جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة


فيروس كورونا: الأعراض والمضاعفات والوقاية



أبلغت الصين منظمة الصحة العالمية عن حالة أولى لفيروس جديد في 31 ديسمبر 2019، وبعدها أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه فيروس جديد وقامت بتسميته كوفيد-19.

ونظرًا لأن العديد من الحالات الأولى كانت مرتبطة بسوق مدينة ووهان بمقاطعة هوبي بوسط الصين ساد اعتقاد بأن الحيوانات الحية التي تُباع في سوق هوانان للمأكولات البحرية كانت مصدر الفيروس الجديد.

ينتمي هذا الفيروس إلى عائلة فيروسات كورونا، وهي عائلة من الفيروسات تتكون من ستة فيروسات تنتقل عدواها بين البشر حتى الآن، وبانضمام الفيروس الجديد يصبح عددها الآن سبعة فيروسات.

فيروس كورونا: الأعراض والمضاعفات والوقاية


فيروس كورونا كيف يؤثر على الجسم؟

يعتبر الفيروس من الفيروسات المتخصصة حيث يُصيب خلايا الرئتين فقط، وعندما يصل خلايا الرئتين يقوم باختراقها عن طريق بروتين يسمى Spike protein وهذا البروتين موجود على سطح الفيروس.

بعد دخول الفيروس لخلايا الرئتين يقوم بإخراج حمضه النووي RNA ويقوم بتشغيل الخلية الإنسانية كمصنع له لتصنيع أعداد كبيرة من الفيروسات، وعندما يصل عدد الفيروسات الجديدة داخل الخلية الواحدة إلى 5000 فيروس تنفجر الخلية وتقوم بإصابة الخلايا الأخرى وهكذا.

مكونات فيروس كورونا 


رغم بساطة تركيب الفيروس إلا أنه استطاع إصابة الخلية الإنسانية المعقدة.

يتكون من غشاء بروتيني يحتوي على بروتينات عديدة لها وظائف محددة مثل بروتين Spike protein المسئول عن اختراق الخلية الرئوية، ومعه بروتينات أخرى تساعده في اختراق الخلايا.
فيروس كورونا (كوفيد-19)


أعراض فيروس كورونا المستجد


يتعلم الأطباء والعلماء أشياء جديدة عن هذا الفيروس كل يوم. حتى الآن، نعلم أن كوفيد-19 قد لا يُسبب أي أعراض لبعض الأشخاص، وقد تحمل الفيروس لمدة يومين أو حتى أسبوعين قبل ظهور الأعراض.

تتضمن بعض الأعراض الشائعة التي تم ربطها على وجه التحديد بـ كوفيد-19 ما يلي:
  • ضيق في التنفس
  • سعال تزداد شدّته بمرور الوقت
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • قشعريرة
  • إعياء
  • إلتهاب الحلق
  • صداع الرأس
  • آلام وآوجاع في العضلات
  • فقدان حاسة التذوق أو الشم
  • انسداد أو سيلان الأنف
  • أعراض الجهاز الهضمي مثل الإسهال والغثيان والقيء
  • تلون أصابع اليدين أو القدمين
  • العين الوردية (التهاب الملتحمة)
  • طفح جلدي

ومع ذلك، قد يعاني الأفراد المصابون بـ كوفيد-19 من بعض الأعراض المذكورة أعلاه أو كلها أو لا تظهر على الإطلاق.

على سبيل المثال، غالبًا ما يشار إلى الحمى على أنها أكثر أعراض فيروس كورونا شيوعًا. ومع ذلك، وجدت دراسة أُجريت في يوليو 2020 على 213 شخصًا يعانون من أعراض خفيفة بعد الإصابة بفيروس كورونا أن 11.6 % منهم فقط عانوا من الحمى.

ترتيب ظهور أعراض مرض كوفيد -19


الأعراض الخفيفة

معظم الأشخاص المصابين بـ كوفيد-19 يعانون من أعراض خفيفة فقط.

وفقًا لإرشادات علاج كوفيد-19 الصادرة عن المعهد الوطني الأمريكي للصحة، يُصنف الأشخاص على أنهم يعانون من أعراض خفيفة إذا:
  • لديهم أي من الأعراض النمطية لـ كوفيد-19 (مثل السعال أو التعب أو فقدان التذوق أو الشم)
  • ليس لديهم ضيق في التنفس أو أشعة غير طبيعية للصدر
يمكن أن يكون للحالات الخفيفة تأثيرات طويلة الأمد.

وفقًا لرسالة بحثية في فبراير 2021 في JAMA Network Open ، فإن ما يَقرُب من ثلث الأشخاص المصابين بـ كوفيد-19 يعانون من أعراض مستمرة لمدة قد تصل إلى 9 أشهر بعد الإصابة.

قدّرت مراجعة (13 دراسة) في ديسمبر 2020 أن 17 % من الأشخاص المصابين بـ كوفيد-19 هم في الواقع بدون أعراض. هذا يَعني أنه ليس لديهم أعراض على الإطلاق.

الأعراض الشديدة لكوفيد-19

الجدير بالذكر أنه في حالة ظهور هذه الأعراض، فلابد من زيارة الطبيب لتقييم الحالة
  • صعوبة في التنفس
  • شفاه زرقاء أو وجه أزرق
  • ألم أو ضغط مستمر في الصدر
  • تشوش ذهني
  • نعاس مفرط

فيروس كوفيد-19 وفيروس الإنفلونزا


تسبب فيروس كورونا 2019 في وفيات أكثر من الأنفلونزا الموسمية.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، توفي ما يقدر بنحو 0.04 إلى 0.16 % من الأشخاص الذين أصيبوا بالإنفلونزا خلال موسم الأنفلونزا 2019-2020 في الولايات المتحدة بحلول 4 أبريل 2020.

وبالمقارنة، توفي حوالي 1.80 % من أولئك الذين لديهم حالة مؤكدة لـ كوفيد-19 في الولايات المتحدة اعتبارًا من 2 مارس 2021.

تشترك الإنفلونزا و كوفيد-19 في العديد من الأعراض نفسها. 

تشمل أعراض الإنفلونزا الشائعة ما يلي:
  • سعال
  • سيلان أو انسداد الأنف
  • إلتهاب الحلق
  • حمى
  • صداع الرأس
  • إعياء
  • قشعريرة
  • آلام الجسم

سبب فيروسات كورونا


فيروسات كورونا حيوانية المصدر. هذا يَعني أنها تتطور أولاً في الحيوانات قبل أن تنتقل إلى البشر.

لكي ينتقل الفيروس من الحيوانات إلى البشر، يجب أن يكون الشخص على اتصال وثيق مع حيوان مصاب بالعدوى.

بمجرد تطور الفيروس لدى البشر، يمكن أن تنتقل فيروسات كورونا من شخص لآخر عبر رذاذ الجهاز التنفسي عند الزفير أو السعال أو العطس أو التحدث.

توجد المادة الفيروسية في هذه القطيرات ويمكن استنشاقها في الجهاز التنفسي (القصبة الهوائية والرئتين)، حيث يمكن أن يؤدي الفيروس بعد ذلك إلى الإصابة.

من الممكن أن تصاب بـ كوفيد-19 إذا لمست فمك أو أنفك أو عينيك بعد لمس سطح أو جسم به الفيروس. ومع ذلك، لا يُعتقد أن هذا المصدر هو الطريقة الرئيسية لانتقال الفيروس.

يمكن أيضًا أن ينتقل كوفيد-19 عبر النقل الهوائي للجزيئات المعدية الصغيرة التي قد تبقى في الهواء لدقائق إلى ساعات.

ومع ذلك، يُعتقد حاليًا أن الإصابة بالعدوى من خلال الاتصال الوثيق مع الأشخاص المصابين بـ كوفيد-19 - وقطراتهم التنفسية - أكثر شيوعًا.

لم يرتبط فيروس كورونا 2019 بشكلٍ قاطع بحيوان معين حتى الآن.

يعتقد الباحثون أن الفيروس ربما يكون قد انتقل من الخفافيش إلى حيوان آخر - سواء كانت ثعابين أو آكلات النمل - ثم انتقل إلى البشر، ومن المحتمل أن هذا حدث في سوق الطعام المفتوح في ووهان.

المُعرضون لخطر متزايد للإصابة بفيروس كورونا


كل شخص مُعرض لخطر كبير للإصابة بـ كوفيد-19 إذا لامس شخصًا يحمله، خاصة إذا تعرض للعابه أو كان بالقرب منه عندما يسعل أو يعطس أو يتحدث.

بدون اتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة، أنت أيضًا معرض لخطر كبير إذا:
  • تعيش مع شخص مصاب بالفيروس
  • تقدم رعاية منزلية لشخص مصاب بالفيروس
يكون كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية معينة أكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة إذا أصيبوا بالفيروس. تشمل هذه الحالات الصحية:
  • سرطان
  • أمراض القلب الخطيرة، مثل قصور القلب ومرض الشريان التاجي (CAD) واعتلال عضلة القلب
  • فشل كلوي مزمن
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)
  • السمنة، والتي تحدث عند الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) من 30 أو أعلى
  • فقر الدم المنجلي
  • ضعف جهاز المناعة من زرع عضو صلب
  • داء السكري من النوع 2

كوفيد-19 والحمل


يعرضك الحمل أيضًا لخطر أكبر للإصابة بمضاعفات كوفيد-19.

تشير تقارير إلى أن النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بمرض كوفيد-19 الحاد من النساء غير الحوامل.

على سبيل المثال، دخلت النساء الحوامل وحدة العناية المركزة (ICU) بما يقرب من ثلاثة أضعاف معدل النساء غير الحوامل، كما أن معدلات وفيات النساء الحوامل أعلى أيضا.

وفقًا لدراسة أجريت في سبتمبر 2020، فإن النساء المصابات بـ كوفيد-19 أكثر عرضة للولادة المبكرة أكثر من النساء غير المصابات بـ كوفيد-19.

من غير المحتمل انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل أثناء الحمل، ولكن يمكن أن يُصاب المولود بالفيروس بعد الولادة.

تشخيص فيروسات كورونا


يمكن تشخيص كوفيد-19 بشكل مشابه للحالات الأخرى التي تسببها العدوى الفيروسية: 
  • باستخدام عينة من الدم أو اللعاب أو الأنسجة.
ومع ذلك، تستخدم معظم الاختبارات مسحة قطنية لاستخراج عينة من داخل فتحتي أنفك، وهذا الاختبار هو الأدق من بين تلك الاختبارات.

علاج فيروس كورونا المتوفر حتى الآن


لا يوجد علاج حاليًا للعدوى التي يسببها فيروس كورونا المستجد. ومع ذلك، هناك العديد من العلاجات واللقاحات قيد الدراسة حاليًا.

في 22 أكتوبر 2020، وافق إدارة الغذاء والدواء على أول علاج لـ كوفيد-19، وهو دواء remdesivir. متوفر بوصفة طبية لعلاج كوفيد-19 للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا فما فوق والذين تم نقلهم إلى المستشفى. يتم إعطاؤه عن طريق الحقن الوريدي (IV).

في نوفمبر 2020، منحت إدارة الغذاء والدواء أيضًا الموافقة الطارئة لأدوية الأجسام المضادة وحيدة النسيلة.

الأجسام المضادة وحيدة النسيلة هي بروتينات من صنع الإنسان تساعد الجسم على تطوير استجابة مناعية ضد المواد الغريبة مثل الفيروسات.

أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) أيضًا الموافقة الطارئة لعدد قليل من العلاجات الأخرى، مثل بلازما النقاهة، المخصصة للعلاج لدى الأشخاص الموجودين في المستشفى أو المعرضين لخطر عالٍ من الاستشفاء.

تركز معظم علاجات كوفيد-19 الآن على علاج الأعراض مع ترك الفيروس في مساره ليقضي عليه جهاز المناعة.

المضاعفات المحتملة لفيروس كوفيد -19


أخطر مضاعفات كوفيد-19 نوع من الالتهاب الرئوي الذي يُطلق عليه متلازمة الالتهاب الرئوي المصاب بفيروس كورونا الجديد-19 (NCIP).

نتائج دراسة أجريت عام 2020 لـ 138 شخصًا تم قبولهم في المستشفيات في ووهان مع هذه المتلازمة أن 26 % منهم يعانون من حالات خطيرة ويحتاجون إلى العلاج في وحدة العناية المركزة، كانت النسبة المئوية للأشخاص الذين ماتوا منهم  بعد دخولهم المستشفى 4.3 %.

لاحظ الباحثون أيضًا المضاعفات التالية لدى الأشخاص الذين أُصيبوا بكوفيد-19:
  • متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS)
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • الصدمات القلبية
  • إصابة الكلى أو الفشل الكلوي (بما في ذلك الحاجة إلى غسيل الكلى)
  • آلام عضلية شديدة
  • إعياء
  • متلازمة التهاب الأجهزة المتعددة لدى الأطفال

الوقاية من فيروس كورونا


أفضل طريقة لمنع انتقال الفيروس هي تجنب أو الحد من الاتصال بالأشخاص الذين تَظهر عليهم أعراض كوفيد-19 أو أي عدوى في الجهاز التنفسي، مع ارتداء الكمامات الطبية.

ثاني أفضل شيء يمكنك القيام به هو ممارسة النظافة الجيدة والتباعد الجسدي للمساعدة في منع انتقال البكتيريا والفيروسات.
  • احرص على تناول لقاح ضد فيروس كورونا من اللقاحات المتوفرة في بلدك.
  • اغسل يديك بشكل متكرر لمدة 20 ثانية على الأقل في كل مرة بالماء الدافئ والصابون.
  • لا تلمس وجهك أو عينيك أو أنفك أو فمك عندما تكون يداك متسخة.
  • لا تخرج إذا كنت تشعر بالغثيان أو تعاني من أي أعراض نزلات برد أو إنفلونزا.
  • ابق على بعد 6 أقدام (مترين) على الأقل بعيدًا عن الناس. 
  • تجنب الزحام والتجمعات الكبيرة.
  • قم بتغطية فمك بمنديل أو بمرفقك كلما عطست أو تسعل. 
  • تخلص من أي مناديل تستخدمها على الفور.
  • ارتدِ الكمامة في الأماكن العامة.
  • نظف أي أشياء تلمسها كثيرًا. استخدم المطهرات على أشياء مثل الهواتف وأجهزة الكمبيوتر ومقابض الأبواب. 
  • استخدم الماء والصابون للأشياء التي تطبخ بها أو تأكل بها، مثل الأواني والأطباق.
ختامًا

أولا وقبل كل شيء ، لا داعي للذعر. لست بحاجة إلى الحجر الصحي إلا إذا كنت تشك في إصابتك بالفيروس أو نتيجة اختبار مؤكدة.

يُعدُّ اتباع الإرشادات البسيطة لغسل اليدين والتباعد الجسدي أفضل الطرق للمساعدة في حماية نفسك من التعرض للفيروس.

المصادر

تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
هذا هو أقدم مقال
تعليقان (2)
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال