جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

العرقسوس: هل يعتبر صحيًا بشكل عام؟

يتميز شهر رمضان المُبارك بمشروبات ذات مذاق خاص مثل، شراب عرق السوس. 

تشير كلمة 'عرق السوس' إلى جذر نبات يسمى Glycyrrhiza glabra.

يحتوي جذر عرق السوس على مركبات صابونين من نوع Triterpenoid saponin وأهم هذه المركبات هو جلاسيريزين  Glycyrrhizin وهي مادة أحلى ٥٠ مرة من السكر لذلك يتم استخدامه غالبًا كمُحلي طبيعي وتتحلل هذه المادة في الأمعاء إلى  حمض جليسيرريتينيك glycyrrhetinic acid بواسطة البكتيريا الموجود في الأمعاء.

يوجد ١٢ نوع من جذور عرق السوق تختلف عن بعضها في الطعم. 

لعرق السوس فوائد كثيرة ولكن له آثار جانبية تمنع تناوله للعديد من الناس كما أنه يتتداخل مع بعض الأدوية وفي هذا المقال سنوضح ذلك 

فوائد عرق السوس  الصحية

فوائد العرقسوس

- لطيف على المعدة

يُستخدم جذر عرق السوس لتهدئة مشاكل الجهاز الهضمي. 


وفي حالات التسمم الغذائي، وقرحة المعدة، وحرقة المعدة، يمكن لمستخلص جذر عرق السوس أن يسرع إصلاح بطانة المعدة ويعيد التوازن، ويرجع ذلك إلى الخصائص المضادة للالتهابات والمعززة للمناعة لمادة جلاسيريزين  Glycyrrhizin.

وجدت إحدى الدراسات أن مادة 
جلاسيريزين  Glycyrrhizin يمكن أن تقضي على البكتيريا الحلزونية (جرثومة المعدة) H. pylori، ويمكن أن تمنعها من النمو في الأمعاء. 

- ينظف الجهاز التنفسي 
 
يمكن أن يساعد تناول عرق السوس الجسم على إنتاج مخاط صحي. 
قد تبدو زيادة إنتاج البلغم غير منطقية لنظام القصبات الهوائية الصحي. ومع ذلك، فإن العكس هو الصحيح حيث يحافظ إنتاج البلغم النظيف والصحي على عمل الجهاز التنفسي دون انسداد المخاط اللزج القديم.

- يقلل التوتر والشعور بالإجهاد

- يساعد في علاج السرطان

تقول بعض الدراسات أن جذر عرق السوس يمكن أن يساعد في علاج سرطان الثدي والبروستاتا  كما تدمجه بعض الممارسات الصينية في علاج السرطان.

- يحمي جلدك وأسنانك

ينصح باستخدام الجل الموضعي الذي يحتوي على خلاصة عرق السوس لعلاج الأكزيما،  ويمكن أن يكون عرق السوس علاجًا جلديًا ناجحًا بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا.


الآثار الجانبية المٌحتملة لعرق السوس


- نقص البوتاسيوم يمكن أن يؤدي تناول الكثير من خلاصة جذر عرق السوس إلى انخفاض مستويات البوتاسيوم في الجسم مما يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم والتورم والخمول.

- احتباس السوائل وفقًا لبعض الدراسات، عانى الأشخاص الذين تناولوا الكثير من جذر عرق السوس في فترة أسبوعين من احتباس السوائل واضطرابات التمثيل الغذائي.

- ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يسبب تناول الكثير من عرق السوس ارتفاع ضغط الدم والتورم وعدم انتظام ضربات القلب. 

- ضرر لصحة الطفل

حيث دخل الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم ١٠ سنوات إلى المستشفى بسبب ارتفاع ضغط الدم بعد تناول الكثير من عرق السوس.

- ممنوع للحوامل والمرضعات  تنصح النساء الحوامل أو المرضعات بتجنب عرق السوس بجميع أشكاله بكميات كبيرة. 

وجدت إحدى الدراسات أن الجليسرهيزين في العرقسوس يمكن أن يضر دماغ الجنين، مما يؤدي إلى مشاكل معرفية في وقت لاحق من الحياة، كما وجدت دراسة قديمة أن الاستهلاك المفرط لعرق السوس أثناء الحمل قد يؤدي إلى الولادة المبكرة. 

تناول عرق السوس مع الأدوية


- لا يجب تناوله مع الأشخاص الذين يتناولون دواء Lanoxin)  digoxin).
يستخدم هذا الدواء لعلاج قصور القلب الاحتقاني وضربات القلب غير المنتظمة. 

- قد يقلل عرق السوس أيضًا من آثار أدوية ضغط الدم أو الأدوية المدرة للبول، بما في ذلك (هيدروكلوروثيازيد) و(سبيرونولاكتون).

- لا يجب تناوله مع أدوية موانع الحمل التي تحتوي على هرمون الاستروجين.

- لا يستخدم مع مميعات الدم أو مخففات الدم مثل الوارفارين Warfarin.


ختامًا 

عرق السوس علاج قديم أظهر بعض الفوائد الصحية المحتملة في الدراسات السريرية والاختبارات المعملية.

 في حين أنه قد يكون مفيدًا لبعض الحالات الصحية، يجب على الأشخاص دائمًا التحقق مع أخصائي الرعاية الصحية من أنه لن يتداخل مع أي أدوية أو يتسبب في آثار جانبية ضارة.

المصادر
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال