جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة


الوزن المثالي ومؤشر كتلة الجسم



إذا كنت تبحث عن دايت أو ريجيم أو اتباع حمية غذائية فأول خطوة في هذا الطريق هي حساب وزنك المثالي والصحي حتى تعرف الهدف الذي تريد الوصول له . 

في البداية يجب أن تعرفِ/ف أن الحصول على وزن مثالي ما هو إلا نظام حياتي نتبعه لصحة افضل وحياة أجمل.

والوزن المثالي للجسم هو الذي يقوم فيه الجسم بجميع وظائفه بكفاءة وفعالية عالية وبالتالي يحمي نفسه من الامراض المختلفة، ولذلك بدأ المختصين بعمل الصيغ المختلفة التي على أساسها نعرف الوزن المثالي للجسم.

مؤشر كتلة الجسم 


تم التوصل إليه بهدف تقييم كتلة الجسم أي تقييم وزن الجسم للتمييز بين النحافة و الوزن المثالي و الوزن الزائد والسمنة والسمنة المفرطة.

وهذا المقياس يُعدُّ من أهم المقاييس التي تقوم بقياس كتلة الجسم، ويعتمد في قياسه على العلاقة بين الوزن والطول، وهو أفضل الطرق المضمونة التي تساعد الأشخاص الذين يعانون من السمنة والبدانة المفرطة لأنه يحدد لهم وزنهم سواء كان بالزيادة أو النقصان وعلى أساسه يتعاملون مع وزنهم ومظهرهم.

وهو عبارة عن وزنك بالكيلو جرامات مقسومًا على مربع طولك بالأمتار؛ أي أن مؤشر كتلة الجسم= الوزن(كجم) ÷ مربع الطول(م).

وهذا المؤشر متعارف عليه عالميًا واستخدمته منظمة الصحة العالمية WHO وأصدرت جدول في منتصف ١٩٩٠ م

ولكن هذا الجدول لم يأخذ اختلاف الجنس ( ذكر أم أنثى ) و اختلاف العمر في الاعتبار.

ويُستثنى من هذا الحساب كلًا من الأطفال أقل من 19 سنة و الحامل والرياضيين.

ولمعرفة وزننا الزائد وكم كيلو جرامًا نحتاج أن نفقده؛ الرجاء إدخال الوزن والطول في هذه المعادلة البسيطة، استخدم الحاسبة الآتية

حاسبة مؤشر كتلة الجسم - صحة أفضل



ما سنهتم به في النتائج هو مؤشر كتلة الجسم وكم نحتاج أن نفقد من الوزن.
  • وإذا كان مؤشر كتلة الجسم - أقل من ١٨,٥، فأنت تعاني من «نقص في الوزن» Underweight.
  • ما بين ١٨,٥ و ٢٤,٩، فوزنك يُعتبر «صحيًا» Healthy.
  • ما بين ٢٥ و ٢٩,٩، فأنت تعاني من «زيادة في الوزن» Overweight.
  • ما بين ٣٠ و ٣٩,٩، فأنت تعاني من «السمنة» Obesity.
  • ما فوق ٤٠،  فهو «سمنة مفرطة مرضية» Morbid obesity.
وإذا لم تناسبك هذه الطريقة، فقط اترك تعليقًا فيه الوزن - الطول - النوع - السن وسنرد في أقرب وقت.
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال