-->

جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية


فقدان الوزن :  معرفة الوزن المثالي





إذا كنت تبحث عن دايت أو ريجيم أو اتباع حمية غذائية فأول خطوة في هذا الطريق هي حساب وزنك المثالي حتى تعرف الهدف الذي تريد الوصول له. 

الوزن المثالي للجسم هو الوزن الذي يقوم فيه الجسم بجميع وظائفه بكفاءة وفعّالية عالية، ولذلك بدأ المختصون بعمل الصيغ المختلفة التي على أساسها نحسب الوزن المثالي للجسم، وأشهر هذه الصيغ هي حساب مؤشر كتلة الجسم.

في هذا المقال سنتعرف على حساب مؤشر كتلة الجسم وكيف تحسب وزنك المثالي عن طريقه، وهل مؤشر كتلة الجسم دقيقًا مع كل الأشخاص، وعيوب حساب مؤشر كتلة الجسم. 

حساب مؤشر كتلة الجسم 


يهدف لتقييم كتلة الجسم أي تقييم وزن الجسم للتفرقة بين النحافة والوزن المثالي والوزن الزائد والسمنة والسمنة المفرطة.

يُعدُّ هذا المقياس من أهم المقاييس التي تقوم بقياس كتلة الجسم، ويَعتمد في قياسه على العلاقة بين الوزن والطول.

مؤشر كتلة الجسم عبارة عن وزنك بالكيلو جرامات مقسومًا على مربع طولك بالأمتار؛ أي أن مؤشر كتلة الجسم= الوزن(كجم) ÷ مربع الطول(متر).

يُستثنى من هذا المؤشر كلًا من الأطفال أقل من 19 سنة و الحوامل والرياضيين.

لمعرفة وزننا الزائد وكم كيلو جرامًا نحتاج أن نفقده للوصول للوزن المثالي؛ ادخل وزنك وطولك في هذه الحاسبة البسيطة

حاسبة مؤشر كتلة الجسم - صحة أفضل



ما سنهتم به في النتائج هو مؤشر كتلة الجسم وكم نحتاج أن نفقد من الوزن.
  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم - أقل من ١٨,٥، فأنت تعاني من نحافة «نقص في الوزن» Underweight.
  • ما بين ١٨,٥ و ٢٤,٩، فوزنك يُعتبر «صحيًا» Healthy.
  • ما بين ٣٠ و ٣٩,٩، فأنت تعاني من «السمنة» Obesity.
  • ما فوق ٤٠،  فهو «سمنة مفرطة مرضية» Morbid obesity.
إذا لم تناسبك هذه الطريقة، فقط اترك تعليقًا فيه الوزن - الطول - النوع - السن وسنرد عليه في أقرب وقت.

ماذا تستفيد من مؤشر كتلة الجسم؟


يُقدّر مؤشر كتلة الجسم (BMI) دهون الجسم بناءً على الطول والوزن. لا يقيس دهون الجسم بشكل مباشر، بل يستخدم معادلة لإجراء تقدير تقريبي بدلًا من ذلك. 

يمكن أن يساعد مؤشر كتلة الجسم في تحديد ما إذا كان الشخص يتمتع بوزن غير صحي أو صحي.

مؤشر كتلة الجسم المرتفع قد يكون علامة على وجود الكثير من الدهون في الجسم، أما مؤشر كتلة الجسم المنخفض قد يكون علامة على قلة الدهون في الجسم.

كلما ارتفع مؤشر كتلة الجسم، زادت احتمالية الإصابة بحالات خطيرة معينة، مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري. 

قد يؤدي انخفاض مؤشر كتلة الجسم أيضًا إلى مشاكل صحية، بما في ذلك هشاشة العظام، وانخفاض وظائف المناعة، وفقر الدم.


بينما يمكن أن يكون مؤشر كتلة الجسم مفيدًا لمشاكل وزن الجسم، إلا أن له حدودًا. 

قد يبالغ مؤشر كتلة الجسم في تقدير كمية الدهون في الجسم لدى الرياضيين وغيرهم من الأشخاص ذوي الأجسام العضلية للغاية. 

قد يقلل أيضًا من كمية الدهون في الجسم لدى كبار السن والأشخاص الآخرين الذين فقدوا كتلة من العضلات.

مؤشر كتلة الجسم والصحة


يزداد وزن الجسم نتيجة اختلال توازن السعرات الحرارية التي نتناولها والتي نحرقها.

يحتاج الجسم إلى كمية معينة من الطاقة من الطعام لكي يعمل. يحصل على هذه الطاقة في شكل سعرات حرارية. عادة ما يظل وزنك كما هو بشكل عام عندما تستهلك نفس عدد السعرات الحرارية التي يستخدمها جسمك أو "يحرق" كل يوم. إذا تناولت سعرات حرارية أكثر مما تحرق، فسوف يزداد وزنك بمرور الوقت.

يُعدُّ هذا الاختلال بالتأكيد أحد أكبر العوامل المساهمة في زيادة الوزن. ومع ذلك، هناك عوامل أخرى مثل العوامل الوراثية، وكذلك أنواع الأطعمة التي تتناولها ومقدار التمرين.

إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديك مرتفعًا، فمن المهم خفضه حتى يكون وزنك مثاليًا. 

يرتبط ارتفاع مؤشر كتلة الجسم بزيادة مخاطر الإصابة بحالات صحية خطيرة، مثل:
  • الأمراض القلبية
  • ارتفاع ضغط الدم
  • أمراض الكبد
  • مشاكل في العمود الفقري
  • داء السكري
  • السكتة الدماغية
  • حصى في المرارة
  • بعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي والقولون والكلى
ومع ذلك، تُشير دراسة جديدة إلى أن دهون الجسم، وليس مؤشر كتلة الجسم، أكثر ارتباطًا بهذه المخاطر الصحية. 

يمكن خفض الدهون في الجسم والحصول على وزن صحي من خلال
  • ممارسة الرياضة ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع
  • اتباع عادات غذائية صحية، مثل تناول الطعام فقط عندما تكون جائعًا، وتناول الطعام بعناية، واختيار نظام غذائي غني بالأطعمة الكاملة غير المصنعة.
مثلما يمكن أن يؤدي ارتفاع مؤشر كتلة الجسم إلى مشاكل صحية، كذلك يمكن أن يؤدي انخفاض مؤشر كتلة الجسم إلى حدوث مشكلات صحية. 

قد يؤدي نقص الدهون في الجسم إلى:
إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديك منخفضًا، فناقش وزنك مع طبيبك. إذا لزم الأمر، فإن زيادة كمية الطعام الذي تتناوله كل يوم أو تقليل كمية التمارين الرياضية يمكن أن يساعدك على زيادة الوزن.

سلبيات وعيوب مؤشر كتلة الجسم

  • لا يأخذ في الاعتبار عوامل صحية أخرى
يُجيب مؤشر كتلة الجسم فقط بـ "نعم" أو "لا" فيما يتعلق بما إذا كان الشخص ذا وزن "طبيعي" دون أي سياق يتعلق بالسن أو الجنس أو الوراثة أو نمط الحياة أو التاريخ الطبي أو عوامل أخرى.

الاعتماد على مؤشر كتلة الجسم فقط قد يهمل قياسات هامة أخرى للصحة، مثل الكوليسترول، وسكر الدم، ومعدل ضربات القلب، وضغط الدم، ومستويات الالتهاب.

علاوة على ذلك، على الرغم من اختلاف تكوين الجسم بين الرجال والنساء - حيث يمتلك الرجال كتلة عضلية أكبر وكتلة دهون أقل من النساء - يستخدم مؤشر كتلة الجسم نفس الحساب لكلا المجموعتين.

بالإضافة إلى ذلك، مع تقدم الشخص في العمر، يزيد جسمه بشكل طبيعي في كتلة الدهون وينخفض ​​في كتلة العضلات. أظهرت العديد من الدراسات أن ارتفاع مؤشر كتلة الجسم من 23.0 إلى 29.9 لدى كبار السن يمكن أن يكون وقائيًا من الموت المبكر والأمراض.
  • يفترض أن كل الوزن متساوي
على الرغم من أن كيلوجرامًا واحدًا من العضلات يَزن كيلوجرامًا واحدًا من الدهون، إلا أن العضلات أكثر كثافة وتشغل مساحة أقل. نتيجة لذلك، قد يكون الشخص نحيفًا جدًا ولكن لديه كتلة عضلية عالية، مما يجعله أثقل على الميزان.

على سبيل المثال، شخص يبلغ وزنه (97 كجم) ويبلغ طوله (175 سم) لديه مؤشر كتلة جسم يبلغ 29.5، مما يصنفه على أنه "يعاني من زيادة الوزن".

ومع ذلك، يمكن أن يبدو شخصان لهما نفس الطول والوزن مختلفين تمامًا. قد يكون أحدهم لاعب كمال أجسام ذو كتلة عضلية عالية بينما الآخر قد يكون لديه كتلة دهنية أعلى.

إذا أخذت مؤشر كتلة الجسم في الاعتبار فقط، فقد يؤدي ذلك بسهولة إلى تصنيف الشخص على أنه "زائد الوزن" أو "بدين" على الرغم من انخفاض كتلة الدهون. لذلك، من المهم مراعاة كتلة العضلات والدهون والعظام لدى الشخص بالإضافة إلى وزنه.
  • لا يأخذ في الاعتبار توزيع الدهون
على الرغم من أن مؤشر كتلة الجسم المرتفع يرتبط بنتائج صحية سيئة، إلا أن موقع الدهون في الجسم قد يُحدِث فرقًا أكبر أيضًا.

أولئك الذين لديهم دهون مخزنة حول منطقة المعدة - المعروفة باسم أندرويد أو أنواع أجسام على شكل تفاحة - لديهم مخاطر أكبر للإصابة بأمراض مزمنة أكثر من أولئك الذين لديهم دهون مخزنة في الوركين والأرداف والفخذين - والمعروفين باسم أنواع الجسم على شكل كمثرى.

على سبيل المثال، في مراجعة لـ 72 دراسة، وجد الباحثون أن أولئك الذين لديهم توزيع دهون على شكل تفاحة لديهم مخاطر وفيات أعلى بكثير لجميع الأسباب، في حين أن أولئك الذين لديهم توزيع دهون على شكل كمثرى لديهم مخاطر أقل.

في الواقع، أوضح المؤلفون أن مؤشر كتلة الجسم لا يأخذ في الاعتبار مكان تخزين الدهون في الجسم، مما قد يصنف الشخص بشكل خاطئ على أنه غير صحي أو معرض لخطر الإصابة بالأمراض.
  • قد لا يكون مناسبًا لجميع الأشخاص
على الرغم من الاستخدام الواسع لمؤشر كتلة الجسم بين جميع البالغين، إلا أنه قد لا يعكس بدقة صحة بعض المجموعات.

على سبيل المثال، أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص المنحدرين من أصل آسيوي لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بأمراض مزمنة عند نقاط انقطاع منخفضة لمؤشر كتلة الجسم، مقارنة بالأشخاص البيض.

في الواقع، وضعت منظمة الصحة العالمية (WHO) إرشادات مؤشر كتلة الجسم لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ، والتي توفر نقاط فاصلة بديلة لمؤشر كتلة الجسم العادي.

ختامًا

مؤشر كتلة الجسم (BMI) أداة تقييم صحية مصممة لتقدير دهون الجسم وخطر الإصابة بالأمراض.

تظهر الأبحاث عادةً خطرًا أكبر للإصابة بأمراض مزمنة عندما يزيد مؤشر كتلة الجسم عن النطاق "الطبيعي". كما يرتبط انخفاض مؤشر كتلة الجسم (أقل من 18.5) أيضًا بمشاكل صحية.

ومع ذلك، فشل مؤشر كتلة الجسم في مراعاة الجوانب الأخرى للصحة، مثل العمر والجنس وكتلة الدهون وكتلة العضلات والعرق والوراثة والتاريخ الطبي. علاوة على ذلك، فقد ثبت أن استخدامه كمؤشر وحيد للصحة قد يُزيد من المشاكل الصحية.

على الرغم من أن مؤشر كتلة الجسم يمكن أن يكون مفيدًا كنقطة انطلاق على الرغم من عيوبه، إلا أنه لا ينبغي أن يكون المقياس الوحيد لصحتك.

المصادر


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق