-->

جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

الباراسيتامول(البنادول): هل هو آمن كما نعتقد؟


سواء في حقيبتك، أو في المنزل، أو في مكتبك، فمن المحتمل أن يكون لديك حبوب البنادول واسمها العلمي باراسيتامول أو أسيتامينوفين، لاستخدامه في حالة الصداع أو آلام الظهر، لأنه أكثر أدوية تسكين الآلام استخدامًا وأمانًا، ولكن هل مِن آثار جانبية له؟ وما هي أعلى جرعة يمكن أن تستخدمها يوميًا من البنادول؟ وهل يُستخدم مع مرضى الكبد؟ وهل آمن مع الحمل؟

نخبرك في هذا المقال عن دواء الباراسيتامول وكيف يعمل وآثاره الجانبيبة وكيف نقلل منها واستخدامه مع الحمل

نبذة عن الباراسيتامول(البنادول)


البنادول دواء شائع الاستخدام لتخفيف الآلام الخفيفة إلى المتوسطة وتقليل الحمى(ارتفاع درجة الحرارة)، وموجود في العديد من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) وكذلك في بعض الأدوية الموصوفة.

يستخدم في تخفيف وعلاج حالات الصداع وآلام العضلات وآلام الظهر وآلام الأسنان ونزلات البرد وآلام الدورة الشهرية والتهاب المفاصل.

وفقًا لجمعية منتجات الرعاية الصحية الاستهلاكية الأمريكية (CHPA)، يستخدم حوالي 23 % من البالغين في الولايات المتحدة - أو 52 مليون أمريكي - دواء يحتوي على الباراسيتامول كل أسبوع.

عند الجرعات الموصى بها، يعتبر الباراسيتامول(البنادول) أحد أكثر الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية أمانًا.

على عكس مسكنات الألم الشائعة الأخرى، مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، فإن البنادول لا يُسبب مشاكل في المعدة أو القلب، مما يجعله دواءً مُفضلاً للأشخاص غير القادرين على تحمل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الإيبوبروفين (بروفين).


علاوة على ذلك، يَعتبر مقدمو الرعاية الصحية البنادول أحد مسكنات الآلام القليلة التي يمكن استخدامها بشكلٍ عام أثناء الحمل؛ وجدت دراسة أجريت عام 2010 أن الدواء لا يُسبب زيادة خطر حدوث عيوب خلقية كبيرة عند استخدامه في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

ولكن كما هو الحال مع جميع الأدوية، هناك مخاطر وأضرار، ووجد الباحثون أن مخاطر استخدام عقار الباراسيتامول قد تكون أكثر خطورة مما نعتقد.

في عام 2015، خَلُصت مراجعة إلى أن المخاطر المحتملة للباراسيتامول قد "تم التقليل من شأنها"، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن العقار قد يُزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفيات.

كيف يعمل الباراسيتامول(البنادول) في جسم الإنسان


ليس معروفًا تمامًا كيف يعمل عقار الباراسيتامول، ولكن يُعتقد أنه يمنع إطلاق مواد كيميائية معينة في دماغك والتي تُسبب الإحساس بالألم.

جرعة زائدة من الباراسيتامول(البنادول) قد تُسبب تلف الكبد وقد تؤدي للوفاة


ربما يكون تلف الكبد أكثر المخاطر المعروفة لاستخدام البنادول(الباراسيتامول)، ويمكن أن ينشأ هذا الضرر من خلال جرعة زائدة من الدواء.

بعد تناول عقار الباراسيتامول، يتم استقلاب معظم الدواء عن طريق الكبد وإفرازه عن طريق التبول. ومع ذلك، يتم تحويل جزء منه إلى مادة سامة يمكن أن تُؤذي خلايا الكبد، لذلك فإن تناول الكثير من الباراسيتامول يُزيد من خطر تلف الكبد، وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

وفقًا لإدارة الغذاء والدواء (FDA)، بين 1998-2003، كان عقار الباراسيتامول السبب الرئيسي لفشل الكبد الحاد في الولايات المتحدة، وكان ما يَقرُب من نصف حالات فشل الكبد خلال هذه الفترة نتيجة لجرعة زائدة عرضية.

علاوة على ذلك، ذكرت إدارة الغذاء والدواء أنه خلال التسعينيات، كانت الجرعة الزائدة غير المقصودة من عقار الباراسيتامول مسئولة عن حوالي 56000 زيارة لقسم الطوارئ، و 26000 حالة دخول إلى المستشفى، و458 حالة وفاة كل عام.

نظرًا لوجود الباراسيتامول في مجموعة كبيرة من الأدوية التي تُصرف بدون وصفة طبية وبجرعات مختلفة، فقد يكون من السهل جدًا تناول جرعة زائدة عن طريق الخطأ، خاصةً إذا كنت تستخدم عدة أدوية تحتوي على الباراسيتامول في وقت واحد.

تُوصي الإرشادات الحالية بتناول ما لا يزيد عن 4000 ملليجرام من البارسيتامول يوميًا، وبالنظر إلى أن قرصًا واحدًا من معظم الأدوية يحتوي على 500 ملليجرام، فمن السهل أن نرى كيف يمكن للمرء تناول جرعة زائدة عن طريق الخطأ.

علاوة على ذلك، يحدث تلف الكبد الناجم عن عقار الباراسيتامول ببطء، وغالبًا ما يمر دون أن يلاحظه أحد حتى فوات الأوان، لذلك قد يعتقد الناس أن تناول القليل من الباراسيتاول أكثر من الموصى به لا يسبب أي ضرر.

لذلك، في عام 2011، طلبت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من مصنعي الأدوية التي تستلزم وصفة طبية الحد طواعية من كمية الباراسيتامول في كل قرص أو كبسولة إلى ما لا يزيد عن 325 ملليجرام، من أجل تقليل مخاطر المستهلكين لجرعة زائدة عرضية.

بالإضافة إلى ذلك، توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مقدمي الرعاية الصحية بالنظر في وصف الأدوية المركبة التي تحتوي على أقل من 350 ملليجرام من عقار الباراسيتامول لكل جرعة.

تشمل أعراض تلف الكبد ما يلي:
  • اصفرار بشرتك أو بياض عينيك
  • ألم في المنطقة اليمنى العلوية من بطنك
  • غثيان أو قيء
  • فقدان الشهية
  • إعياء
  • تعرق أكثر من المعتاد
  • شحوب الجلد
  • كدمات أو نزيف غير عادي
  • بول الداكن أو بلون الشاي
  • براز داكن اللون

الباراسيتامول(البنادول) قد يسبب حساسية الجلد الشديدة وسرطانات الدم


ربط عدد من الدراسات استخدام عقار الباراسيتامول بحساسية الجلد الشديدة، وكشف نظام الإبلاغ عن الآثار الجانبية التابع لإدارة الغذاء والدواء (FAERS) أنه بين عامي 1969-2012، حدثت 107 حالة من هذا القبيل في الولايات المتحدة، مما أدى إلى 67 حالة دخول إلى المستشفى و 12 حالة وفاة.

لذلك، في عام 2013، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) تحذيرًا من أن استخدام عقار الباراسيتامول، في حالات نادرة، يمكن أن يتسبب في عدد من ردود الفعل الجلدية التي يُحتمل أن تكون قاتلة، بما في ذلك متلازمة ستيفنز جونسون (SJS) وتَقَشُّرُ الأَنْسِجَةِ المُتَمَوِّتَةِ البَشْرَوِيَّةِ التَّسَمُّمِيّ (TEN).

في عام 2011، كشفت دراسة نُشرت في مجلة علم الأورام السريرية عن وجود صلة بين الاستخدام المنتظم للباراسيتامول وزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع سرطان الدم.

وجدت الدراسة، التي راجعت استخدام مسكنات الألم لأكثر من 64000 رجل وامرأة تتراوح أعمارهم بين 50-76، أن الأفراد الذين استخدموا الباراسيتامول أربع مرات أو أكثر في الأسبوع لمدة 4 سنوات على الأقل كانوا معرضين لخطر مُضاعَف للإصابة ببعض سرطانات الدم، بما في ذلك سرطان الغدد الليمفاوية و سرطان الدم.

ومع ذلك، أشارت المؤلفة المشاركة في الدراسة إميلي وايت، من مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان في سياتل، واشنطن، إلى أن خطر الإصابة بمثل هذه السرطانات لا يزال ضئيلًا بين مستخدمي عقار الباراسيتامول المنتظمين على المدى الطويل، بنسبة 2 % تقريبًا على مدى 10 سنوات.

لذلك إذا ظهرت هذه الأعراض عليك بعض تناول الباراسيتامول فعليك الذهاب للطوارئ بأسرع وقت.
  • صعوبة في التنفس أو البلع
  • تورم في وجهك أو شفتيك أو حلقك أو لسانك
  • قشعريرة
  • حكة شديدة
  • تقشير أو ظهور تقرحات في الجلد

الباراسيتامول قد يُسبب التوحد واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والربو


على الرغم من اعتبار استخدام عقار الباراسيتامول أثناء الحمل آمنًا بشكلٍ عام، فقد وجدت بعض الدراسات أن هذا قد لا يكون هو الحال.

في فبراير 2016، وجدت دراسة أن الأمهات الحوامل اللائي استخدمن عقار الباراسيتامول كُنّ أكثر عرضة لإنجاب أطفال أصيبوا بالربو بعمر 3 سنوات.

يقول الباحثون إن النتائج ذات أهمية للصحة العامة، وتكشف عن الآثار الضارة المحتملة لاستخدام عقار البارسيتامول أثناء الحمل.

ومع ذلك، يقولون إن النتائج لا تبرر إجراء تغييرات على توصيات الباراسيتامول الحالية للاستخدام أثناء الحمل، والتي تنص على أنه يجب على النساء الحوامل استشارة الطبيب قبل استخدام الدواء.

لكن الربو ليس الخطر الوحيد الذي قد ينشأ مع استخدام عقار الباراسيتامول أثناء الحمل.

كشفت دراسة أخرى عن وجود صلة بين تناول قبل الولادة الباراسيتامول، والتوحد، واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD).

من تحليل أكثر من 2600 امرأة حامل، وجد الباحثون أن النساء اللواتي استخدمن عقار الباراسيتامول في أول 32 أسبوعًا من الحمل كُنّ أكثر عرضة بنسبة 30 % لإنجاب ذرية مع ضعف الانتباه في سن الخامسة، والتي غالبًا ما تظهر عند الأطفال المصابين بالتوحد. أو ADHD.

لذلك يجب إبلاغ المرضى بشكل أفضل - وخاصة الأمهات الحوامل - بالمخاطر المحتملة المرتبطة باستخدام عقار الباراسيتامول.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه في كثير من الحالات، تفوق فوائد عقار الباراسيتامول- عند تناوله بالجرعات الصحيحة - المخاطر.

تقليل مخاطر الباراسيتامول


وإليك هذه النصائح لتقليل مخاطر الباراسيتامول
  • لا تأخذ أكثر من منتج واحد يحتوي على دواء الباراسيتامول في وقت واحد
  • تناول الدواء تمامًا كما هو محدد في الوصفة الطبية أو ملصق العبوة
  • لا تتناول أكثر من 4000 ملليجرام من دواء الباراسيتامول يوميًا
  • أخبر طبيبك إذا كان لديك مرض كبدي أو تاريخ من المرض
  • تجنب استخدام الباراسيتامول إذا كنت تستهلك أكثر من ثلاثة مشروبات كحولية كل يوم أو إذا كنت تتناول عقار الوارفارين.
  • في حالة الحمل، استشيري طبيبك قبل تناول دواء الباراسيتامول
  • اسأل مقدم الرعاية الصحية لطفلك عن كمية الباراسيتامول التي يجب أن تستخدمها، خاصة إذا كان طفلك أصغر من عامين.
  • استخدم وزن طفلك لتحديد الجرعة المناسبة، لأنها أكثر دقة من الاعتماد على العمر.
  • لا تستخدم مع الأطفال أبدًا ملعقة صغيرة عادية لأن حجمها مختلف ولا تعطي جرعة دقيقة.
إذا كنت تعتقد أنك قد تناولت الكثير من عقار الباراسيتامول، فاتصل بطبيبك على الفور، حتى إذا كنت تشعر بصحة جيدة.

في معظم الأحيان، يمكن علاج الجرعة الزائدة من دواء الباراسيتامول. قد يدخل الشخص الذي تناول جرعة زائدة إلى المستشفى أو يُعالج في قسم الطوارئ. 

تساعد اختبارات الدم في الكشف عن مستوى دواء الباراسيتامول في الدم، كما يمكن إجراء اختبارات دم أخرى لفحص الكبد. 

قد يشمل العلاج الأدوية التي تساعد في إزالة عقار الباراسيتامول من الجسم أو تقليل آثاره الضارة، كما قد يكون غسيل المعدة ضروريًا أيضًا.

ختامًا 

يوجد الباراسيتامول في كثيرٍ من الأدوية وليس البنادول فقط، ولكنه أشهرهم، فما ينطبق على الباراسيتامول في البنادول ينطبق على غيره من الأسماء التجارية الأخرى مثل أدول وبارامول، ويوجد بكثرة أيضًا في الأدوية التي تستخدم في علاج البرد والأنفلونزا مثل كومتركس وبنادول كولد أند فلو وفلورست.

عليك استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل تناول الباراسيتامول خاصة إذا كنت تعاني من أمراض الكبد.

المصادر


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق