جاري تحميل ... صحة أفضل ويب

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

المكملات الغذائية أم الغذاء لتقوية مناعة الجسم




يتسائل الناس كل عام في فصل الشتاء عن الوسائل التي تدعم الجهاز المناعي في حربه أمام الميكروبات المختلفة مثل فيروسات البرد والانفلونزا، ومؤخرًا فيروس كورونا المستجد، وهل الغذاء يكفي أم للمكملات الغذائية دورٌ أكبر في ذلك؟

سنتعرف في هذا المقال عن الجهاز المناعي وكيف يعمل؟، وطرق تقوية مناعة الجسم، وهل المكملات الغذائية أفضل أم النظام الغذائي المتوازن؟.

الجهاز المناعي


جهازنا المناعي عبارة عن شبكة معقدة جدًا من الخلايا والأعضاء والأنسجة تعمل معًا لحماية الجسم من الميكروبات المختلفة. تلعب الوراثة دورًا في ذلك، ولكن هناك الكثير من الدراسات التي تؤكد أن هناك عوامل أخرى تدعم الجهاز المناعي. تلعب الجراثيم التي نتعرض لها على مدى العمر دورًا في ذلك أيضا، بالإضافة إلى نمط الحياة مثل الإجهاد والنوم والنظام الغذائي وممارسة الرياضة.

الجهاز المناعي مضبوط بدقة شديدة جدًا فهناك توازن بين قدرته على محاربة الميكروبات الضارة بالجسم وبين فرط نشاطه الذي قد يُضر بأعضاء الجسم المختلفة فتظهر أمراض المناعة الذاتية.

الجدير بالذكر أنه لا توجد حبة سحرية لتقوية الجهاز المناعي، ولكن هناك الكثير من الطرق التي لابد من اتباعها لتقويته.

طرق تقوية مناعة الجسم


تشمل:-
  • قلل من توترك وعصبيتك
كثيرٌ من الدراسات أثبتت أن الأشخاص الذين يتعرضون للتوتر أكثر يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالميكروبات المختلفة نظرًا لضعف مناعة أجسامهم.
  • حسّن من عادات نومك
دراسات كثيرة أيضًا أثبتت أن الذين ينامون أقل من ٦ ساعات أكثر عُرضة بأربعة أضعاف للإصابة بالفيروسات من غيرهم الذين ينامون أكثر من ٧ ساعات.
  • راجع مستوى فيتامين د
بعض الدراسات وجدت علاقة بين مستوى فيتامين د وقوة الجهاز المناعي في مواجهة أمراض الجهاز التنفسي خاصة؛ ففي دراسة لـ ١٠٧ شخصًا من كبار السن تم تقسيمهم لقسمين القسم الأول تناول جرعات عالية من فيتامين د، والقسم الآخر تناول الجرعات العادية وبعدها بسنة تم فحص القسمين، ووجدوا أن الذين تناولوا فيتامين د بجرعات عالية قلت نسبة إصابتهم بفيروسات الجهاز التنفسي بنسبة ٤٠%.

تحتاج أجسامنا لكمية كافية من فيتامين د لكي تقوم بإنتاج بروتينات مضادة للبكتيريا
ولا توجد جرعة محددة من فيتامين د لزيادة قوة الجهاز المناعي، ولكن الجرعة المعتمدة لصحة العظام هي من ٦٠٠ إلى ٨٠٠ وحدة دولية يوميًا.

يوجد فيتامين د في الأسماك الغنية بالزيوت مثل السلمون وكذلك في الألبان والأطعمة المُدعمة بفيتامين د.

يتأثر مستوى فيتامين د بنسبة تعرضنا للشمس أيضًا ولون بشرتنا وكذلك موقعنا الجغرافي.

لذلك لابد من عمل اختبار دم لقياس نسبة فيتامين د في الدم، فإذا كانت النسبة أقل من ٢٠ نانوجرام لكل ملل فيعتبر هذا غير كافيًا، وإذا كانت النسبة تساوي أو أعلى من ٣٠ فهذا مثاليًا.
  • تجنب تناول الكحول
تناول الكحول ولو كان قليلًا يقتل البكتيريا النافعة الموجودة في جسم الإنسان.
  • اشرب الكثير من الماء
تساعد الماء على انتاج الليمف (سائل شفاف) الذي يحمل كرات الدم البيضاء داخل الجسم وتساعد في عمل الجهاز المناعي، لذلك عليك أيضًا تقليل المشروبات التي تعمل على فقدانك الكثير من الماء مثل القهوة مع تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الماء مثل الخيار والبطيخ والكوسة والفراولة.
  • الفيتامينات
من أهم الفيتامينات التي تقوي مناعة الجسم وتُزيد من قدرته على مواجهة الميكروبات المختلفة:-
  • فيتامين ج (سي)
من أهم الفيتامينات التي يجب تناولها يوميًا لأن الجسم لا يُنتجه أو يُخزنه، ويتواجد في أنواع كثيرة من الخضراوات والفاكهة مثل الحمضيات كالبرتقال والجريب فروت واليوسفي.

تحتاج النساء لـ ٧٥ جرام يوميًا، بينما يحتاج الرجال لـ ٩٥ جرام يوميًا.

برتقالة واحدة قد تحتوي على حوالي ١٠٠ مجم من فيتامين ج أي أكبر مما نحتاجه يوميًا.
  • فيتامين ب٦
يدخل في كثيرٍ من التفاعلات التي تحدث في الجهاز المناعي، ومن الأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين:- الدجاج وأسماك المياه الباردة مثل السلمون والتونة وكذلك الخضراوات الخضراء مثل الحمص.

تحتاج من فيتامين ب٦ يوميًا حوالي ١,٦ مجم.
  • فيتامين اي E أو فيتامين هـ
فيتامين هـ مضاد للأكسدة، ويَكثُر تواجده في المكسرات والسبانخ وكذلك البذور، ويحتاج الإنسان يوميًا لـ ١٥ مجم.

نصف كوب من السبانخ يحتوي على ١٦% من احتياجاتك لفيتامين اي يوميًا.

وإذا تناولته عن طريق المكملات الغذائية يُفضل تناوله باعتدال أو تجنبه، لأنه قد يضر أكثر مما ينفع حيث وجد العلماء في دراسة على فئران مصابة بسرطان الرئة زيادة الخلايا المصابة بالسرطان بعد تناولهم جرعات عالية من فيتامين اي.

أيهما أفضل ؟ النظام الغذائي السليم أم تناول المكملات الغذائية ؟؟


تأتي المكملات الغذائية في صورٍعدة مثل الأقراص والكبسولات والبودر والسوائل وتحتوي عادة على الفيتامينات والمعادن والأعشاب والأحماض الأمينية والإنزيمات.

تعتبر الأطعمة أفضل من المكملات الغذائية للحصول على الفائدة وذلك لعدة أسباب منها :-
  • يمتص الجسم المكونات الغذائية الموجودة في الأطعمة الغذائية أفضل من المكملات الغذائية.
  • لا تحتوي المكملات الغذائية على جميع العناصر الغذئية للإنسان فمثلا :-
لا تحتوي المكملات الغذائية على مواد كيميائية نباتية مثل الأليسين الذي يوجد طبيعيًا في الثوم.
  • المكملات الغذائية لا تستخدم في العلاج أو الوقاية أو التشخيص.
على الرغم من استخدام بعضها في بعض الحالات مثل حمض الفوليك الذي تتناوله الحامل لمنع حدوث تشوهات في المخ والحبل الشوكي للجنين.
  • قد تتداخل المكملات الغذائية مع بعض أنواع الادوية.
تتداخل بعض مكونات المكملات الغذائية مع العمليات الجراحية سواء قبل أو أثناء أو بعد.
مثل الثوم والجنسنج والجنكو.  قد يعملوا على حدوث نزيف أثناء العلميات، وكذلك الناردين الطبي والكافا قد يُزيدا من تأثير المخدرات عند استخدامهم أثناء العمليات الجراحية.

على المدخنين تجنب المكملات التي تحتوي على البيتا كاروتين حتى لا تزيد احتمالية إصابتهم بسرطان الرئة.
  • تحتوي الأطعمة على عناصر غذائية تساعد بعضها البعض في امتصاص الجسم لها.
  • لا تخضع المكملات الغذائية تحت بند الدواء لأنها لم تُعتمد من هيئة الدواء والغذاء الأمريكية ولم تخضع للتجارب التي تثبت سلامة هذه الأدوية في الأطفال والحوامل وغيرهم.

ختامًا

من الأفضل اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على العناصر الغذائية التي تقوي من مناعة الجسم والذي لا يخلو من فيتامين سي والزنك وفيتامين ب6 وفيتامين هـ.

إذا لم تحصل على هذه العناصر الغذائية من الطعام، فيجب عليك تناولها في صورة مكملات غذائية حتى لا تقل كفاءة مناعة الجسم.

المصادر

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
تعليق واحد
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال