جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

١٠ ‏فوائد ‏لخلاصة ‏أو ‏مستخلص ‏الشاي ‏الأخضر، ‏ ‏على ‏أساس ‏علمي

يعد الشاي الأخضر من أكثر أنواع الشاي شيوعًا في العالم.

تعتبر خلاصة أو مستخلص الشاي الأخضر هو شكله المركز، فكبسولة واحدة فقط تحتوي على نفس الكمية من المكونات النشطة مثل كوب متوسط ​​من الشاي الأخضر.

مثل الشاي الأخضر، يعد مستخلص الشاي الأخضر مصدرًا رائعًا لمضادات الأكسدة. الذي يرجع الفضل له إلى مجموعة من الفوائد الصحية من تعزيز صحة القلب والكبد والدماغ إلى تحسين بشرتك وحتى تقليل خطر الإصابة بالسرطان. 

علاوة على ذلك، وجدت العديد من الدراسات  قدرة خلاصة أو مستخلص الشاي الأخضر على المساعدة في إنقاص الوزن حتى أن العديد من منتجات إنقاص الوزن تجد خلاصة الشاي الأخضر فيها كمكون رئيسي.


نستكشف في هذا المقال 10 فوائد لخلاصة أو مستخلص الشاي الأخضر.(على أساس علمي)




1. تحتوي على مضادات الأكسدة

تعود الفوائد الصحية لمستخلص الشاي الأخضر في الغالب إلى محتواه العالي من مضادات الأكسدة.

يمكن لمضادات الأكسدة المساعدة في تقليل تأكسد الخلايا من خلال مكافحة تلف الخلايا الناجم عن طريق الشوارد الحرة حيث يرتبط تلف الخلية بالشيخوخة والعديد من الأمراض. 

يحتوي على مادة الكاتيكين المضادة للأكسدة. من بين الكاتيكين في الشاي الأخضر، يعتبر epigallocatechin gallate (EGCG) الأكثر بحثًا ويُعتقد أنه يوفر أكبر قدر من الفوائد الصحية.

على سبيل المثال، تناولت إحدى الدراسات ٣٥ شخصًا يعانون من السمنة المفرطة تناول ٨٧٠ مجم من مستخلص الشاي الأخضر لمدة ثمانية أسابيع. زادت قدرة مضادات الأكسدة في الدم من ١.٢ إلى ٢.٥ ميكرومول / لتر في المتوسط.

2. قد تعزز صحة القلب

يزيد تأكسد الخلايا من تراكم الدهون في الدم، مما يعزز الالتهاب في الشرايين ويؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم. 

لحسن الحظ، يمكن لمضادات الأكسدة الموجودة في مستخلص الشاي الأخضر تقليل الالتهاب والمساعدة في تقليل ضغط الدم. يمكنهم أيضًا تثبيط امتصاص الدهون في الخلايا، مما يساعد على تقليل مستويات الدهون في الدم.

تناولت إحدى الدراسات ٥٦ شخصًا يعانون من السمنة المفرطة وضغط الدم المرتفع يأخذون ٣٧٩ مجم من مستخلص الشاي الأخضر يوميًا لمدة ثلاثة أشهر. أظهروا انخفاضًا كبيرًا في ضغط الدم، مقارنةً بمجموعة الدواء الوهمي.

بالإضافة إلى ذلك، فقد شهدوا انخفاضًا كبيرًا في مستويات الدهون في الدم، بما في ذلك انخفاض الدهون الثلاثية والكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار.


بالنظر إلى أن ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الدهون في الدم هي عوامل خطر لأمراض القلب، فإن تنظيمها يمكن أن يعزز صحة القلب.


3. خلاصة الشاي الأخضر جيدة للدماغ

وقد ثبت أن مضادات الأكسدة الموجودة في مستخلص الشاي الأخضر، وخاصة EGCG، تحمي خلايا الدماغ من الإجهاد التأكسدي. 

يمكن أن تساعد هذه الحماية في تقليل تلف الدماغ الذي قد يؤدي إلى التدهور العقلي وأمراض الدماغ مثل مرض باركنسون، والزهايمر والخرف.

علاوة على ذلك، يمكن لمستخلص الشاي الأخضر أن يقلل من عمل المعادن الثقيلة مثل الحديد والنحاس، وكلاهما يمكن أن يضر بخلايا الدماغ.

وقد ثبت أيضًا أنها تساعد الذاكرة عن طريق تعزيز الاتصال بين أجزاء مختلفة من الدماغ.

4. يمكن أن تساعد في فقدان الوزن

مستخلص الشاي الأخضر غني بالمواد الكيميائية المفيدة ويحتوي على كمية مناسبة من الكافيين.

من المثير للاهتمام، يبدو أن هذا المزيج من المكونات مسؤول عن خصائص فقدان الوزن.

أثبتت كل من الكاتيكين والكافيين أنها تساعد في إنقاص الوزن عن طريق تنظيم الهرمونات التي يمكن أن تعزز توليد الحرارة.

توليد الحرارة هي العملية التي يحرق بها جسمك السعرات الحرارية لهضم الطعام وإنتاج الحرارة. لقد ثبت أن الشاي الأخضر يعزز هذه العملية من خلال جعل جسمك أكثر فعالية في حرق السعرات الحرارية، مما قد يؤدي إلى فقدان الوزن.


5. قد تفيد وظيفة الكبد

قد يساعد الكاتيكين الموجود في مستخلص الشاي الأخضر أيضًا على تقليل الالتهاب الناجم عن بعض أمراض الكبد مثل مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

من المثير للاهتمام ، من المهم الالتزام بالجرعة الموصى بها لمستخلص الشاي الأخضر، حيث تبين أن تجاوزها يضر بالكبد.


6. قد تقلل من خطر الإصابة بالسرطان

تتميز صيانة أنسجة وأعضاء الجسم بموت الخلايا وإعادة نموها. تنتج الخلايا المتخصصة المعروفة بالخلايا الجذعية خلايا جديدة لتحل محل الخلايا التي تموت. هذه العملية تحافظ على الخلايا نشطة وصحية.

ومع ذلك، عندما يتم تعطيل هذا التوازن، يمكن أن يحدث السرطان. يحدث هذا عندما يبدأ جسمك في إنتاج خلايا مختلة وظيفياً، ولا تموت الخلايا في الوقت المناسب.

يبدو أن لمضادات الأكسدة الموجودة في مستخلص الشاي الأخضر، وخاصة EGCG ، تأثيرات إيجابية على توازن إنتاج الخلايا والموت. 

استكشفت إحدى الدراسات آثار تناول ٦٠٠ مجم من كاتيكين الشاي الأخضر يوميًا لمدة عام على المرضى المعرضين لخطر الإصابة بسرطان البروستاتا.


ووجدت أن احتمالية الإصابة بالسرطان كانت ٣%  لمجموعة الشاي الأخضر، مقارنة  بـ ٣٠٪ للمجموعة التي لم تتناول كاتيكين الشاي الأخضر.


7. مكوناتها قد تكون جيدة للبشرة

سواء تم تناوله كمكمل غذائي أو تم تطبيقه على الجلد، فقد ثبت أن مستخلص الشاي الأخضر يحسن صحة البشرة.

أظهرت مراجعة كبيرة أنه عند وضعه على الجلد، يمكن لمستخلص الشاي الأخضر أن يساعد في علاج مجموعة متنوعة من مشاكل الجلد، مثل التهاب الجلد والوردية والثآليل. أيضا، كمكمل فقد ثبت أنه يساعد في شيخوخة الجلد وحب الشباب.

على سبيل المثال، أظهرت دراسة أن استهلاك ١٥٠٠ مجم من مستخلص الشاي الأخضر يوميًا لمدة أربعة أسابيع أدى إلى انخفاض كبير في نتوءات الجلد الحمراء بسبب حب الشباب.

علاوة على ذلك، يبدو أن كل من المكملات الغذائية والتطبيق الموضعي لمستخلص الشاي الأخضر يساعدان على منع الأمراض الجلدية مثل فقدان مرونة الجلد والالتهابات والشيخوخة المبكرة والسرطان الناجم عن التعرض لأشعة UV.

كشفت دراسة أجريت على ١٠ أشخاص أن تطبيق كريم يحتوي على مستخلص الشاي الأخضر على الجلد لمدة ٦٠ يومًا أدى إلى تحسين مرونة الجلد.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسة أن استخدام مستخلص الشاي الأخضر على الجلد يقلل من تلف الجلد الناجم عن التعرض للشمس.


من المثير للاهتمام أن إضافة مستخلص الشاي الأخضر إلى مستحضرات التجميل أثبت أنه مفيد للبشرة من خلال توفير تأثير مرطب.


8. قد تساعد على أداء التمارين 

يبدو أن مستخلص الشاي الأخضر مفيد في التمرين، سواء كان ذلك من خلال تحسين أداء التمرين أو تحسين الانتعاش.

في حين أن التمارين الرياضية لها العديد من الفوائد الصحية، فمن المعروف أنها تنتج إجهادًا مؤكسدًا وتلف الخلايا في الجسم.

لحسن الحظ، يمكن لمضادات الأكسدة مثل كاتيكين الشاي الأخضر تقليل الضرر الخلوي وتأخير إرهاق العضلات.

وجدت إحدى الدراسات أن ١٤ رجلاً استهلكوا مستخلص الشاي الأخضر لمدة أربعة أسابيع زادوا مسافة الجري لديهم بنسبة ١٠.٩% .


9. قد تساعد على خفض نسبة السكر في الدم

لقد ثبت أن الكاتيكين الموجود في الشاي الأخضر، وخاصة EGCG يعزز حساسية الأنسولين وينظم إنتاج السكر في الدم، وكلاهما يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم.

أظهرت دراسة أن مستخلص الشاي الأخضر حسّن حساسية الأنسولين لدى الشباب الأصحاء بنسبة ١٣%. 


علاوة على ذلك، خلص تحليل لـ ١٧ دراسة إلى أن مستخلص الشاي الأخضر مفيد في تقليل مستويات السكر في الدم أثناء الصيام. يمكن أن يساعد أيضًا في خفض مستويات الهيموجلوبين A1C، وهو مؤشر لمستويات السكر في الدم على مدى 2-3 أشهر الماضية.


10. من السهل إضافتها إلى نظامك الغذائي

يتوفر مستخلص الشاي الأخضر في أشكال سائلة وبودرة وكبسولات.

يمكن تخفيف المستخلص السائل في الماء، بينما يمكن خلط المسحوق في العصائر.

تتراوح الجرعة الموصى بها من مستخلص الشاي الأخضر بين ٢٥٠-٥٠٠ مجم في اليوم. يمكن الحصول على هذا المقدار من ٣-٥ أكواب من الشاي الأخضر أو ​​حوالي ١.٢ لتر.

ولكن من المهم أن تعرف أنه ليست كل مكملات مستخلص الشاي الأخضر متساوية. تحتوي بعض المكملات الغذائية على أوراق الشاي الأخضر الجاف فقط ، بينما يحتوي البعض الآخر على أشكال معزولة من مادة كاتيكين واحدة أو أكثر.

الكاتيكين يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالفوائد الصحية لمستخلص الشاي الأخضر وهو EGCG، لذلك ستحتاج إلى التأكد من أن المكمل الذي تستهلكه يحتوي عليه.


أخيرًا، من الأفضل تناول مستخلص الشاي الأخضر مع الأطعمة. كل من تجاوز الجرعة الموصى بها وأخذها على معدة فارغة قد يسبب تلفًا خطيرًا في الكبد.

بفضل محتواه العالي من مضادات الأكسدة، فقد ثبت أن مستخلص الشاي الأخضر يساعد على تحسين الصحة وتكوين الجسم.

ختامًا

أظهرت العديد من الدراسات أن مستخلص الشاي الأخضر يمكن أن يعزز فقدان الوزن وتنظيم نسبة السكر في الدم والوقاية من الأمراض واستعادة التمارين الرياضية.

يمكن أن يساعد أيضًا في الحفاظ على صحة بشرتك وكبدك، وخفض مستويات الدهون في الدم، وتنظيم ضغط الدم وتحسين صحة الدماغ.

سواء كنت ترغب في تحسين صحتك العامة أو تقليل خطر الإصابة بالمرض، يعد مستخلص الشاي الأخضر طريقة سهلة لإضافة مضادات الأكسدة المعززة للصحة إلى نظامك الغذائي.


‏الشاي ‏الأخضر ضد الشاي ‏الأسود: أيهما صحي أكثر؟

ما مقدار الشاي الأخضر الذي يجب أن تشربه يوميًا؟

المصادر
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال