن ذلك.


لحسن الحظ  فإن التركيز ببساطة على تناول الأطعمة الكاملة غير المصنعة يقلل تلقائيًا من كمية السكر في نظامك الغذائي.

- استبدل المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والعصائر والشاي المحلى بالماء أو الصودا غير المحلى.

- اشرب قهوتك باللون الأسود أو استخدم سكر ستيفيا لتحلية طبيعية خالية من السعرات الحرارية.

- قم بتحلية الزبادي العادي مع التوت الطازج أو المجمد بدلاً من شراء الزبادي بنكهة السكر.

- استهلك الفاكهة الكاملة بدلًا من عصائر الفاكهة المحلاة بالسكر.

- استبدل الحلوى بمزيج من الفواكه والمكسرات وبعض رقائق الشوكولاتة الداكنة منزلية الصنع.

- استخدم زيت الزيتون والخل بدلًا من صلصة السلطة الحلوة مثل خردل العسل.

- اختر المخللات وزبدة المكسرات والكاتشب وصلصة المارينارا بدون سكريات مضافة.

- ابحث عن الحبوب والجرانولا وألواح الجرانولا التي تحتوي على أقل من 4 جرام من السكر لكل وجبة.

- استبدل حبوب الصباح بوعاء من الشوفان الملفوف المغطى بزبدة الجوز والتوت الطازج ، أو عجة مصنوعة من الخضروات الطازجة.

- استخدم زبدة المكسرات الطبيعية بدلاً من الحلاوة الحلوة مثل نوتيلا.

- تجنب المشروبات الكحولية المحلاة بالصودا أو العصير أو العسل أو السكر أو الصبار.

- أفضل طريقة للحد من تناول السكر المضاف هو إعداد وجباتك الصحية الخاصة في المنزل وتجنب شراء الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف.


ختامًا

تناول الكثير من السكر المضاف يمكن أن يكون له العديد من الآثار الصحية السلبية.

يمكن أن تؤدي زيادة الأطعمة والمشروبات المحلاة إلى زيادة الوزن، ومشاكل السكر في الدم وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، من بين حالات خطيرة أخرى.

إذا كنت بحاجة إلى خفض السكر المضاف من نظامك الغذائي ، فجرّب بعض التغييرات الصغيرة المذكورة.

لقراءة الجزء الأول يرجى الضغط على الرابط الآتي 
ولمعرفة كم تحتاج من السكر يوميًا اضغط على الرابط الآتي

المصادر 
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال