-->

جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

فوائد واستخدامات خل التفاح



يستخدم خل التفاح في الطبخ والطب الطبيعي منذ آلاف السنين.

يَدّعي الكثيرون أن له فوائد صحية عديدة، بما في ذلك فقدان الوزن أو التخسيس، وتحسين مستويات السكر في الدم، وتخفيف عسر الهضم وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان، والعديد من الشكاوى الصحية الأخرى، ولكن هل كل هذه المعلومات صحيحة أم لا.

في هذا المقال نبحث عن الأدلة وراء الفوائد الصحية المحتملة لخل التفاح.

فوائد خل التفاح


1. يحتوي خل التفاح على نسبة عالية من المواد المفيدة صحيًا

يُصنّع خل التفاح من خلال عملية من خطوتين.

أولاً، يُعرض التفاح المسحوق إلى الخميرة التي تُخمر السكريات في التفاح وتحولها إلى كحول.

بعد ذلك، تُضاف البكتيريا لتخمير هذا الكحول، وتحويله إلى حمض أسيتيك - المركب النشط الرئيسي في الخل.

يُعطيِ حمض الخليك أو الأسيتيك أو الإيثانويك الخل رائحة ونكهة حامضة قوية، ويعتقد الباحثون أن هذا الحمض مسؤول عن الفوائد الصحية لخل التفاح. خل التفاح عبارة عن 5-6٪ حمض أسيتيك.

يحتوي خل التفاح العضوي غير المُصفى أيضًا على مادة تُسمى Mother، وهي عبارة عن قطع خيطية عائمة هشة من البروتينات والإنزيمات والبكتيريا المفيدة أو البروبيوتيك(قطع من التفاح الأصل)، وتُعطي المُنتَج مظهرًا مُعتمًا.

يعتقد بعض الباحثين أن هذه المادة مسئولة عن معظم فوائد خل التقاح الصحية، على الرغم من عدم وجود دراسات حاليًا لدعم ذلك.

في حين أن خل التفاح لا يحتوي على العديد من الفيتامينات أو المعادن، فإنه يوفر كمية صغيرة من البوتاسيوم. تحتوي العلامات التجارية عالية الجودة أيضًا على بعض الأحماض الأمينية ومضادات الأكسدة.

2. يمكن أن يساعد خل التفاح في قتل البكتيريا الضارة

يمكن أن يساعد خل التفاح في قتل مسببات الأمراض، بما في ذلك البكتيريا، لذلك يستخدم الناس خل التفاح تقليديًا للتنظيف والتطهير وعلاج فطريات الأظافر والقمل والثآليل والتهابات الأذن.

استخدم أبقراط، أبو الطب الحديث، الخل لتنظيف الجروح منذ أكثر من 2000 عام.

الخل أيضًا مادة حافظة للطعام، حيث تُشير الدراسات إلى أنه يمنع البكتيريا مثل الإشريكية أو العصيات القولونية E. coli من النمو وإفساد الطعام، فإذا كنت تبحث عن طريقة طبيعية لحفظ طعامك، فقد يساعدك خل التفاح.

تشير التقارير القصصية أيضًا إلى أن خل التفاح المُخفف يمكن أن يساعد في علاج حب الشباب عند وضعه على الجلد، ولكن لا يوجد أي بحث قوي لتأكيد ذلك.

3. قد يساعد في خفض مستويات السكر في الدم

حتى الآن، أحد أكثر تطبيقات الخل إقناعًا هو المساعدة في علاج مرض السكري من النوع 2.

ترتفع مستويات السكر في الدم عند مرضى السكري من النوع 2 بسبب مقاومة الأنسولين أو عدم القدرة على إنتاج الأنسولين.

تشير الأبحاث إلى أن الخل يوفر الفوائد التالية لسكر الدم ومستويات الأنسولين:
  • تُشير دراسة صغيرة إلى أن الخل قد يُحسّن حساسية الأنسولين بنسبة 19-34٪ أثناء تناول وجبة غنية بالكربوهيدرات ويُخفض بشكل ملحوظ نسبة السكر في الدم واستجابة الأنسولين.
  • في دراسة صغيرة أخرى أجريت على 5 أشخاص أصحاء، خفض الخل نسبة السكر في الدم بنسبة 31.4٪ بعد تناول 50 جرامًا من الخبز الأبيض.
  • أفادت دراسة صغيرة أخرى أُجريت على مرضى السكري أن تناول ملعقتين كبيرتين من خل التفاح قبل النوم قلل من نسبة السكر في الدم الصائم بنسبة 4٪ في صباح اليوم التالي.
تُظهر العديد من الدراسات الأخرى التي أُجريت على البشر أن الخل يمكن أن يُحسّن وظيفة الأنسولين ويُخفض مستويات السكر في الدم بعد الوجبات، ولكن من المهم جدًا ألا يستبدل المرضى العلاج الطبي بخل التفاح، واستشر طبيبك قبل تناول كمية كبيرة من خل التفاح.

ومن المثير للاهتمام، أن كمية قليلة من خل التفاح ضرورية فقط للحصول على هذه التأثيرات، حيث أن أربع ملاعق صغيرة (20 مل) من خل التفاح قبل الوجبات تقلل بشكل كبير من مستويات السكر في الدم بعد تناول الطعام.

يجب خلطه مع الماء وتناوله قبل تناول وجبة عالية الكربوهيدرات مباشرة.

خل التفاح لا يقلل بشكلٍ كبير من نسبة السكر في الدم عند تناوله قبل وجبة منخفضة الكربوهيدرات أو غنية بالألياف.

ومع ذلك، يمكن للأشخاص غير المصابين بمرض السكري الاستفادة أيضًا من الحفاظ على مستويات السكر في الدم في المعدل الطبيعي، حيث يعتقد بعض الباحثين أن ارتفاع مستويات السكر في الدم سبب رئيسي للشيخوخة والأمراض المزمنة المختلفة.

4. قد يساعد خل التفاح في التخسيس والتنحيف(فقدان الوزن)

ربما من المستغرب أن تُظهِر الدراسات أن خل التفاح يمكن أن يساعد الناس على فقدان الوزن.

تُظهِر العديد من الدراسات البشرية أن خل التفاح يمكن أن يُزيد من الشعور بالامتلاء، مما يؤدي إلى تناول سعرات حرارية أقل وفقدان الوزن.

على سبيل المثال، وفقًا لإحدى الدراسات، أدى تناول الخل مع وجبة غنية بالكربوهيدرات إلى زيادة الشعور بالامتلاء، مما تَسبب في تناول المشاركين 200-275 سعرًا حراريًا أقل طوال اليوم.

علاوة على ذلك، أظهرت دراسة أجريت على 175 شخصًا يعانون من السمنة أن تناول خل التفاح يوميًا أدى إلى تقليل دهون البطن(الكرش) وفقدان الوزن:
  • أدى تناول 1 ملعقة كبيرة (15 مل) إلى فقدان (1.2 كجم).
  • أدى تناول ملعقتين كبيرتين (30 مل) إلى فقدان (1.7 كجم).
ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن هذه الدراسة استمرت لمدة 3 أشهر، لذا يبدو أن التأثيرات الحقيقية على وزن الجسم منخفضة نوعًا ما.

بشكلً عام، قد يساهم خل التفاح في التخسيس وفقدان الوزن عن طريق تعزيز الشبع وخفض نسبة السكر في الدم وتقليل مستويات الأنسولين.

يساعد خل التفاح في التخسيس أكثر عند دمجه مع نظام غذائي وتغيير نمط الحياة.

يحتوي خل التفاح فقط على حوالي ثلاثة سعرات حرارية لكل ملعقة طعام، وهي نسبة منخفضة جدًا.

حمض الخليك هو حمض دهني قصير السلسلة يتحول إلى الأسيتات والهيدروجين في الجسم.

تُشير بعض الدراسات التي أُجريت على الحيوانات إلى أن حمض الأسيتيك الموجود في خل التفاح قد يعزز التخسيس بعدة طرق:
  • يخفض مستويات السكر في الدم: في إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران، أدى حمض الأسيتيك إلى تحسين قدرة الكبد والعضلات على امتصاص السكر من الدم.
  • يقلل من مستويات الأنسولين: في نفس دراسة الفئران، قلل حمض الأسيتيك أيضًا من نسبة الأنسولين إلى الجلوكاجون، مما قد يساعد على حرق الدهون.
  • يُحسّن التمثيل الغذائي: أظهرت دراسة أخرى أجريت على الفئران المعرضة لحمض الخليك زيادة في إنزيم AMPK، الذي يعزز حرق الدهون ويقلل إنتاج الدهون والسكر في الكبد.
  • يقلل من تخزين الدهون: علاج الفئران المصابة بالسمنة بحمض الخليك أو الأسيتات يحميها من زيادة الوزن ويُزيد من التعبير عن الجينات التي تقلل من تخزين الدهون في البطن والدهون في الكبد.
  • حرق الدهون: وجدت دراسة أجريت على الفئران التي تغذت على نظام غذائي غني بالدهون مكمل بحمض الأسيتيك زيادة كبيرة في الجينات المسؤولة عن حرق الدهون، مما أدى إلى تقليل تراكم الدهون في الجسم.
  • يُثبط الشهية: تُشير دراسة أخرى إلى أن الأسيتات قد تثبط المراكز في دماغك التي تتحكم في الشهية، مما قد يؤدي إلى تقليل تناول الطعام.
على الرغم من أن نتائج الدراسات التي أجريت على الحيوانات تبدو واعدة، إلا أن البحث مطلوب أكثر على البشر لتأكيد هذه التأثيرات.

5. يُحسّن خل التفاح صحة القلب

مرض القلب هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة.

ترتبط العديد من العوامل البيولوجية بخطر الإصابة بأمراض القلب.

تشير الأبحاث إلى أن الخل يمكن أن يُحسّن العديد من عوامل الخطر رغم أن العديد من هذه الدراسات أجريت على الحيوانات.

تشير هذه الدراسات إلى أن خل التفاح يمكن أن يخفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، بالإضافة إلى العديد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب.

أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على الفئران أيضًا أن خل التفاح يقلل من ضغط الدم، وهو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب ومشاكل الكلى.

ومع ذلك، لا يوجد دليل جيد على أن الخل مفيد لصحة القلب عند البشر. يحتاج الباحثون إلى إجراء المزيد من الدراسات قبل الوصول إلى أي استنتاجات قوية.

6. قد يعزز خل التفاح صحة الجلد والبشرة

خل التفاح علاج شائع لأمراض الجلد مثل جفاف الجلد والأكزيما.

يكون الجلد حمضيًا بشكلٍ طبيعي. يمكن أن يساعد استخدام خل التفاح الموضعي في إعادة توازن درجة الحموضة الطبيعية للبشرة، مما يقوي البشرة ويُحسنها.

نظرًا لخصائصه المضادة للبكتيريا، يمكن لخل التفاح، نظريًا، أن يساعد في منع الالتهابات الجلدية المرتبطة بالإكزيما وأمراض الجلد الأخرى.

يستخدم بعض الناس خل التفاح المخفف في غسول الوجه أو التونر، لقتل البكتيريا ومنع ظهور البقع.

ومع ذلك، أفادت إحدى الدراسات التي أجريت على 22 شخصًا يعانون من الأكزيما أن خل التفاح لم يحسن الجلد وتسبب في تهيج الجلد.

تحدث مع طبيبك قبل تجربة العلاجات الجديدة، خاصةً على الجلد التالف، وتجنب وضع الخل غير المخفف على الجلد لأنه يمكن أن يسبب الحروق.

جرعة خل التفاح وكيفية استخدامه


أفضل طريقة لدمج خل التفاح في نظامك الغذائي استخدامه في الطهي مثل السلطة.

يحب بعض الناس أيضًا تخفيفه في الماء وشربه كمشروب. تتراوح الجرعات الشائعة من 1-2 ملاعق صغيرة (5-10 مل) إلى 1-2 ملعقة كبيرة (15-30 مل) يوميًا في كوب كبير من الماء.

من الأفضل البدء بجرعات صغيرة وتجنب تناول كميات كبيرة. يمكن أن يسبب الكثير من الخل آثارًا جانبية ضارة، بما في ذلك تآكل مينا الأسنان والتفاعلات الدوائية المحتملة.

يُوصي بعض خبراء التغذية باستخدام خل التفاح العضوي غير المصفى الذي يحتوي على "Mother"، وتعتبر العلامة التجارية Bragg من أشهر العلامات التجارية التي تحتوي على هذه المادة.

أضرار خل التفاح (الآثار الجانبية لخل التفاح)


لسوء الحظ، يُسبب خل التفاح بعض الآثار الجانبية، خاصة مع الجرعات الكبيرة مثل:-

1. تأخر إفراغ المعدة

ثبت أن خل التفاح يؤخر معدل خروج الطعام من المعدة. قد يؤدي هذا إلى تفاقم أعراض خزل المعدة(عندما تكون حركة المعدة بطيئة أو متوقفة تمامًا، مما يمنع معدتك من التفريغ على نحو صحيح) صعوبة تنظيم نسبة السكر في الدم للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول.

2. آثار جانبية هضمية

قد يُسبب خل التفاح آثار جانبية هضمية مزعجة لدى بعض الناس.

وجدت الدراسات البشرية والحيوانية أن خل التفاح وحمض الخليك قد يقللان الشهية ويعززان الشعور بالامتلاء، مما يؤدي إلى انخفاض طبيعي في تناول السعرات الحرارية.

ومع ذلك، تشير إحدى الدراسات إلى أنه في بعض الحالات، قد تنخفض الشهية وتناول الطعام بسبب عسر الهضم، مما قد يسبب الغثيان لدى بعض الناس.

3. انخفاض مستويات البوتاسيوم وهشاشة العظام عند تناوله بكميات كبيرة يوميًا لمدة طويلة.

4. تآكل مينا الأسنان

قد يضعف حمض الأسيتيك الموجود في خل التففاح مينا الأسنان ويؤدي إلى فقدان المعادن وتسوس الأسنان.

5. حروق الحلق

خل التفاح لديه القدرة على التسبب في حروق المريء (الحلق).

وجدت مراجعة للسوائل الضارة التي ابتلعها الأطفال عن طريق الخطأ أن حمض الأسيتيك من الخل هو أكثر الأحماض شيوعًا التي تُسبب حروق الحلق، لذلك أوصى الباحثون بأن يعتبر الخل "مادة كاوية قوية" وحفظه في عبوات مانعة للأطفال.

لا توجد حالات منشورة لحروق الحلق من خل التفاح نفسه، ومع ذلك، وجد تقرير أن قرص خل التفاح تَسبب في حروق بعد أن استقر في حلق امرأة.

6. حروق الجلد

نظرًا لطبيعته الحمضية الشديدة، قد يتسبب خل التفاح أيضًا في حدوث حروق عند وضعه على الجلد.

في إحدى الحالات، أصيبت فتاة تبلغ من العمر 14 عامًا بتآكل في أنفها بعد وضع عدة قطرات من خل التفاح لإزالة شامتين، بناءً على طريقة شاهدتها على الإنترنت.

في حالة أخرى، أصيب طفل يبلغ من العمر 6 سنوات يعاني من مشاكل صحية متعددة بحروق في ساقه بعد أن عالجت والدته عدوى ساقه بخل التفاح.

7. التفاعلات الدوائية

قد تتفاعل بعض الأدوية مع خل التفاح:
  • أدوية السكري. قد يعاني الأشخاص الذين يتناولون الأنسولين أو الأدوية المحفزة لإنتاج الأنسولين والخل من انخفاض خطير في نسبة السكر في الدم أو مستويات البوتاسيوم.
  • الديجوكسين (لانوكسين). يخفض هذا الدواء مستويات البوتاسيوم في الدم، لذلك تناوله مع خل التفاح يمكن أن يخفض البوتاسيوم أكثر من اللازم.
  • بعض الأدوية المدرة للبول. تتسبب بعض الأدوية المدرة للبول في إفراز الجسم للبوتاسيوم. لمنع انخفاض مستويات البوتاسيوم بشكل كبير، لا ينبغي تناول هذه الأدوية مع كميات كبيرة من الخل.

حبوب خل التفاح: هل يجب أن تتناولها؟


قد يهتم الأشخاص الذين لا يحبون الرائحة القوية أو طعم الخل الحامض بحبوب خل التفاح.

من غير الواضح ما إذا كانت حبوب خل التفاح لها نفس الفوائد الصحية مثل الشكل السائل أم أنها آمنة في جرعات مماثلة.

لا يتم تنظيم هذه المكملات من قبل إدارة الغذاء والدواء وقد تحتوي على كميات متفاوتة من خل التفاح أو مكونات غير معروفة، مما يجعل من الصعب تقييم سلامتها.

تختلف كمية خل التفاح في الحبوب حسب العلامة التجارية، ولكن عادةً ما تحتوي كبسولة واحدة على حوالي 500 مجم، وهو ما يعادل ملعقتين صغيرتين سائلتين (10 مل). تتضمن بعض العلامات التجارية أيضًا مكونات أخرى تساعد في التمثيل الغذائي، مثل الفلفل الحار.

نظرًا لقلة الأبحاث حول حبوب خل التفاح، لا توجد جرعة مقترحة أو قياسية.

يشير البحث الموجود حاليًا إلى أن 1-2 ملاعق كبيرة (15-30 مل) يوميًا من خل التفاح السائل المخفف في الماء يبدو آمنًا وله فوائد صحية.

توصي معظم العلامات التجارية لحبوب خل التفاح بكميات مماثلة، على الرغم من أن القليل منها يذكر ما يعادلها في شكل سائل، ومن الصعب التحقق من هذه المعلومات.

كيف تتناول خل التفاح بأمان


يمكن لمعظم الناس أن يتناولوا كميات معقولة من خل التفاح بأمان باتباع الإرشادات العامة التالية:
  • قلل من تناولك. ابدأ بكمية أقل وزد تدريجيًا بحد أقصى ملعقتين كبيرتين (30 مل) يوميًا، اعتمادًا على تحملك الشخصي.
  • قلل من تعرض أسنانك لحمض الخليك. جرب تخفيف الخل في الماء وشربه من خلال ماصة.
  • اشطف فمك. اشطفه بالماء بعد تناوله. لمنع المزيد من تلف المينا، انتظر 30 دقيقة على الأقل قبل تنظيف أسنانك بالفرشاة.
  • تجنبه إذا كنت تعاني من خزل المعدة. تجنب خل التفاح أو قلل الكمية إلى 1 ملعقة صغيرة (5 مل) في الماء أو تتبيلة السلطة.
  • احذر من الحساسية. من النادر حدوث حساسية من خل التفاح، لكن توقف عن تناوله فورًا إذا شعرت برد فعل تحسسي واتصل بطبيبك.
ختامًا

يزعم العديد من مواقع الويب وأنصار الرعاية الصحية الطبيعية أن خل التفاح له فوائد صحية استثنائية، بما في ذلك تعزيز الطاقة وعلاج الأمراض.

للأسف، هناك القليل من الأبحاث لدعم معظم الادعاءات حول فوائده الصحية.

ومع ذلك، تشير بعض الدراسات إلى أنه قد يقدم بعض الفوائد، بما في ذلك قتل البكتيريا وخفض مستويات السكر في الدم وتعزيز فقدان الوزن.

يبدو أن خل التفاح آمن، طالما أنك لا تتناول كميات زائدة منه.

كما أن له استخدامات أخرى غير متعلقة بالصحة، بما في ذلك كبلسم للشعر الطبيعي، ومنتجات للعناية بالبشرة، ومنظف.


المصادر 


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق