-->

جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

الإريثريتول - بديل للسكر بدون سعرات حرارية؟

قد يحتاج الأشخاص الذين يسعون  لفقدان الوزن أو مراقبة تناولهم للسكر إلى استبدال السكر في نظامهم الغذائي. 

ويكون أمامهم  مجموعة متنوعة من الخيارات للاختيار كبدائل للسكر، سواء كانت طبيعية أو اصطناعية، ويعتبر الإريثريتول أحد هذه الخيارات.

وفي هذا المقال المبني على الأدلة نوضح  الفوائد والآثار الجانبية المُحتملة للإريثريتول.


ما هو الإريثريتول Erythritol ؟



ينتمي الإريثريتول إلى فئة من المركبات تسمى الكحولات السكرية(بالمناسبة ليس حرامًا).
وبصفة عامة يستخدم منتجو الطعام العديد من الكحولات السكرية الأخرى مثل الزيليتول والسوربيتول والمالتيتول.

يعمل معظمها كمحليات منخفضة السعرات الحرارية في المنتجات الخالية من السكر أو قليلة السكر. 

توجد معظم الكحولات السكرية بكميات صغيرة في الطبيعة، وخاصة في الفواكه والخضروات.


ما هي السعرات الحرارية في الإريثريتول مقارنة مع السكر العادي؟


يحتوي على سعرات حرارية أقل بكثير:
سكر المائدة: ٤ سعرات حرارية لكل جرام.
إكسيليتول: 2.4 سعر حراري لكل جرام.
الإريثريتول: 0.24 سعر حراري لكل جرام. 

مع ٦ ٪ فقط من السعرات الحرارية للسكر، فإنه لا يزال يحتوي على ٧٠ ٪ من الحلاوة. 

يتم إنتاج الإريثريتول على نطاق واسع عندما عن طريق نوع من الخميرة حيث يتخمر الجلوكوز الموجود في الذرة أو نشاء القمح وينتج سكر شبيه بالسكر العادي.

الإريثريتول


الإريثريتول هو كحول سكر يستخدم كمُحلي منخفض السعرات الحرارية حيث يوفر فقط حوالي ٦ ٪ من السعرات الحرارية الموجودة في كمية متساوية من السكر.



هل الإريثريتول آمن؟


بشكل عام، يبدو أن الإريثريتول آمن للغاية.

ولكن هناك تحذير رئيسي واحد لمعظم الكحولات السكرية فمن الممكن تسببهم بمشاكل في الجهاز الهضمي.

- نظرًا لبنيتها الكيميائية الفريدة، لا يستطيع جسمك هضمها، وتمر دون تغيير عبر معظم الجهاز الهضمي، أو حتى تصل إلى القولون.

في القولون، يتم تخميرها بواسطة البكتيريا الموجودة، التي تنتج الغاز كمنتج جانبي، وبالتالي فإن تناول كميات كبيرة من الكحولات السكرية عمومًا قد يسبب الانتفاخ واضطراب الجهاز الهضمي.

ومع ذلك يختلف الإريثريتول عن الكحوليات السكرية الأخرى حيث يتم امتصاص معظمه في مجرى الدم قبل أن يصل إلى القولون.

يدور في الدم لفترة حتى يُفرز في النهاية دون تغيير في البول، ويتم إخراج حوالي ٩٠٪ من الإريثريتول بهذه الطريقة.

على الرغم من أن الإريثريتول ليس له أي آثار جانبية خطيرة، إلا أن تناول كميات كبيرة قد يسبب اضطراب في الجهاز الهضمي.



ما هي الآثار الجانبية المحتملة للإريثريتول؟

يتم امتصاص حوالي ٩٠ ٪ من الإريثريتول الذي تتناوله في مجرى الدم. أما الـ ١٠٪ المتبقية غير المهضومة تنتقل إلى القولون.

على عكس معظم الكحولات السكرية، فيبدو أنه مقاوم للتخمير بواسطة بكتيريا القولون.

ما لم تكن تتناول كميات كبيرة منه في كل مرة، فمن غير المحتمل أن يسبب اضطراب في المعدة. ومع ذلك قد تختلف حساسية الإريثريتول بين الناس.

وباختصار
لا يتم امتصاص حوالي ١٠ ٪ من الإريثريتول في الدم وينتقل إلى القولون. لهذا السبب، فإن تناول كمية كبيرة جدًا من الإريثريتول قد يسبب بعض الآثار الجانبية الهضمية.


هل يؤثر الإريثريتول على الأنسولين والسكر في الدم؟


لا يزيد سكر الدم أو الأنسولين، لأن البشر ليس لديهم الإنزيمات اللازمة لكسر الإريثريتول.

يتم امتصاصه في مجرى الدم ثم يفرز دون تغيير في البول.

عندما يتناول الأشخاص الأصحاء الإريثريتول، لا يوجد تغيير في مستويات السكر في الدم أو الأنسولين كما لا يوجد أيضًا أي تأثير على الكوليسترول أو الدهون الثلاثية أو المؤشرات الحيوية الأخرى..

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من زيادة الوزن أو يعانون من مرض السكري أو مشاكل أخرى تتعلق بمتلازمة التمثيل الغذائي، فيعتبر الإريثريتول بديلًا جيدًا للسكر.


ما هي علاقة الإريثريتول بأمراض القلب؟


قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

تظهر الدراسات على الفئران المصابة بداء السكري أنها تعمل كمضاد للأكسدة، وربما تقلل من تلف الأوعية الدموية الناجم عن ارتفاع مستويات السكر في الدم.

كما وجدت دراسة أخرى أجريت على ٢٤ بالغًا مصابًا بداء السكري من النوع ٢ أن تناول ٣٦ جرامًا من الإريثريتول كل يوم لمدة شهر أدى إلى تحسين وظيفة الأوعية الدموية ، مما قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ومع ذلك، لا يخلو الإريثريتول من الجدل حيث ربطت إحدى الدراسات ارتفاع مستويات الإريثريتول في الدم بزيادة الدهون لدى الشباب.

لذلك هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل أن يتم إجراء أي ادعاءات حول الأهمية الصحية لهذه النتائج.



ختامًا 

بشكل عام ، يبدو أن الإريثريتول مادة تحلية ممتازة.
للأسباب الآتية
- لا تحتوي على سعرات حرارية تقريبًا.
- يحتوي على ٧٠٪ من حلاوة السكر.
- لا يرفع مستويات السكر في الدم أو الأنسولين.
- تظهر الدراسات البشرية عددًا قليلاً جدًا من الآثار الجانبية، خاصةً مشاكل الجهاز الهضمي الطفيفة لدى بعض الأشخاص.
- قد يختار الأشخاص المهتمون بالصحة تحلية طعامهم بـ ستيفيا أو العسل، ومع ذلك  يحتوي العسل على السعرات الحرارية والفركتوز، والعديد من الناس لا يقدرون مذاق ستيفيا، وبذلك يبدو أن الاريثريتول يقدم أفضل ما يتميز به هذين الخيارين.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق