جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة


الكحول وفيروس كورونا المستجد



إذا كنت تتساءل عما إذا كان الكحول - مثل الإيثانول أو الأيزوبروبانول - لديه القدرة على قتل الجراثيم على بشرتك وعلى الأسطح في منزلك، فإن الإجابة المختصرة هي نعم، فمن المحتمل أن يفعل ذلك.

للكحول خصائص مضادة للميكروبات. هذا يعني أنه عند التركيز الصحيح (القوة)، يمكن أن يقضي على الجراثيم مثل البكتيريا والفيروسات. ولكن، كما هو الحال مع معظم الأشياء، تعتمد فعاليتها على عوامل مختلفة.

الكحول وفيروس كورونا المستجد


يعتبر الكحول بأنواعه الآمنة فعالًا في قتل الكثير من أنواع البكتيريا والفيروسات حيث يؤثر على البروتين الموجود في الغشاء الخارجي للبكتيريا والفيروسات، مما يُسبب التمسخ أو الإفساد Denaturation مما يؤدي إلى القضاء عليهم، وينطبق هذا أيضًا على فيروس كورونا المستجد لأنه يعتبر من الفيروسات ذات غشاء بروتيني Enveloped virus.

يوجد بعض أنواع البكتيريا والفيروسات بدون غشاء بروتيني خارجي فلا يؤثر الكحول عليها مثل فيروس الروتا والنوروفيروس والرينوفيروس.

يُسمح فقط بنوعين من الكحول كمكونات نشطة في معقمات الأيدي التي تحتوي على الكحول - الإيثانول (الكحول الإيثيلي) أو كحول الأيزوبروبيل (الأيزوبروبانول أو 2-بروبانول).

الميثانول و 1-بروبانول من المكونات غير المقبولة في معقم اليدين ويمكن أن تكون سامة للإنسان.

في هذا المقال سنجيب على أهم الأسئلة حول الكحول وعلاقته بفيروس كورونا، وكذلك الفرق بين أنواع الكحول المختلفة، وما هي فعالية الكحول في القضاء على فيروس كورونا؟، وهل يجب خلطه مع  مطهرات أخرى لفعالية أكبر؟، وما هو التركيز الفعّال وغيرها من الأسئلة الأخرى الهامة.

هل يمكن للكحول أن يقتل جميع أنواع الجراثيم أم بعض الأنواع فقط؟


عند التركيزات المطلوبة - بين 60 و 90 % - يمكن للكحول أن يقتل مجموعة واسعة من الجراثيم، بما في ذلك البكتيريا والفيروسات والفطريات.

على سبيل المثال، يمكن للكحول القضاء على البكتيريا الشائعة، مثل الإشريكية القولونية Escherichia coli (E. coli) والسالمونيلا salmonella والمكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus. أصبحت البكتيريا الأخرى، مثل  انتيركوكس فيكالس Enterococcus faecalis، أكثر مقاومة لتأثيرات المطهرات التي تحتوي على الكحول.

ثبت أيضًا أن الكحول يقتل الفيروسات مثل الهربس والتهاب الكبد B وفيروس نقص المناعة البشرية والإنفلونزا والفيروسات الأنفية وفيروس كورونا.

ومع ذلك، فإن الكحول غير فعّال ضد تدمير الفيروسات التي تُسبب التهاب الكبد A أو شلل الأطفال.

أخيرًا، يعتبر الكحول أيضًا فعالًا في تدمير الفطريات، مثل فطريات الفطار البرعمي Blastomyces dermatitidis، والتي يمكن أن تُسبب أمراضًا فطرية.

هل الكحول النقي % 100 Pure alcohol أفضل من الكحول 60 %؟


لا؛
يجب خلط كمية من الماء مع الكحول حتى تتم عملية التمسخ Denaturation للبروتينات الموجودة في الغشاء الخارجي للميكروبات.

يُجفف الكحول النقي 100 % البشرة بسرعة كبيرة، مما يتسبب في تهيجها، لذلك يُضاف بعد المرطبات للكحول مع نسبة معينة من الماء.

وجدت الدراسات أن التركيز المطلوب لكي يكون الكحول فعّالًا كمُطهر هو من 60 % إلى 95%.


هل شرب الكحول يمنع انتقال فيروس كورونا؟


لا؛
  • الشرب لا يمنع طبعًا هذا بالإضافة أن شرب الكحول حرام في الدين الإسلامي.
  • كمية الكحول الموجودة في الخمر بأنواعه المختلفة لا تكن فعّالة كمطهر أساسًا لأن تركيز الكحول أقل بكثير من التركيز الفعّال المطلوب للقضاء على الفيروسات.
مثل البيرة (4% - 6 % كحول) - النبيذ ( 10%-20% كحول) - الكونياك ( 40% - 41 %) - الويسكي ( 40% - 45%) - الفودكا ( 40% - 41%) وغيرها من المشروبات الكحولية.
  • الكحول مادة ضارة لها تأثير سلبي على كل عضو من أعضاء جسمك تقريبًا 
يزداد خطر الإضرار بصحتك مع كل مشروب يتم تناوله. يُضعِف تعاطي الكحول، وخاصة الإفراط في تناوله، جهاز المناعة ويقلل من قدرته على التعامل مع الأمراض المُعدية، بما في ذلك كوفيد-19

يُعد تعاطي الكحول بكثرة أيضًا عامل خطر للإصابة بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS)، وهي واحدة من أشد مضاعفات كوفيد-19.

يُغير الكحول أيضًا تفكيرك وحُكمك وعملية صنع القرار والسلوك، ويرتبط بالإصابات والعنف. قد يؤدي استهلاك الكحول إلى زيادة الخوف أو القلق أو الاكتئاب، خاصةً عندما يكون الأشخاص في عزلة، ويجب عدم استخدامه كاستراتيجية للتعامل مع الضغط والإجهاد.

شرب الكحول لن يقضي على الفيروس، ومن المرجح أن يؤدي استهلاكه إلى زيادة المخاطر الصحية إذا أصيب الشخص بالفيروس. يعمل الكحول (بتركيز 60٪ على الأقل من حيث الحجم) كمطهر على بشرتك، لكن ليس له مثل هذا التأثير داخل جسمك عند تناوله.

شرب الكحول أيضًا لن يقتل الفيروس في الهواء المستنشق؛ لن يُطهر فمك وحلقك؛ ولن يمنحك أي نوع من الحماية ضد كوفيد-19.

لا تشرب الكحول إذا كنت تتناول أي دواء يؤثر على الجهاز العصبي المركزي (مثل مسكنات الألم وخاصة الباراسيتامول، والأقراص المنومة، ومضادات الاكتئاب، وما إلى ذلك)، لأن الكحول قد يتداخل مع هذه الأدوية ويُسبب فشل الكبد أو مشاكل خطيرة أخرى.


ما الفرق بين الكحول الإيثيلي والكحول الميثيلي؟

  • الكحول الإيثيلي C2H5OH(الإيثانول)
يُعرف بالسبيرتو الأبيض (لأن لونه الأصلي أبيض) أو كحول الحبوب لأنه يُصنَّع عن طريق تخمير بعض أنواع الحبوب مثل العنب وقصب السكروالتفاح.

يمكن تصنيعه كيميائيًا أيضًا وفي الحالتين يمكن الحصول على الإيثانول النقي.

يُسمَح باستخدامه آدميًا في تعقيم اليد للقضاء على الميكروبات المختلفة مثل الفيروسات والبكتيريا والفطريات، ويُستخدم في تطهير الجروح وتعقيم الأسطح والأرضيات.

يدخل في تصنيع المشروبات مثل البيرة والنبيذ والفودكا، ويدخل في صناعة العطور، ويوجد في العديد من مستحضرات التجميل، ويستخدم كمادة حافظة أو يساعد على ضمان عدم فصل مكونات المستحضر، ويستخدم في بخاخات الشعر لمساعدة الرذاذ على الالتصاق بالشعر.

قد يؤدي استخدامه لاحمرار في الجلد، ويؤدي شربه لفترات طويلة للإدمان.

لا يفقد خواصه الكيميائية عند خلطه بمواد أخرى ويمتزج بسهولة مع الماء (عن طريق روابط هيدروجينية) والعديد من المركبات العضوية مثل حمض الخليك والاسيتون والبنزين ورابع كلوريد الكربون والكلوروفورم والجلسرين وغيرها.
  • الكحول الميثيلي CH3OH (الميثانول)
يُعرَف بالسبيرتو الأحمر أو الكحول الأحمر أو كحول الخشب

صُنَّع لأول مرة نتيجة احتراق الخشب وتُعرف هذه العملية بالتقطير الإتلافي للخشب Destructive distillation (أو حرق الخشب وتقطيره بعزله عن الهواء).

أما حاليًا فإن 99 % من الإنتاج العالمي للكحول الميثلي يَنتج من الغاز الطبيعي أو الغازات المستخرجة من النفط.

لا يُسمح باستخدامه آدميًا لأنه مادة شديدة السمية إذا تم استنشاقها، أو من خلال ملامسة الجلد بشكلٍ مباشر، وتُغش للأسف به بعض أنواع الكولونيا والعطور الرخيصة لأنه يعتبر مذيبًا للمركبات الصناعية والعطور.

يعتبر مادة سامة تؤدي إلى الغثيان والدوار والضعف العام والصداع، بالإضافة إلى العمى بسبب إتلاف العصب البصري، ويؤدي التسمم به إلى الفشل الكلوي، وموت خلايا المخ، ثم الوفاة.

للأسف قد يشرب بعض الشباب بعض أنواع الكولونيا والعطور المغشوشة ظنًا منهم أنها إيثانول.

يُضاف له صبغة الببريدين التي تغير من لونه حتى يتم التعرف عليه بسهولة ولا يتم استخدامه بشكل خاطئ.

الميثانول في حد ذاته غير سام، ولكن يرجع الأثر السام له لتحوله في الجسم بسرعة بواسطة إنزيم Alcohol dehydrogenase enzyme إلى فورمالدهيد وحمض فورميك، وهما مركبان شديدا السُمية.

تحتاج حالات التسمم به إلى علاج في المستشفى لتأمين التنفس الصناعي، غسيل المعدة في حال تم تناوله، ويحتاج الأمر إلى قياس غازات الدم، وإعطاء سوائل بالوريد.

 قد يُعالَج تسممه بتناول الإيثانول (الكحول الإيثيلي) ethanol، لمنع تحويل الميثانول إلي حمض الفورميك، وذلك بسبب تنافس كل من الإيثانول والميثانول على إنزيم Alcohol dehydrogenase enzyme وفي وجود كل من الإيثانول والميثانول في الجسم، فإن الانزيم يفضل العمل على الإيثانول تاركًا الميثانول؛ مما يؤدي إلى إخراج الميثانول، وعدم استقلابه بواسطة الكبد، ويتم ذلك في المستشفيات بمعرفة الطبيب المختص.

الميثانول سريع التطاير ويفقد بعض خصائصه الكيميائية عند خلطه بمواد أخرى.


كيف تكتشف الكحول الإيثيلي المغشوش (المُضاف له كحول ميثلي)؟


عن طريق اختبار اللهب

تستطيع التأكد إذا كان الكحول الإيثيلي مغشوش أم لا من خلال إشعال كمية صغيرة منه،
فإذا كان لون اللهب برتقالي أو أحمر أو أصفر(حتى إن بدأ بالأزرق فسينتهي بالأحمر أو الأصفر) فهذا تأكيد على أنه كحول إيثيلي غير مغشوش. لكن إذا كان لون اللهب شفاف يكون مغشوش.

إذا كان لون اللهب أزرق حتى يختفي كان هذا كحول ميثيلي.


هل يُسبب الاستخدام المُكثَف للكحول الإيثيلي أضرارًا؟


نعم؛

قد يُسبب استخدام الكحول الإيثيلي لفترة طويلة جفاف اليدين، لذلك يُنصح باستخدام الفازلين الطبي أو الجليسرين مع الكحول أو استخدام منتجات الكحول التي تحتوي على المرطبات.

قد يُسبب أيضًا حساسية للجلد عند البعض.

هل يستخدم الكحول دائمًا (في كل الحالات)؟ 


إذا كانت الأيدي متسخة فلا يُنصَح باستخدام الكحول، ويُفضل استخدام الماء والصابون أولًا، كما يعتبر الكحول خيارًا ثانيًا بعد الماء والصابون عند عدم توفر الماء والصابون.

هل يجب خلط الكحول مع مواد أخرى للتطهير؟


 لا؛

عند خلط الكحول الإيثلي أو كحول الأيزوبروبانول مع الكلور السائل قد تحدث كارثة حيث يَنتج عن ذلك التفاعل مواد سامة مثل الكلوروفورم ومركبات أخرى، وعند ملامسة الكلوروفورم للجلد أو استنشاقه أو بلعه يُسبب ضررًا كبيرًا للجهاز العصبي والعين والرئة والجلد وغيرهم.

ختامًا

بتركيزات تزيد عن 60 %، يقتل الكحول بفعالية الجراثيم على يديك وأسطح المنزل.

الميكروبات بما في ذلك البكتيريا والفيروسات والفطريات عرضة لتأثيرات الكحول المبيدة للجراثيم. ويشمل ذلك فيروس كورونا المستجد الذي يُسبب كوفيد-19.

لكن المطهرات والمطهرات التي تحتوي على الكحول لا يُقصد شربها، فلن يدمروا مسببات الأمراض داخل جسمك.

المصادر

تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال